نقاد: فيلم "البلياتشو" لهيثم زكي نسخة حديثة باهتة من فيلم "الهروب" لوالده أحمد زكي

تم نشره في الخميس 2 آب / أغسطس 2007. 10:00 صباحاً

القاهرة- بدأت دور العرض السينمائي المصرية الليلة الماضية عرض فيلم "البلياتشو" تأليف محمد الفقي وعماد البهات وإخراج عماد البهات والذي يعد البطولة الثانية للممثل الشاب هيثم أحمد زكي بعد مشاركته الأولى العام الماضي في فيلم "حليم" الذي استكمل فيه دور والده النجم الكبير أحمد زكي بعد وفاته.

شارك في بطولة الفيلم الجديد فتحي عبدالوهاب وهيدي كرم وعزت أبو عوف وأحمد راتب.

كما ظهر كضيوف شرف عدد من الممثلين الشبان بينهم محمد نجاتي وأحمد الفيشاوي والفيلم من إنتاج وتوزيع الشركة العربية للإنتاج والتوزيع.

واعتبر عدد ممن شاهدوا الفيلم بينهم الصحفية رشا سلامة أن "البلياتشو" مجرد تكرار للفيلم القديم "الهروب" الذي قام ببطولته أحمد زكي وأخرجه عاطف الطيب العام 1990 مشيرة في حديثها لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) إلى أن الخط العام للأحداث متطابق بل إن عددا من الجمل الحوارية يتكرر بشكل يدعو للحيرة.

وقال الناقد السينمائي الأمير أباظة إن فيلم "البلياتشو" نسخة حديثة من "الهروب" أو هو فيلم "الهروب" طبعة 2007، مشيرا إلى أن صناع الفيلم لم يحالفهم التوفيق لأنهم اختاروا أحد علامات سينما التسعينيات لتقليده لكنهم تناسوا أن هيثم ليس والده الراحل وأن المخرج الشاب عماد البهات لا يمتلك قدرات المبدع الراحل عاطف الطيب.

وتدور أحداث فيلم "البلياتشو" حول شاب تخصص في سرقة الخزائن المنزلية يورطه صديقه في عملية سرقة يتهم بعدها بجريمة قتل لم يرتكبها لكنه شاهد من قام بها ليجد نفسه مطاردا من الجميع طيلة الأحداث باعتباره مجرما كبيرا.

ورغم تداخل الأحداث إلا أن فكرة السيرك وشخصية "البلياتشو" التي حمل الفيلم اسمها لم يتم التعامل معها بالشكل اللائق حتى أن مشاهد السيرك لا تتجاوز مشهدين قصيرين.

ويرى الناقد محمد قناوي أن الهوة كبيرة جدا بين "الهروب" و"البلياتشو".

وأشار إلى أن صانعي الفيلم الأخير ظلموا بطله الشاب للمرة الثانية باختيار موضوع فيلمه بعد أن ظلمه منتج فيلمه الأول شركة جود نيوز بإقناعه باستكمال دور والده الراحل في فيلم (حليم).

وأضاف قناوي أن "البلياتشو" انضم منذ يوم عرضه الأول إلى الأفلام منخفضة التكلفة ويمكن أن نطلق عليها اسم "أفلام الفضائيات" باعتبارها معدة بالأساس للعرض على القنوات الفضائية دون الاهتمام بتحقيق أرباح في دور العرض السينمائي.

ولم تكن لهيثم زكي علاقة بالتمثيل قبل عامين كما لم يكن وجها معروفا للإعلام إلا أنه دخل دائرة الضوء خلال مرض والده الراحل ثم فوجئ به الجمهور بطلا لفيلم "حليم" الذي بدأه والده ولم يتمكن من إتمامه والذي لم يحقق النجاح اللائق عند عرضه.

وبينما تبنى الإعلامي والمنتج عماد الدين أديب، هيثم منذ بداياته الأولى فاجأت المنتجة إسعاد يونس المنافس الأقوى في السوق المصرية الجميع بإعلان تعاقدها مع هيثم على بطولة ثاني أفلامه فيما اعتبر نجاحا ساحقا في خطف الشاب من شركة جود نيوز.

التعليق