شرطي ياباني يطعن نفسه بالخنجر لنيل إجازة

تم نشره في الخميس 7 حزيران / يونيو 2007. 10:00 صباحاً

 

طوكيو - تومويوكي موكايدي، الشرطي الياباني الذي أصيب بحالة من الإرهاق والضغط النفسي بعد فترة عمل متواصلة استمرت شهرين من دون إجازة، لم يجد أفضل من طعن نفسه بخنجر في بطنه، ليتمكن من الحصول على إجازة مرضية، تسمح له بأخذ قسط بسيط من الراحة بعد طول عناء.

هذا ما صرحت به سلطات الشرطة في مدينة إيشيكاما اليابانية، في شمال غرب البلاد، في بيان أصدرته عقب انتهاء التحقيق مع الشرطي الذي خرج من المستشفى، الاثنين معافى، بعد أن أمضى قرابة أسبوع قيد العلاج.

وأشارت السلطات إلى أن الشرطي، البالغ من العمر 44 عاما، كان قد ادعى أنه تعرض لاعتداء عند دخوله المستشفى، إلا أنه اضطر للاعتراف بالحقيقة أثناء التحقيق، وبعد أن اشتبهت إدارته بتورطه، نظرا لعدم ترابط أقواله، حسبما أوردت الأسوشيتد برس.

وقد شرح موكايدي أنه كان مكلفا بإدارة فرق الإنقاذ بعد الزلزال الذي ألحق بمدينته، في 25 آذار (مارس) الماضي، والتي أوقعت خسائر فادحة لا تقل عن 300 جريح وتهديم 14800 منزل، إضافة إلى مقتل شخص.

وأضاف، أنه عندما فقد الأمل في الحصول على إجازة، فكر في طعن نفسه بالسلاح الأبيض، مشيرا إلى انه بذلك استطاع أن يتمتع هو أيضا بالرعاية التي سعى لتوفيرها للضحايا.

ولم تذكر إدارة الشرطة في المدينة اليابانية الشمالية ما إذا كانت ستعطيه "إجازة إضافية" لمزيد من الراحة في أحد سجونها بتهمة تقديمه بلاغات كاذبة، أم لا!.

التعليق