وزير الثقافة يلتقي شعراء مهرجان جرش

تم نشره في الجمعة 3 آب / أغسطس 2007. 10:00 صباحاً
  • وزير الثقافة يلتقي شعراء مهرجان جرش

 عزيزة علي

عمّان- قال وزير الثقافة د. عادل الطويسي إن مهرجان جرش للثقافة والفنون، الذي يحتفل هذا العام باليوبيل الفضي ويقام كل عام، يأتي "تعزيزاً للتنوع الثقافي على المستوى العالمي، من خلال المشاركات من كافة أرجاء العالم".

وأضاف الطويسي في لقاء جمعه بشعراء مشاركين بمهرجان جرش الشعري أمس "أنتم فرسان الكلمة. ونعول عليكم في الحفاظ على هذه الكلمة، بخاصة في عالم يعاني من محاولات عولمة الثقافة بشكل قسري وبصري على حساب الثقافات الصغيرة".

وأكد الطويسي على أن الأردن "لا ترفض العولمة الثقافية" من منطلق "المشاركة في هذه الثقافة والبحث عن قواسم مشتركة فيها".

ورأى الطويسي بأنه يجب الحفاظ على "مفردات كل ثقافة واحترام ثقافات الآخرين، وتأتي الكتابة والفنون الأخرى لتعزز هذا الاحترام وهذا التنوع الثقافي".

وتناول في هذا اللقاء المشروع الذي أطلقه جلالة الملك عبدالله الثاني في لقائه المثقفين الأردنيين، حيث أمر بإقامة مشروع "دارة الملك عبدالله للثقافة والفنون"، وكذلك إنشاء "صندوق لدعم ورعاية الثقافة"، بالإضافة لتوفير التأمين الصحي للكتاب والمثقفين.

وتابع الطويسي حديثه حول المشاريع الثقافية في الأردن، حيث تعد الأردن "أول دولة تطلق على إحدى مدنها اسم عاصمة الثقافة الأردنية".

وفازت هذا العام مدينة "إربد"، وستقام فيها أنشطة ثقافية بمشاركة العديد من المثقفين من الأردن والخارج.

وتناول الطويسي كذلك "مشروع التفرغ الإبداعي والجائزة الدولية التشجيعية والتقديرية".

بعد ذلك تحدث الشاعر اللبناني محمد علي شمس الدين عن خصوصية مهرجان جرش الذي يأتي، بحسب قوله، و"الأمة العربية تمر بضيق واختناق وبأوقات حرجة". لافتا إلى أن هذا المهرجان يخلق للمشاركين فيه "الفرح المفقود في لبنان وفلسطين والعراق".

ورأى شمس الدين أن الثقافة هي "وجود ودفاع وعمل دائم ودؤوب وليست مناسبة لأحداث عابرة تطويها الأيام بسرعة".

ولفت شمس الدين إلى أن في الثقافة العربية "الكثير من العطاء، وأولوية هذا العطاء للغة والاقتصاد والعولمة على حساب البناء الإنساني".

وتحدث الشاعر التشيلي لويس ارياس ماثيو عن الثقافة في التشيلي، وهي "العائلة المتوحدة باللغة" بحسب ما قاله، لافتا إلى أننا جميعا نعيش في "عالم معولم والثقافة تعيش بحصار في هذا الفضاء المفتوح".

من جانبه، طالب الشاعر اللبناني إلياس لحود أن تتم مشاركة العديد من المترجمين من مختلف أنحاء العالم، ليقوموا بإيصال صوت مهرجان جرش للعالم أجمع من خلال ترجمة فعالياته.

كما طالب لحود أن تكون هنالك "مشاركة للأجناس الأدبية من شعر ورواية وفكرة في مهرجان جرش"، لافتا إلى دور الإعلام في إبراز هذا المهرجان.

وطالب الشاعر يوسف رزوقة، الحاصل على جائزة الملك عبدالله للإبداع، أن يتم عقد المؤتمر الثاني لرابطة شعراء العالم في مدينة البتراء إثر فوزها كواحدة من عجائب الدنيا السبع.

التعليق