فيلم" قلبي" وهموم المرأة في ختام أسبوع الفيلم الكوري غدا

تم نشره في الجمعة 29 حزيران / يونيو 2007. 10:00 صباحاً

 

عمان-الغد- يختتم مساء غد السبت أسبوع الفيلم الكوري الثاني الذي تقام في مركز الحسين الثقافي عروضه لهذا العام بفيلم مميز في معالجته لقضايا المرأة في المجتمعات الريفية.

يبدأ فيلم" قلبي"، وهو من إخراج شانغ هو باي، من مشهد أقرب إلى اللوحة الفنية نرى فيه امرأة تجلس وسط حقل أخضر وتتذكر تفاصيل تاريخ حياتها. بعد ذلك يعود بنا الفيلم إلى الماضي. هكذا نتعرف على سووني يوم كانت فتاة في السابعة عشرة من عمرها وأجبرت على الزواج من طفل عمره عشر سنوات هو ابن الطبيب الكوري المحلي. ونرى سووني وقد تحولت إلى ما يشبه الخادمة في منزل كنتها الصارمة. تنقل الأحداث بعد ذلك عشر سنوات حيث نعرف أن زوجها ذهب للدراسة في مكان بعيد وها هو الآن يعود مع امرأة عصرية متأنقة ترتدي ملابس غربية.

وتتقبل سووني الوضع إلى أن تكتشف أن المرأة حامل بطفل زوجها الذي بات يطلب من أمه أن تسمح له بالطلاق للزواج من صديقته، ومع أن الأم تعتبر أن لا مكان في البيت لزوجة جديدة خاصة بعد ما عرفت بوجود الزوجة الأولى وصارت تعطف عليها، إلا أن سووني تحزم حقيبتها وترحل. وهي تقيم سنوات وحيدة في قرية صغيرة كأرملة.

ذات يوم يحضر إلى الفرية صانع أدوات فخارية يتاجر بها بين القرى. وهو يتعرف على سووني وسرعان ما يشعر نحوها بالحب. ولهذا يقوم باختطافها ذات ليلة فيما هو تحت تأثير الخمرة ونقلها مقيدة إلى بيته في قرية أخرى. في الصباح يعتذر لها عما حصل، لكنه يفاجأ بأنها سرعان ما شرعت بالتصرف وكأنها في منزلها وبين أهلها.

لكن وفي أحد الأيام يقتل صانع الفخار دَّك – سوون في حادث، وتمر السنوات وفي شتاء أحد الأعوام وفيما سووني تكافح من اجل العيش تأوي إلى بيتها امرأة وطفلها الهاربان من إساءات ومعاملة الزوج القاسية.

وعندما تجبر الأم الهاربة من الزوج على التخلي عن الطفل تقوم سووني بأخذة والعناية به فتكرس حياتها ومن كل قلبها لهذا الطفل.

التعليق