عرض أزياء في اليمن لتنشيط حركة السياحة

تم نشره في الخميس 2 آب / أغسطس 2007. 09:00 صباحاً

صنعاء- شهدت العاصمة اليمنية صنعاء عرض أزياء هو الأول من نوعه ضمن أنشطة تهدف إلى إنقاذ صناعة السياحة في البلاد من التدهور في أعقاب هجوم انتحاري بسيارة مفخخة، استهدف فوجا سياحيا مطلع الشهر الماضي مما أسفر عن مقتل سبعة سائحين إسبان وإصابة خمسة آخرين.

وعرضت 15 فتاة لا تتجاوز أعمارهن ثمانية عشر عاما مساء أول من أمس أزياء تقليدية وعباءات مطرزة تغطي كامل الجسد من الرأس حتى القدمين مزينة بالحلي والمصوغات القديمة على مسرح أقيم في حديقة عامة وسط صنعاء.

وجاء هذا العرض ضمن فعاليات مهرجان صيف صنعاء السياحي الذي تنظمه وزارتا الثقافة والسياحة منذ منتصف الشهر الماضي لإنعاش السياحة بعد الهجوم الذي وقع بالقرب من موقع أثري بمحافظة مأرب شمال شرق صنعاء في الثاني من تموز(يوليو) الماضي.

وقالت وكيلة وزارة الثقافة اليمنية نجيبة حداد إن "العرض يهدف إلى إبراز قدرة المرأة اليمنية على المواءمة بين التراث والمعاصرة في زيها".

وأضافت حداد أن "مشاركة فتيات في هذا العرض يعطي مؤشرا على حرص الأسرة اليمنية على تسجيل حضور المرأة في كل مناحي الحياة وإظهار الصورة الحقيقية لليمنيين التي ترتكز على التسامح والاهتمام بالجمال".

وعن عدم مشاركة فتيات تتجاوز أعمارهن ثمانية عشر عاما، قالت حداد إن "تصميم الزي التقليدي اليمني يقتضي ظهور شعر الرأس. ونحن حريصون على كل المعتقدات والعادات والتقاليد وحريصون على أننا مهما تحررنا، أيضا نحترم عاداتنا وتقاليدنا، ولا نتجاوز المساحة التي تمنح لنا في هذا المجتمع العظيم".

التعليق