اهتمام رسمي وشعبي بتأهل "الاخضر"

تم نشره في الثلاثاء 24 تموز / يوليو 2007. 10:00 صباحاً

مدن - حظي الفوز الذي حققه المنتخب السعودي على نظيره الأوزبكستاني 2-1 وتأهله الى نصف نهائي كأس آسيا الرابعة عشرة لكرة القدم باهتمام رسمي وشعبي كبير.

فقد هنأ العاهل السعودي الملك عبدالله بن عبد العزيز بعثة المنتخب الموجودة في العاصمة الأندونيسية جاكرتا عقب تأهل "الأخضر" في اتصال هاتفي أجراه بالأمير نواف بن فيصل رئيس البعثة السعودية ونائب رئيس اتحاد كرة القدم "هنأه خلاله على ما تحقق للمنتخب من نتيجة متميزة، وطلب نقل تحياته وتهنئته لأعضاء بعثة المنتخب وتمنياته بأن يواصل المنتخب مشواره أثناء مباراته المقبلة في نصف النهائي أمام المنتخب الياباني بنفس الروح والعزيمة".

كما هنأ الأمير سلطان بن عبدالعزيز ولي العهد السعودي بعثة المنتخب بالتأهل إلى دور الأربعة، في حين اشاد الأمير سلطان بن فهد رئيس الاتحاد السعودي في اتصال آخر ايضا "بالمستوى الفني الذي ظهر به المنتخب والروح القتالية والإصرار والعزيمة التي تميز بها لاعبوه والذي تتوج بالفوز على المنتخب الاوزبكستاني".

وقد خرجت الجماهير السعودية في مظاهرات فرح في الشوارع مبدية ارتياحها للاداء المتميز للتشكيلة الشابة، كما أبدوا قناعتهم بالمدرب البرازيلي هيليو سيزار دوس انجوس.

من جهة ثانية، اشادت الصحف السعودية الصادرة امس الاثنين بفوز منتخبها على أوزكستان، فكتبت "الرياضية" المتخصصة "سعودي يا حلو فنك بأولادك ما خاب ظنك"، وأضافت: "خلصنا من أوزبكستان.. جينا لليابان "، في إشارة للمواجهة مع اليابان في نصف النهائي، بينما عنونت "الرياضي" المتخصصة أيضا "بيض الله وجوهكم".

وخصصت صحيفة "اليوم" غلاف ملحقها الرياضي لصورة كبيرة لنجوم المنتخب السعودي وهم يحتفلون بالفوز واكتفت بكلمة واحدة فقط هي "يا حلاوة"، تعبيرا عن الأداء الجميل للاعبي الأخضر.

وعنونت "الوطن" على صدر صفحتها الأولى "الأخضر يبدع ويوقف مغامرة الأوزبك"، وكتبت "عكاظ" الى جانب صورة فرحة لاعبي السعودية "الصقور الخضر يحلقون إلى نصف نهائي آسيا"، واختارت "الجزيرة" صورة تعبر عن فرحة اللاعبين ايضا وكتبت "الأخضر يجتاز أوزبكستان لمواجهة اليابان".

وتواصلت الأفراح في كل المدن السعودية وبارك المحللون مروان الشيحة وإبراهيم ماطر وجاسم الحربي ومحمد الخليوي وعبدالله الدعيع وعبدالرحمن الرومي تأهل المنتخب السعودي إلى دور الأربعة وسط فرحة كبيرة وأكدوا في حديثهم بعد نهاية المباراة على أن "الأخضر" استحق الفوز والتأهل عطفا على ما قدمه اللاعبون خصوصا في الشوط الثاني مؤكدين أن النتيجة والمحصلة النهائية للأهداف كان المفترض ان تزيد لولا سوء الطالع الذي واجه المهاجمين وعدم تركيزهم، وشددوا في الوقت ذاته على ضرورة تدارك الاخطاء في المباراة المقبله أمام اليابان في الدور قبل النهائي.

وقال المدرب خليل الزياني الذي قاد السعودية لتحقيق اول فوز في تاريخها بكأس اسيا عام 1984 إن اللاعبين كانوا عند حسن الظن بهم، وأضاف: "ما شاهدناه في الشوط الثاني من مستوى فني كبير عكس توقعات الجميع والذين كانوا يشيرون إلى ان المنتخب السعودي سيواجه صعوبة كبيرة بالفوز ولكن اللاعبين كانوا بصراحة عند حسن الظن بهم وعلى قدر المسؤولية الملقاة على عاتقهم واستطاعوا برغم قلة خبرتهم الدولية ان يقبلوا التحدي ويحققوا الفوز".

