حملة"لايف ارث" تختتم جولتها العالمية من أجل إنقاذ الأرض

تم نشره في الثلاثاء 10 تموز / يوليو 2007. 10:00 صباحاً
  • حملة"لايف ارث" تختتم جولتها العالمية من أجل إنقاذ الأرض

ريو دي جانيرو - بعد سيدني وطوكيو وشانغهاي، واصلت حملة "لايف ارث" جولتها العالمية الرامية الى توعية الرأي العام الى مخاطر الاحتباس الحراري، في محطات اوروبية وافريقية قبل ان تختتم في القارة الاميركية في نيويورك وريو دي جانيرو. وفي واشنطن افتتح نائب الرئيس الاميركي السابق آل غور احد كبار منظمي المشروع، الحفل الموسيقي الذي تقرر في اللحظة الاخيرة منددا بكل الذين يشككون في خطورة الوضع.

وقال غور لمئات المشاهدين المتجمعين عند اسفل المسرح تحت شمس حارقة "سعى البعض الذين لا يدركون خطورة الموضوع لمنع هذا الحدث".

وظهر بعد بضع ساعات في ملعب عملاق قرب نيويورك حيث قدمه الممثل ليوناردو ديكابريو فدعا عشرات آلاف المشاهدين الى تغيير سلوكهم واطلق الاحتفالات التي شارك فيها المغني بون جوفي والمغنية اليشيا كيز وفرقة بوليس.

واوضح احد المشاهدين في الملعب ويدعى كورتيس اوكسلي

(19 سنة) "جئت الى نيويورك لان الحفل اقيم لمناصرة قضية محقة"، مقرا في الوقت ذاته بأن ما يجذبه بشكل رئيسي هو الموسيقى.

وفي القارة الافريقية استضافت جوهانسبورغ احدى الحفلات الموسيقية الضخمة الثمانية التي تضمنتها الحملة، بمشاركة آلاف المشاهدين قدموا للاستماع الى الفنانين ومعظمهم افارقة وبريطانيون. وكما في آسيا، حذر فنانو الحفل الافريقي من مخاطر الاحتباس الحراري في افقر قارات العالم. وكان الاف المشاهدين تجمعوا في وقتع سابق في ملعب ومبلي في لندن للاستماع الى مجموعة من نجوم الموسيقى امثال تشاد سميث من فرقة ريد هوت تشيلي بيبرز وروجر تايلور من فرقة كوين وتايلور هوكينز من فرقة فو فايترز ودوران دوران وسنو باترول وغيرهم واختتمت النجمة مادونا الحفل قرابة الساعة 21:30 بتوقيت غرينتش.

وفي هامبورغ شمال المانيا افتتحت المغنية الكولومبية الشهيرة شاكيرا الحفل في تمام الظهر قبل ان يتعاقب على المسرح بعدها نجوم كثيرون بينهم مغني الراب الاميركي سنوب دوغ والمغني الاسباني انريكي ايغليزياس. غير ان الملفت سواء في نيويورك او في المدينتين الاوروبيتين هو ان التظاهرات الفنية لم تجذب حشودا غفيرة وذكرت صحافية وكالة فرانس برس ان صفوفا كاملة كانت شاغرة في لندن فيما لم يتعد الحضور في هامبورغ نصف مقاعد ملعب ارينا.

وقال توماس براور المتحدث باسم منظمة غرينبيس في المانيا منتقدا ان "الحفل الموسيقي بحد ذاته فكرة جيدة لجمع الناس حول مسألة المناخ، لكن دايملر كرايزلر هي شركة راعية غير مناسبة" لانها "تصنع منتوجات تضر بالبيئة".

واعطيت اشارة الانطلاق الرسمية للحدث بعيد الساعة 11:00 بالتوقيت المحلي في سيدني كبرى مدن استراليا حيث نظم استعراض موسيقي راقص فولكلوري للسكان الاصليين. وقال آل غور في رسالة نقلت عبر شاشة عملاقة الى آلاف المشاهدين المحتشدين في احد ملاعب سيدني "شكرا لكم لكونكم اول من اطلق الحركة".

واستراليا القارة الأكثر جفافا على وجه الارض تعد من اهم الجبهات لمكافحة سخونة المناخ. فهذا البلد الشاسع الذي تغطي الصحارى جزءا كبيرا من اراضيه يواجه حاليا اشد موجة جفاف في تاريخه يعزوها كثيرون الى ارتفاع حرارة الارض. ونظمت بموازاة الحفلات العملاقة الاف التظاهرات المحلية في جميع ارجاء العالم.

ولعل التظاهرة الاكثر طرافة في الحملة برمتها كانت في القطب الجنوبي حيث تحول خمسة علماء بريطانيون الى هواة موسيقى روك ليوم واحد فخرجوا من قاعدتهم الى الجليد للمشاركة على مستواهم في هذا الحدث العالمي. ونظرا الى عدم توافر اجهزة البث عبر الاقمار الصناعية في القاعدة، عمد العلماء من باحثين ومهندسين وخبراء لوجستيين الى تصوير اغان عزفوها مسبقا في الهواء الطلق وفي برد قارس امام جمهور متعاطف ضم زملائهم الـ17 وتم بثها لاحقا عبر التلفزيون او الانترنت، وذلك من اجل توعية العالم بظاهرة ذوبان الطبقة الجليدية.

وكان منظمو حفلات "لايف ارث" التي بثت مباشرة عبر العالم على شاشات التلفزة وشبكة الانترنت على موقع لايف ارث.ام اس ان.كوم، يأملون بجذب ملياري مشاهد بالرغم من العقبات التي واجهتها الحملة ولا سيما مع الغاء حفلة كان يفترض احياؤها في اسطنبول بسبب نقص الوسائل المالية وتخوفا من الارهاب.

وكادت هذه الاسباب الامنية نفسها تؤدي الى الغاء حفلة على شاطئ كوبا كابانا في ريو دي جانيرو غير انه اقيم في نهاية الامر بعد الظهر وحضره اكثر من اربعمئة الف شخص جذبتهم مشاركة نجوم برازيليين مشهورين ومغني راب ومغني الروك الاميركي ليني كرافيتز.

التعليق