أستراليا ضيف ثقيل على النهائيات

تم نشره في السبت 30 حزيران / يونيو 2007. 10:00 صباحاً
  • أستراليا ضيف ثقيل على النهائيات

نيقوسيا - لم يدخل منتخب استراليا اي بطولة وكان مرشحا لاحراز لقبها، لكن الامر سيكون مختلفا عندما يخوض غمار نهائيات كأس آسيا 2007 المقررة في اربع دول اعتبارا من 7 تموز/يوليو الماضي.

واعتبر النقاد بأن منتخب استراليا سيكون ضيفا ثقيلا على البطولة على الرغم من انه يخوضها في اجواء مناخية صعبة من حيث ارتفاع درجة الحرارة والرطوبة ما قد يؤثر سلبا على اداء لاعبيه.

ولذا قرر المنتخب الاسترالي التوجه الى شرق آسيا مبكرا حيث استهل قبل ايام معسكرا في سنغافورة للتأقلم على الاجواء المناخية ويكون جاهزا عندما يخوض اول مباراة له ضد العراق.

وكان الاتحاد الاسترالي انضم الى عائلة الاتحاد الآسيوي في كانون الثاني/يناير عام 2006، وخاض تصفيات هذه البطولة في العام ذاته وتفوق فيها على منتخبات البحرين والكويت ولبنان علما بأن المنتخب الاخير خاض مباراة واحدة قبل ان ينسحب منها بسبب العدوان الاسرائيلي في تموز/يوليو عام 2006.

ويلخص حارس مرمى المنتخب الاسترالي ونادي ميدلزبره الانجليزي مارك شفارتسر الموقف بقوله: "انه امر جديد ان ندخل البطولة ونكون مرشحين لاحراز لقبها، ونحن نتطلع بثقة لهذا التحدي".

واضاف "انه امر جيد ان تدخل بطولة وتشعر باحترام المنتخبات الاخرى لك، في حين كان الامر مختلفا جدا عندما كنا نخوض بطولة كبرى، استراليا مرشحة للقب بقوة وهذا امر منطقي، لكن لا يمكن استبعاد منتخبات اخرى من المنافسة على البطولة واذكر منها كوريا الجنوبية وايران واليابان التي دأبت على المشاركة في نهائيات كؤوس العالم في السنوات الاخيرة".

وكان منتخب استراليا بلغ الدور الثاني في مونديال المانيا العام الماضي قبل ان يخسر امام ايطاليا بصعوبة 0-1 علما بان المنتخب الاخير توج بطلا للعالم بعد ذلك، لكن مهمة استراليا لاحراز اللقب في اول مشاركة لها لن يكون سهلا على الاطلاق لانها ستخوض البطولة في ظروف مناخية صعبة لم تعهدها في السابق حيث ستكون درجات الحرارة مرتفعة في الدول المستضيفة الاربع بالاضافة الى ارتفاع معدل الرطوبة ايضا.

ويعول مدرب منتخب استراليا غراهام ارنولد على كوكبة من اللاعبين الذين يلعبون في الاندية الاوروبية وتحديدا على الثلاثي الهجومي العملاق مارك فيدوكا الذي انتقل اخيرا من ميدلزبره الى نيوكاسل، وهاري كيويل صاحب الخبرة الكبيرة في صفوف ليفربول، وتيم كاهيل مهاجم ايفرتون الذي اصيب في ساقه وابتعد عن الملاعب لفترة ثلاثة اشهر لكنه تماثل للشفاء في الآونة الاخيرة ليخوض العرس القاري.

ورأى ارنولد ان اعتبار استراليا مرشحة لاحراز اللقب لا يزيد الضغط على كاهل لاعبي فريقه وقال: "نريد ان يرتد امر ترشيحنا لاحراز اللقب على مستوانا بطريقة ايجابية، لا شك بأن هدفنا بلوغ الدور نصف النهائي على الاقل في هذه البطولة ولن اقول بأن عدم بلوغنا النهائي سيكون فشلا".

وتابع "الآمال المعلقة علينا كبيرة جدا ونريد ان نكون عند حسن ظن الجميع بمنتخبنا خصوصا اننا نملك الاسلحة اللازمة لاحراز اللقب، أمر دائما امام خزائن الالقاب في مقر الاتحاد الاسترالي وهو خال، وسيكون الامر جيدا اذا وضعنا الكأس في داخله".

واعترف ارنولد بان فريقه لن يقدم الصورة الحقيقية لمستواه في الدور الاول لان معظم اللاعبين المنضمين الى اندية اوروبية أخلدوا الى الراحة لفترة ثلاثة اسابيع بعد انتهاء الدوري في بلادهم في نهاية ايار/مايو الماضي وهم في حاجة الى بعض الوقت لاستعادة مستواهم الحقيقية، مشيرا الى انه يأمل بان يكون فريقه في افضل حالة بدنية اعتبارا من ربع النهائي.

وتبدو استراليا مرشحة بقوة لتخطي الدور الاول في مجموعة تضم العراق وعمان وتايلاند صاحبة الارض، ويذكر ان اخر منتخب احرز اللقب في مشاركته الاولى كان السعودية عام 1984 في سنغافورة. 

التعليق