الأشخاص الذين يعانون من الوساوس اللاإرادية بحاجة إلى استشارة الطبيب فورا

تم نشره في الثلاثاء 3 تموز / يوليو 2007. 10:00 صباحاً

 

برلين - الاشخاص الذين يعانون من اضطرابات الوساوس اللاإرادية يتعين عليهم السعي للحصول على المساعدة الطبية على الفور، كما نصح بذلك الاتحاد الالماني للطب النفسي والامراض العصبية من مقره في برلين. وحذر الاتحاد من أن أمراضا عصبية من هذا النوع يمكن أن تحول الحياة الطبيعية إلى جحيم وتزيد من صعوبتها لدى الاشخاص المصابين بهذه الامراض.

وقال عضو مجلس إدارة الاتحاد الالماني للطب النفسي والامراض العصبية ومدير مستشفى لويبك الجامعي للطب النفسي البروفيسور فريتس هوهاجن "العديد من الاشخاص ممن يعانون من اضطرابات الوساوس اللاإرادية يضطرون إلى التأكد عدة مرات من إغلاق النوافذ وإطفاء الانوار في كل مرة يغادرون فيها المنزل". وأضاف "هناك آخرون، ممن تستبد بهم هواجس الاصابة بعدوى المرض، يعانون من هوس النظافة والاغتسال". وفي أغلب الاحوال، فإن الاشخاص الذين يعانون من اضطرابات الوساوس اللاإرادية يسعون لطلب المساعدة الطبية بعد مرور سنوات عدة.

وأشار إلى أنه ثبت نجاح العلاج السلوكي بنسبة تتراوح من 80 إلى 90 في المئة من حالات علاج الاشخاص المصابين بهذه الامراض. ويذكر أن اضطرابات الوساوس اللاإرادية، التي تتطور كلها تقريبا عند بلوغ سن الاربعين، تؤثر على حوالي اثنين بالمئة من السكان.

التعليق