الشكوك ما تزال تحيط بمستقبل كابيللو

تم نشره في الثلاثاء 19 حزيران / يونيو 2007. 10:00 صباحاً

متفرقات مدريدية

 

مدريد - حافظ الايطالي فابيو كابيللو على سجله الرائع كواحد من اكثر المدربين نجاحا في كرة القدم عندما قاد ريال مدريد للفوز بلقب الدوري الاسباني أول من أمس الاحد ورغم ذلك لا تزال الشكوك تحيط بمستقبله مع النادي.

وقال كابيللو في مؤتمر صحافي عقب الفوز على ريال مايوركا 3-1 في الجولة الاخيرة للبطولة: "قلت في مرات كثيرة من قبل انني اريد الاستمرار في تدريب ريال مدريد لكن القرار يرجع الى رئيس النادي رامون كالديرون، ابلغته بذلك عندما التقينا الاسبوع الماضي لكنه لم يبلغني بالرد".

والتزم كالديرون الصمت عندما سئل عن مستقبل كابيللو مع ريال مدريد رغم ان عقد المدرب الايطالي سينتهي اجله بعد عامين.

وقال كالديرون لمحطة كانال بلس التلفزيونية: "يجب ان نستمتع بما حققناه لبضعة ايام اخرى وسنبدأ الحديث في غضون اسبوع. سنتخذ افضل قرار للنادي لكننا لم نقرر بعد ما سنفعله".

وكان كابيللو الذي احتفل بعيد ميلاده 61 أمس الاثنين قاد ريال للفوز باللقب عندما تولى تدريبه لاول مرة منذ عشر سنوات لكنه عاد الى ناديه السابق ميلان بعد موسم واحد فقط في تدريب الفريق الاسباني.

وفاز كابيللو بالقاب الدوري مع كل الفرق التي عمل معها رغم ان اللقبين اللذين احرزهما مع يوفنتوس الايطالي عامي 2005 و2006 تم تجريد النادي منهما لدوره في فضيحة تلاعب في نتائج مباريات.

وقال كابيلو: "المهم هو اننا فزنا بهذا اللقب في الملعب كما فعلت في ايطاليا. اتمنى الا ينتزعوا هذا اللقب مني".

واعترف كابيللو الذي واجه انتقادات في وقت سابق خلال الموسم عندما كان فريقه يتأخر عن برشلونة بسبب خطط لعبه المتحفظة مع ريال مدريد بانه ارتكب عدة اخطاء بعد عودته الى برنابيو.

لكنه قال ان الخطأ الاكبر الذي ارتكبه كان قراره باستبعاد ديفيد بيكام من تشكيلة الفريق بعدما اعلن لاعب الوسط الانجليزي انه سينتقل الى لوس انجليس الاميركي بعد نهاية الموسم.

وقال المدرب الايطالي: "لقد اتخذت قرارات عديدة خاطئة لكن الخطأ الاكبر كان عدم الاعتماد على بيكام بعد اعلانه انه سيرحل، عدم الاحتفاظ به في تشكيلة الفريق كان اكبر اخطائي".

108 جرحى في احتفالات المشجعين

سقط 108 من الجرحى من أنصار فريق ريال مدريد خلال احتفالاتهم بفوز الفريق بلقب الدوري.

وقالت إدارة الطوارئ بالعاصمة مدريد لوكالة الأنباء الإسبانية (إفي) إن 22 من الجرحى الذين سقطوا في ميدان سيبيليس حيث كان لاعبو ريال مدريد يحتفلون باللقب فوق حافلة احتفالات الفريق قد نقلوا بالفعل إلى المستشفيات.

وكانت 15 وحدة من قوات حفظ النظام المدني قد اضطرت للتدخل في احتفالات المشجعين التي استخدموا خلالها الألعاب النارية والزجاجات بجانب مواد خطرة أخرى.

ومن جهة ثانية، وقعت مصادمات مساء أول من أمس الاحد بين مجموعة من المشجعين وبين الشرطة الاسبانية على هامش الاحتفالات الضخمة بفوز ريال مدريد بلقب الدوري.

وذكرت محطات إذاعة أسبانية أن الجماهير ألقت المفرقعات النارية والزجاجات على رجال الشرطة وردت الشرطة بإطلاق الاعيرة المطاطية على حشود الجماهير.

وأفادت تقارير بوقوع أحداث مشابهة في مدينة أليكانتي على ساحل كوستا بلانكا الاسباني. ولم يعرف بعد ما إذا كانت قد وقعت أي اعتقالات، ولكن احتفالات ريال مدريد بلقبه كانت سلمية بصفة عامة حيث توجه أكثر من 200 ألف شخص إلى ساحة بلازا دي سيبيليس بوسط مدريد لمشاهدة فريقهم الفائز وهو يجوب شوارع العاصمة في حافلة احتفالاته ذات الدورين، وأضيئت سماء مدريد بالالعاب النارية عندما أحرز ريال مدريد اللقب.

التعليق