المنتخب السوري يعادل البولندي بالدورة الكروية الثلاثية

تم نشره في الأحد 10 حزيران / يونيو 2007. 09:00 صباحاً
  • المنتخب السوري يعادل البولندي بالدورة الكروية الثلاثية

 عمان - الغد - تعادل المنتخبان البولندي والسوري 2/2، في اللقاء الذي اقيم بينهما أمس في ملعب الملك عبدالله الثاني، في اطار البطولة الدولية الثلاثية الكروية التحضيرية للمشاركة في نهائيات كأس العالم للشباب في كندا مطلع شهر تموز / يوليو المقبل.

وسيلتقي منتخبنا امام نظيره البولندي في الساعة السادسة من مساء يوم غد، بعد ان تعادلا يوم الخميس الماضي1/1.

سورية 2 بولندا 2

استهلك الفريقان الكثير من الوقت بحثا عن هز الشباك التي استعصت كثيرا في ظل التركيز على الجانب الدفاعي، وغابت المغامرات الهجومية فلم يتهدد المرمى السوري الذي يحرسه احمد مدينه والبولندي بوجود وجيك، فظل اللعب محصورا طويلا وسط الميدان الذي احتشد باللاعبين جراء الاصرار على البناء من العمق، ولم نشتم رائحة الحطورة سوى بالعبور من الاطراف ومن الميمنة، وشكل الفريق السوري خطورة ملحوظة على المرمى البولندي في خضم الانطلاقات التي كان زياد عجور ومحمد عبادة وحسام الحموي يقومون بها، ولو احسن هاني ضياء استغلال الكرات الساقطة لربما اهتزت الشباك البولندية، خاصة بعد ان ترك زياد عجور زميله ضياء يواجه المرمى بتمريرة امامية ضرب بها الخط الخلفي، بعد ان تجاوز كرنز ستور لكن ضياء استعجل بالتسديد وهو في شبه مواجهة فسيطر الحارس على الموقف.

وربما كان هذا المشهد بمثابة الانذار للاعبي المنتخب البولندي الذين اعادوا تنظيم صفوفهم مجددا وبدأ ماتيور ودريز وفتر وداميان عمية تدوير الكرات في وسط الميدان ومحاولة التسديد البعيد في ظل النقاط الحارس السوري مدنية لكرات العالية والعرضية، الا ان مدنية عجز عن صد كرة ماتيوز القوية التي لعبها "هات وخذ" مع زميله سددها مانيور لتذهب الكرة زاحفة لمرمى احمد مدنية هدف السبق بالدقيقة 34.

ومنح هذا الهدف الافضلية للفريق البولندي الذي يتمتع لاعبوه بقامات طويلة مقارنة مع السوريين ولجأوا الى فتح اللعب صوب الاطراف وتسلم داود الكرة وتجاوز محمد زيتون، الا انه تعثر بالمدافع احمد مصلح فاحتسب الحكم ركلة جزاء بالدقيقة الاخيرة نفذها كرنز ستور على يسار الحارس السوري الذي ردها للداخل تهيأت امام مانيوز الذي قذفها في الخارج.

وامتد لاعبو المنتخب السوري مبكرا مع مستهل الشوط الثاني وانطلق عجور وزيتون بهجمات أكثر دقة وفرضوا خلالها الزيادة العددية فتأخر المدافع البولندي داميان بابعاد الكرة ليخطفها احمد مصلح ويرسلها لزميله هاني ضياء الذي سدد مباشرة بالمرمى هدف التعادل د. 51.

وعاد المنتخب البولندي وفرض ايقاعه مستغلا الفارق الجسمي فانسل "فتر" من الميسرة ولعب كرة عرضية على رأس باويل ليعكسها في المرمى الهدف الثاني د. 61، ليجري المدرب البولندي بعدها سلسلة من التبديلات بهدف زيادة الغلة الا ان المنتخب السوري ركز بصورة رئيسية على الاطراف واسقاط الكرات داخل الصندوق وتمكن هناني ضياء من تسجيل هدف التعادل د. 66، واهدر الفريق البولندي بعد ذلك اكثر من هدف لاسيما كرة كاستر التي ارتدت من القائم، لتنتهي المباراة الى التعادل 2/2.

التعليق