انطلاق عروض "بودي جارد" ضمن فعاليات دورة "جرش" الفضية وسط حضور جماهيري مشجع

تم نشره في الأربعاء 1 آب / أغسطس 2007. 10:00 صباحاً
  • انطلاق عروض "بودي جارد" ضمن فعاليات دورة "جرش" الفضية وسط حضور جماهيري مشجع

تقدم على مسرح الأرينا معتمدة على كاريزما عادل إمام الشخصية

 

محمد جميل خضر

عمّان- وسط جمهور ربما كان الأكبر عددا منذ انطلاق فعاليات الدورة الفضية من مهرجان جرش للثقافة والفنون، استهل الفنان المصري عادل إمام مساء أمس في صالة الأرينا (واسعة المساحة ومترامية الأطراف) التابعة لجامعة عمان الأهلية، عروض مسرحيته الكوميدية "بودي جارد" تأليف يوسف معاطي وسمير خفاجي وإخراج رامي إمام.

وبالاعتماد على المفارقات اللفظية والإيحاءات والتورية الدلالية والأفيهات السياسية والجنسية والاجتماعية، قدم إمام عرضه الأول ضمن اتفاقية تشمل عرضين آخرين؛ اليوم وغدا في المكان والزمان نفسهما.

وشاركه لعب الأدوار الأساسية في المسرحية المتواصل عرضها على مسرح (الزعيم) في القاهرة منذ تسعة أعوام الفنانون: شيرين سيف النصر وعزت أبو عوف وسعيد عبدالغني.

وتدور أحداث المسرحية التي بلغ عدد جمهور عرضها الأول زهاء 2000 شخص لم يملؤوا مدرجات ودرجات الصالة الضخمة التي تتسع في ظروف عادية لحوالي 7000 متفرج، في إطار ساخر حول مسجون يقضي فترة العقوبة ليلتقي بأحد رجال الأعمال في السجن الذي يعرض عليه حراسة زوجته، ثم يكتشف أنه يريد أن يجعله واجهة لعملياته المشبوهة ويتورط السجين مع الكبار في اللعبة، ويتضمن العرض مشهدا في المحكمة يحاكي فيه عادل إمام مشهد المحكمة الشهير الذي قدمه في مسرحية "شاهد ما شافش حاجة" التي حققت نجاحا كبيرا.

وعلى مدى مشاهد العمل الذي واجه بعض مشكلات الصوت وشارك فيه حشد كبير من الفنانين والمؤدين الاستعراضيين الممثلين لمختلف أجيال الدراما المصرية، ظلت مصدر ضحكات الجمهور، سواء التلقائية أو المنتزعة بالقوة، هو ما يقدمه إمام سفير شؤون اللاجئين في الأمم المتحدة لمنطقة الشرق الأوسط، من مداخلات وتعليقات، وما يجترحه من ارتجالات (ظهر واضحا تكرار بعضها وعدم عفويتها).

ومع تراجع رشاقة أحد أهم أبطال مسرحية "مدرسة المشاغبين" سبعينيات القرن الماضي، فقد ظلت فكاهة العرض الذي رفعت ستارته بحدود العاشرة مساء وتواصل إلى ما بعد منتصف الليل بساعة، ولحظاته المضحكة هي المتحققة من أقل جهد بذله إمام لتحقيق ذلك.

وكان أحد رجال الأعمال، ممن لديهم عدد من المشروعات الاستثمارية بالعراق، قدّم عرضا مغريا للفنان عادل إمام ليقدم مسرحيته "بودي جارد" على خشبة المسارح بالعاصمة العراقية بغداد.

ولكن الزعيم رفض العرض الذي تبلغ قيمته مليون دولار بسبب النصيحة التي وجهها له العديد من الأصدقاء بعدم السفر إلى العراق نتيجة لما تمر به من ظروف أمنية غير مستقرة.

جدير بالذكر أن الفنان عادل إمام كان قد قام عقب انتهاء أحد عروض "بودي جارد" وأثناء تحية الجمهور الذي وصل إلى ما يقرب من 1500 متفرج في تلك الليلة، بتوجيه كلمة ندد خلالها بالإرهاب وأدان حادث شرم الشيخ.

إلى ذلك وصل دخل الحفلة الواحدة لمسرحية عادل إلى مائة ألف جنيه مصري وهو رقم غير مسبوق في مسرح القطاع الخاص،

وكان إمام اعتبر نفسه في المؤتمر الصحافي الذي عقده بعد ظهر أمس في فندق الراديسون ساس، واحدا من مفردات القومية العربية.

