فيلم "قص ولزق" يفوز بذهبية مهرجان الفيلم العربي في روتردام

تم نشره في الأربعاء 20 حزيران / يونيو 2007. 09:00 صباحاً
  • فيلم "قص ولزق" يفوز بذهبية مهرجان الفيلم العربي في روتردام

 

روتردام - منحت لجنة تحكيم الدورة السابعة من مهرجان الفيلم العربي في روتردام بهولندا التي اختتمت فعالياتها مساء الاحد الماضي جائزتها الذهبية لفيلم المصرية هالة خليل "قص ولزق".

ومنحت لجنة تحكيم الافلام الروائية التي ترأسها الناقد اللبناني ابراهيم العريس جائزة الصقر الذهبي الى هذا الفيلم الذي سبق وفاز بجائزة في مهرجان القاهرة السينمائي في كانون الاول (ديسمبر) الماضي، كما منحت جائزة افضل ممثل الى شريف منير عن دوره في هذا الفيلم.

أما جائزة الصقر الفضي فنالها المخرج الجزائري ناصر بختي عن فيلمه "ظلال الليل" الذي يعرض لاول مرة في مهرجان عربي، والذي حصل ايضا على جائزة افضل ممثلة نالتها مادلين بيجة.

وذهبت جائزة العمل الاول الى الفيلم اللبناني "فلافل" للمخرج ميشال كمون الذي عرض في الصالات اللبنانية وفي اكثر من مهرجان عربي ومتوسطي وحصد جائزة في مهرجان مونبيلييه الاخير للسينما المتوسطية.

وشاركت ثمانية افلام عربية في المسابقة الرسمية للفيلم الروائي الطويل بينها فيلم "عرس الذيب" للتونسي جيلاني السعدي وشريط "يا له من عالم مدهش" للمغربي فوزي بن سعيدي وفيلم "حكاية بحرينية" للبحريني بسام الذوادي. وقدم ضمن المسابقة في عرض اول فيلم "علاقات خاصة" للمصري ايهاب اللمعي وفيلم "القلوب المحترقة" للمغربي احمد المعنوني الى جانب الافلام الثلاثة الفائزة.

وفي مجال الافلام الروائية القصيرة فاز فيلم "احمر ازرق" لمحمود سليمان من مصر بالجائزة الذهبية بينما حصل فيلم "أتمنى" للفلسطينية شيرين دعيبس على الجائزة الفضية ونال التونسي انيس الاسود تنويه لجنة التحكيم عن فيلمه "صابة الفلوس".

وفي الفيلم الوثائقي الطويل انتزع الفيلم السوري "انا التي تحمل الزهور الى قبرها" لكل من المخرجين هالة عبدالله وعمار البيك جائزة الصقر الذهبي لافضل عمل وثائقي وقد سبق لهذا الفيلم ان فاز بجوائز في البندقية ودبي وتطوان.

ونال فيلم "دبليو دبليو دبليو جلجامش 21" للعراقي طارق هاشم جائزة الصقر الفضي بينما حصل الفيلم التونسي الكوميدي "كحلوشة" على تنويه من لجنة التحكيم الخاصة بالفيلم الوثائقي.

وفي ما يتعلق بالفيلم الوثائقي القصير منحت اللجنة ذهبيتها لفيلم "صمت" للسوري رامي فرح وهو من الافلام التي نتجت عن ورشة العمل التي اقامها المخرج السوري عمر اميرالاي في عمان وانتهت بولادة عدد من الافلام.

اما فضية الفيلم القصير الوثائقي فمنحت للعراقي هادي مهود عن شريطه "ليالي هبوط الغجر" الذي يتناول مأساة قرية عراقية من ايام النظام العراقي السابق الى اليوم. وحصل الفيلم الفلسطيني "عالم على بعد 15 دقيقة" على تنويه. وقدم المؤلف العراقي نصير شمة الذي اعد الموسيقى التصويرية لعدد من الافلام مقطوعات موسيقية على العود خلال حفل ختام المهرجان الذي شهد تكريما لشخصيتين مصريتين من عالم السينما هما ماريان خوري ومحفوظ عبد الرحمن.

وكان كاتب السيناريو المصري محفوظ عبد الرحمن قرر التنحي عن الرئاسة الشرفية للمهرجان وهو واضع سيناريو فيلم "ناصر 1956" و"حليم" (عرض على هامش المهرجان) ومسلسل "ام كلثوم" اضافة الى عشرات الاعمال الدرامية التلفزيونية التي قدمها على مدى نصف قرن.

وعن ماريان خوري قال المدير الفني للمهرجان انتشال التميمي في حديث لفرانس برس انها "منتجة متميزة اقتحمت اماكن خطرة عبر انتاجها لافلام يسري نصرالله (سرقات صيفية) وعاطف حتاتة (الابواب المغلقة) اضافة لانتاجها بالتعاون مع الاتحاد الاوروبي لسلسلة من الافلام الوثائقية حول المرأة تحت عنوان "رائدات عربيات".

ولاحظ مدير المهرجان خالد شوكات في حديث لفرانس برس ان "الافلام المبرمجة ضمن المسابقة هذا العام تتسم بكونها قاتمة لعدم قدرة المخرجين داخل العالم العربي وخارجه على الانفصال عن ذواتهم وهموم اناسهم".

وعن تقييمه للدورة الحالية قال انه "راض بنسبة كبيرة عن مستوى الانتاج السينمائي العربي وان المهرجان قدم بنسبة كبيرة مجموعة من الاكتشافات: هناك 14 فيلما في مختلف الاقسام تعرض للمرة الاولى في مهرجاننا".

واضاف شوكات ان "قيمة المهرجان تكرست اكثر على المستوى العربي ومستوى هولندا حيث بات هناك اعتراف رسمي بالمهرجان وهذا ما يدفع باتجاه طموحات اخرى نحو توسيع دائرة الجمهور".

ويسعى مهرجان روتردام للفيلم العربي عموما الى استقطاب جهود الشباب في الوطن العربي او في اوروبا واميركا وغيرها بهدف استيعاب كل هذه الطاقات كما يشرح المنظمون. ويتميز هذا المهرجان بحضور جمهوره العربي المهاجر والهولندي في كافة العروض وهو حضور يعزز من دور المهرجان الذي نجح ليس فقط في الاستمرار وخلق موقع له على جغرافية المهرجانات الخاصة بالسينما العربية وانما في برمجة عدد من الافلام العربية لعدد من المهرجانات الدولية والعربية ايضا.

التعليق