المركز الوطني للثقافة والفنون الأدائية يشارك في مهرجان "اوكيناوا" الدولي لمسرح الشباب

تم نشره في الأربعاء 25 تموز / يوليو 2007. 10:00 صباحاً
  • المركز الوطني للثقافة والفنون الأدائية يشارك في مهرجان "اوكيناوا" الدولي لمسرح الشباب

يقدم عرض "الصعود إلى الهاوية "ودبكات من الفلكلور الأردني

 

كوكب حناحنة

عمّان- غادر الفريق الوطني للمسرح التفاعلي وفرقة المسرح الراقص في المركز الوطني للثقافة والفنون الأدائية التابع لمؤسسة الملك حسين إلى اليابان أول من أمس، للمشاركة في مهرجان "أوكيناوا" الدولي لمسرح الأطفال والشباب.

وانطلقت فعاليات المهرجان مساء السبت الماضي، وسيستمر حتى التاسع والعشرين من الشهر الحالي.

ويقدم المركز خلال مشاركته هذه عرضا مسرحيا بعنوان "الصعود إلى الهاوية" من إخراج لينا التل، بالإضافة إلى تقديم دبكة من الفلكلور الأردني من تصميم وإخراج رانية قمحاوي.

ويشتمل المهرجان على عروض مسرحية وراقصة بمشاركة 12 دولة هي: اليابان "الدولة المستضيفة"، سويسرا، كرواتيا، الدنمارك، قبرص، روسيا، كندا، الهند، الصين، كمبوديا، كوريا، كازاخستان والأردن. علماً بأن الأردن، ممثلة بالمركز الوطني للثقافة والفنون الأدائية، ستكون الدولة العربية الأولى التي تشارك في هذا المهرجان منذ انطلاقته.

وسيعقد ضمن المهرجان ندوات وورش عمل من ضمنها ندوة بعنوان "دور المسرح في الحد من آثار العنف والحروب"، يشارك فيها كل من: مديرة المركز الوطني للثقافة والفنون الأدائية لينا التل، ومديرة مركز اسيتاج الدولية لمسرح الأطفال والشباب في الأردن نضال الأشقر، ومديرة مسرح المدينة من لبنان، وشذى سالم من العراق، ومديرة مسرح الحارة من فلسطين مارينا برهم، والمخرج المسرحي والعضو في مؤسسة اسيتاج الدولية لمسرح الأطفال والشباب من كرواتيا السيد أفيكا سيميك، ومدير مؤسسة اسيتاج الدولية لمسرح الأطفال والشباب في بريطانيا ريتشارد كروكسفورد، ومدرس الدراما والمسرح في جامعة زامبيا ومدير مؤسسة اسيتاج الدولية لمسرح الأطفال والشباب في زامبيا تشيلا شلالا.

وتحل سمو الأميرة راية بنت الحسين ضيفة شرف على مهرجان "اوكيناوا" الدولي لمسرح الأطفال والشباب، حيث ستلتقي خلال هذه التظاهرة مع رئيسة بلدية "اوكيناوا" بالإضافة إلى حضور بعض العروض المسرحية الخاصة بالأطفال.

كما ستلقي الأميرة راية بنت الحسين كلمة بمناسبة عرض مسرحية "الصعود إلى الهاوية"،  وكلمة في حفل الاختتام باللغة اليابانية موجهة إلى المشاركين من شباب وأطفال وفنانين.

ويطرح عرض "الصعود إلى الهاوية"، الذي سيعرض السبت المقبل، إشكالية انحدار البشرية إلى الهاوية في ظل زمن يتغير بسرعة مذهلة ويحدث فيه صراع من أجل البقاء. وتدعو المسرحية إلى الارتقاء بالقيم الإنسانية ووضع نهاية للنفق المظلم الذي تسير به البشرية.

وتعرض "الصعود إلى الهاوية" فكرتها بأسلوب الكوميديا الجادة التي تتضمن الاستعراض الراقص والإيقاعات الموسيقية المتنوعة والأداء التمثيلي المؤثر.

والمسرحية من تأليف ناجح أبو الزين، تصميم اللوحات الراقصة رانية قمحاوي، وتمثيل: مهند النوافلة، غاندي صابر، يسرى العوضي، فضل العوض، رزان الكردي. أداء اللوحات الراقصة راندي عابدين، سيرين نابلسي، ربى أبو صبحا و تالا دجاني، وإدارة خشبة المسرح توفيق أبو الشيخ.

ويذكر أن الفريق الوطني للمسرح التفاعلي تأسس في العام 1989، ويتكون من خمسة ممثلين محترفين وكاتب ومخرجين. ويقدم الفريق منذ ذلك الحين نماذج مسرحية بأسلوب المسرح التفاعلي، حيث يتيح هذا الأسلوب الفرصة للمشاهدين بالتفاعل مع عناصر العرض المسرحي ومناقشة القضايا المطروحة مع الممثلين ولعب الأدوار من أجل الوصول إلى حلول مناسبة للإشكالات المطروحة في المسرحية، التي تطرح عادة مواضيع تهم أفراد المجتمع سواء اجتماعية أم اقتصادية أم صحية أم تعليمية، من خلال تقديم جولات مسرحية منتظمة شملت كافة مناطق المملكة.

ومن هذه المسرحيات: "نقوش زمنية"، "جدارا"، "رحلة إلى عالم الكنافيش"، "اللحظة"، "قطرة ماء"، "حوار الأجيال"، "مذكرات امرأة"، "الصحة الإنجابية"، "ثقافة العيب"، "عمالة الأطفال"، "الإنسانية.go"، "صحتك بالدنيا". كافة هذه المسرحيات من تأليف ناجح أبو الزين وإخراج لينا التل.

كما قام الفريق، بالتعاون مع دائرة فنون الرقص، بتقديم العديد من المسرحيات الغنائية من أهمها: "مدينة السوسنة"، "كيمو الطيب"، "الطريق الخضراء".

في حين أن فرقة المسرح الراقص تأسست في العام 1996 وتضم 20 راقصا وراقصة من المحترفين الذين يتمتعون بمهارات عالية في فنون الرقص.

وتشمل الباليه الكلاسيكي، الجاز والرقص الحديث بالإضافة إلى الفنون الشعبية. وما يميز الفرقة أنها تترجم أسلوب المزج المتناغم ما بين الفنون الشعبية والرقص الحديث.

وقدمت الفرقة منذ عام 1996 العديد من العروض المتنوعة محليا وإقليمياً ودولياً من أهمها "كسارة البندق"، "جيزيل"، "روميو وجولييت"، "بوليرو"، "أسرار البحر الميت" ، "القدس"، "لوحدي"، "تاريخ فن الرقص"، و"حول العالم في 40 دقيقة".

كما قامت الفرقة بإنتاج أعمال مشتركة مع فرق رقص عالمية وعربية من أبرزها "القدس" بالاشتراك مع فرقة أنانا السورية و"نسيج" بالاشتراك مع عدد من الراقصين المحترفين من فنلندا.

التعليق