وأضاف في المؤتمر الذي أداره الفنان نبيل صوالحة بحضور عدد كبير من الصحافيين والإعلاميين إنه لا يطمح في الوصول إلى منصب سياسي كبير، مبينا أنه يمتلك "هما كبيرا يتمثل في رحلة 40 عاما مع الفن".

ووصف الفنان الملقب بـ"الزعيم" الفن بأنه "متعتي الوحيدة". وقال "أنا سعيد بأن العرب اتفقوا على شيء واحد فقط هو عادل إمام".

وشهد المؤتمر الصحافي تبرما واضحا من قبل عادل إمام الذي أبدى تحسسه من أسئلة الزملاء الصحافيين. وقاد ضيق إمام من الإعلاميين إلى عدم إجابته عن بعض أسئلتهم ودخوله في ملاسنة مع أحد الصحافيين الذي سأله عن "دور الرجل الوسيم" الذي يحرص على الظهور به في أفلامه وتحظى به الممثلات ويلفت انتباه الجمهور.

وقاطع إمام السائل والسؤال ولم يعط أي مجال للصحافي بإكمال السؤال ورد عليه بما يرقى إلى "الاستخفاف والسخرية". كما تكررت هذه المواقف في المؤتمر الذي غلبت عليه روح الاستفزاز، ما جعل الحاضرين يشعرون بالضيق والغضب.

وردا على سؤال حول اعتباره على رأس قائمة المستهدفين من قبل بعض الاسلاميين، قال إمام "انا مستهدف منذ زمن طويل من قبل هذه الفئة، ولكن هذا لا يهمني على الاطلاق، ما يهمني هو الفن والجمهور فقط".

وردا على سؤال آخرعن تقديمه "مشاهد إغراء ولقطات إباحية" رغم كونه سفيرا للنوايا الحسنة، قال إمام بغضب "لو كنت أمثل شيئا ضد الاخلاق لما اختارتني مؤسسة شؤون اللاجئين سفيرا لها".

يحاول إمام، في اختيار مواضيع أفلامه، أن يكون متجددا دائما، كما حصل معه في فيلم مرجان احمد مرجان الذي يعرض الآن في دور السينما العربية، إذ يعلي الفيلم من قيمة العلم والمعرفة.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »التنظيم سيء (واحد من الناس)

    الأربعاء 1 آب / أغسطس 2007.
    انا كنت من الناس اللي حضروا المسرحيه !المسرحيه جميله بس التنظيم سيء جدا:
    1)اشترينا تذاكر درجه اولى (40 دينار التذكره)كنا 7 اشحاص تكسرت قفياتنا من القعده على كراسي مش مريحه ابدا ماشفنا اشي لان المسرح واطي كتير والرؤوس امامنا منعتنا من الرؤيه
    2)الصوت كان سيء جدا
    3)المحسوبيه والواسطه لعبت اهم دور في توزيع الاماكن الجيده في الدرجه الولى
  • »التنظيم سيء (واحد من الناس)

    الأربعاء 1 آب / أغسطس 2007.
    انا كنت من الناس اللي حضروا المسرحيه !المسرحيه جميله بس التنظيم سيء جدا:
    1)اشترينا تذاكر درجه اولى (40 دينار التذكره)كنا 7 اشحاص تكسرت من القعده على كراسي مش مريحه ابدا ماشفنا اشي لان المسرح واطي كتير والرؤوس امامنا منعتنا من الرؤيه
    2)الصوت كان سيء جدا
    3)المحسوبيه والواسطه لعبت اهم دور في توزيع الاماكن الجيده في الدرجه الولى
  • »اين سمعة مهرجان جرش؟ (سامر الخيري)

    الأربعاء 1 آب / أغسطس 2007.
    شو صار فيك يا مهرجان جرش؟
    شو هاد؟ 200 شخص يحضروا هاني شاكر و 600 يحضروا لطيفة!! والفنانين الهم وزنهم على الساحة الطربية مش متل الواوا..
    وكمان بتوصل انو الزعيم عادل امام يحضرلوا 2000 شخص رغم انو المدرجات بتوسع 7000 !!!
    لقد فقد مهرجان جرش سمعته والذي كان حلما للفنانين العرب!!
    واصبح الان غير مرغوبا للفنانين العرب!! اتحدى ان يأتي هاني شاكر او لطيفة او عادل امام وغيرهم مرة اخرى الى هذا المهرجان!!
    والله من وراء القصد..