وتابع: "كان الأداء في الشوط الأول جيدا ومثيرا ولاحت فرص عديدة للطرفين وكان هناك حصار كبير فرضه لاعبو أوزبكستان على منطقة الأخضر بعد تسجيل هدف ياسر القحطاني والسبب يعود في ذلك إلى أن أطراف الوسط لم يقوموا بدورهم على الشكل المطلوب ناهيك عن التراجع من قبل سعود كريري وخالد عزيز إلى المنطقة الخلفية وبالتالي أصبحت منطقة الوسط ملكا لأوزبكستان والذين هددوا مرمى ياسر المسيليم بالكثير من الكرات لعل من أهمها تلك الكرة التي وقف القائم لها بالمرصاد".

وفي وسط شارع التحلية في العاصمة السعودية الرياض انطلقت مواكب السيارات حاملة العلم السعودي وقال محمد صالح وهو طالب: "لم نتوقع ان يظهر الفريق بهذه الصورة. لكن اللاعبين قدموا كل مالديهم. نشكرهم ونتمنى أن يتجاوزا اليابان".

وقال عبد الله القحطاني وهو موظف حكومي: "توقعت الفوز على أوزبكستان، اللاعبون كانوا يلعبون بعزيمة واضحة. مباراتنا المقبلة أمام اليابان صعبة للغاية".

إلى ذلك اكد مدرب منتخب السعودية هيليو سيزار دوس انجوس ان فريقه يستحق التأهل الى نصف نهائي بطولة كأس اسيا، وقال انجوس: "انا سعيد جدا بالتأهل الى الدور المقبل، لقد اجتزنا مباراة صعبة جدا ولكننا نستحق التأهل، قدم المنتخبان اليوم مباراة كبيرة، فكنا نعرف مسبقا ان مواجهة اوزبكستان ستكون صعبة، لقد حصلت على فرص للتسجيل ولكننا في المقابل اهدرنا فرصا اكثر، فالمباراة كانت مفتوحة من الجانبين".

وعلق انجوس على الهدف الاول لياسر القحطاني قائلا: "لقد اراحنا الهدف المبكر كثيرا، وقد عملنا في التدريبات على مثل هذه الكرات".

واضاف المدرب البرازيلي: "بدأت لعب كرة القدم عندما كنت في الرابعة عشرة من عمري، واعرف تماما ان الانتقادات مرادفة لهذه الرياضة، لم اقف كثيرا عن الانتقادات التي كنت اواجهها في بداية عملي على رأس الجهاز الفني للمنتخب السعودي لكن اتحاد كرة القدم دعمني في عملي، كنت اطلب من اللاعبين دائما ان يكونوا سعداء في الملعب وان يستمتعوا بتأدية واجبهم".

وعن المباراة المقبلة ضد اليابان في فيتنام، قال انجوس: "خضنا مبارياتنا منذ بداية البطولة في اندونيسيا وبتنا نشعر اننا نلعب على ارضنا، اما الان فسنواجه مشكلات كثيرة لانه يتعين علينا السفر الى هانوي، والاتحاد السعودي يعمل على توفير طائرة خاصة لنقل المنتخب اليها".

واشاد بالمنتخب الياباني بقوله: "المباراة ضد اليابان ستكون صعبة جدا، فلديها اسلوب مختلف ولاعبوها يملكون امكانيات عالية ويمتازون بالسرعة، فنحن نحترمهم كثيرا لكننا لا نخاف منهم".

اما مدرب اوزبكستان رؤوف انيلييف فقال بدوره: "اهنئ المنتخب السعودي على تأهله، فالمباراة كانت قوية جدا وجميلة من الطرفين لكن النتيجة في النهاية لم تكن لصالحنا، اهدرنا خمس فرص للتسجيل ولم يحتسب لنا هدف، فلم نكن محظوظين اليوم".

واعتبر ان "شاتسكيخ من اهم لاعبي منتخب اوزبكستان لكنه لم يكن موفقا في المباراة"، مشيرا الى انه "ربما يكون افضل عندما يكون مع فريقه دينامو كييف الاوكراني".

واوضح مدرب اوزبكستان أن المنتخبات الاربعة المتأهلة الى نصف النهائي تستحق اللقب.

التعليق