الانصار يحرز لقبه الحادي عشر

تم نشره في الثلاثاء 3 تموز / يوليو 2007. 10:00 صباحاً
  • الانصار يحرز لقبه الحادي عشر

كأس لبنان

 

بيروت - احرز الانصار لقب بطل مسابقة كاس لبنان لكرة القدم للمرة الحادية عشرة في تاريخه بفوزه على العهد 3-1 أول من امس الاحد على ملعب مدينة كميل شمعون الرياضية في المباراة النهائية، وسجل العراقيان احمد مناجد (48) وصالح سدير (64 و73) اهداف الانصار، وحسن معتوق (85) هدف العهد.

وحقق الانصار الثنائية للموسم الثاني على التوالي والعاشرة في تاريخه بعدما سبق ان حسم بطولة الدوري لمصلحته للمرة الثالثة عشرة، ومعززا رقمه القياسي في عدد الالقاب التي ظفر بها في مسابقة الكاس التي احرزها سابقا اعوام 1988 و1990 و1991 و1992 و1994 و1995 و1996 و1999 و2002 و2006، كما كرر الفريق الاخضر سيناريو عام 2002 عندما تغلب على العهد (2-0) في النهائي، علما ان الاخير احرز لقب المسابقة مرتين عامي 2004 و2005.

واختلفت صورة اللقاء في الشوط الاول الذي شابه الحذر من قبل الطرفين، عنه في الشوط الثاني حيث ارتفعت الوتيرة وخصوصا من الناحية الانصارية، اذ استغل رجال المدرب جمال طه ضياع العهد وانطلاقه الى الهجوم في شكل فوضوي، اثر تلقيه الهدف الاول.

وجاءت اولى فرص المباراة عبر لاعب وسط العهد حسن نصرالله الذي قام بمجهود فردي على الجهة اليسرى وسدد كرة قوية بيسراه علت عارضة الحارس لاري مهنا بقليل (12)، وتابع العهد زحفه الهجومي حيث انفرد محمود العلي بالمرمى الانصاري وسدد كرة قوية ارتدت من القائم الايسر (16).

ووصل الانصار الى مرمى منافسه للمرة الاولى اثر لعبة جماعية ختمها عباس بتسديدة من مشارف المنطقة بين يدي الحارس محمد حمود (22)، وبرز العلي مجددا بانطلاقة سريعة عن الجهة اليمنى اتبعها بكرة عرضية وصلت الى عباس عطوي "اونيكا" الذي سددها مباشرة وكان لها الحارس مهنا في المكان المناسب (36).

ورد الانصار الذي غاب عنه قائده مالك حسون المصاب في ركبته بهجمة مرتدة عبر عباس الذي تلاعب بالمدافعين واطلق كرة قوية من خارج المنطقة صدها القائم الايسر لمرمى حمود (37).

ولم تمض ثلاث دقائق على انطلاق الشوط الثاني حتى استغل عباس نفسه خطأ قاتلا من قلب الدفاع عباس كنعان الذي فشل في اعادة الكرة براسه الى الحارس حمود، فحولها الاول مباشرة الى الشباك مسجلا الهدف الاول للانصار (48).

ولعب كنعان نفسه كرة بينية انفرد على اثرها العلي بالمرمى برفقة احد المدافعين وسددها ضعيفة ليبعدها الحارس مهنا (53)، وواصل الانصار اعتماده على الهجمات المرتدة السريعة التي ارهقت لاعبي العهد، وكادت احداها تسفر عن هدف ثان بعد كرة طويلة روضها سدير على صدره ولعبها مقصية خلفية باغتت الحارس حمود الذي ابعدها باطراف اصابعه الى خارج الملعب (61)، الا ان سدير حقق مبتغاه عندما تلقى الكرة داخل المنطقة من مواطنه عباس فاستدار على نفسه وسددها داخل المرمى مضيفا الهدف الثاني للانصار (64).

وحمل الهدف الانصاري الثالث نكهة عراقية ايضا حيث تلاعب عباس بالدفاع والحارس حمود وهيأ الكرة الى سدير الذي لم يجد صعوبة في ايداعها الشباك (73).

وانطلق سدير مرة اخرى باتجاه منطقة العهد ولعب كرة عرضية تابعها نصرت الجمل وارتدت من القائم الايسر (71)، قبل ان يقلص معتوق الفارق بكرة صاروخية رائعة سددها من حوالى 40 مترا واخترقت المقص الايسر لمرمى مهنا (85).

واكمل العهد الدقائق الاخيرة من المباراة بعشرة لاعبين بعد طرد الحكم رضوان غندور للمدافع كنعان بالبطاقة الحمراء المباشرة لعرقلته سدير المنفرد (89)، وفي الدقيقة الثانية من الوقت المحتسب بدل الضائع وقف القائم الايسر مرة اخرى في وجه الجمل عندما صد كرته القوية من داخل المنطقة.

التعليق