الوحدات يتطلع إلى اللقب عبر الكرمل وشباب الحسين ينشد الأمل في البقعة

تم نشره في الثلاثاء 5 حزيران / يونيو 2007. 10:00 صباحاً
  • الوحدات يتطلع إلى اللقب عبر الكرمل وشباب الحسين ينشد الأمل في البقعة

في الجولة الحاسمة من دوري طائرة الأولى  

 

خالد المنيزل

  عمان- يتطلع فريق الوحدات لحسم الصراع على لقب دوري طائرة الأولى واسترداده في اللقاء الذي يجمعه مع فريق الكرمل في الساعة الخامسة من بعد ظهر اليوم في صالة الأمير فيصل في القويسمة، ويرنو الوحدات إلى إنهاء اللقاء لصالحه من خلال المرور بأجواء الكرمل بعيدا عن كافة الحسابات والسير قدماً نحو تحقيق طموحاته باسترداد صولجان زعامة الدوري من حامله شباب الحسين.

  الكرمل يبحث عن إعادة التوازن من جديد في الوقت الذي يدرك فيه أن الوحدات ليس بالفريق السهل، خاصة انه عاد وصالح أنصاره وبدأ المنافسة الجدية على المركز الثاني، وتشهد نفس الصالة المباراة الثانية التي تجمع شباب الحسين مع البقعة في الساعة السابعة مساء، ويسعى شباب الحسين لإبقاء الأمل في الدوري أو البقاء في المركز الثاني على اقل تقدير، بينما البقعة يبحث عن الفوز لتحسين موقعه والمنافسة على المركز الثاني.

الوحدات * الكرمل.

قاعة الحسن - س 5.

  من الناحية الفنية هناك تفوق واضح للوحدات، فالفريق يضم المعد المتميز ماجد البس صانع الألعاب القادر بخبرته الطويلة ومهاراته الفنية العالية على توزيع الكرات المقرونة بالخداع لحوائط الصد، وتوجيه الكرة من الإعداد العالي للضارب محمد ابو كويك الذي يعتبر القوة الضاربة الرئيسية بالفريق والعامود الفقري له من الأطراف أو الخط الخلفي، ويشارك في العمليات الهجومية كل من محمد الحوراني وعلي مطلق وعودة حسن وعبدالله بني عيسى من طرفي الشبكة اوالعمق بعد إجراء اللازم مع حوائط الصد.

  ويعمل الوحدات على بناء حوائط الصد المتينة التي تغلق أجواء الشبكة والحيلولة دون عبور الكرات إلى ملعبه لتخفيف الضغط على لاعبي المنطقة الخلفية الذين يتابعون الكرات لإعادتها إلى صانع الألعاب للعمل على تواصل الطلعات الهجومية من مواقع الشبكة كافة والتي يكون فارسها اللاعب "الليبرو" خالد شباب.

  في الجانب الآخر، يملك الكرمل قوة هجومية ودفاعية متوازنة، فالفريق يدافع بامتياز في الشريط الأمامي للشبكة من خلال بناء حوائط الصد الفردية والثنائية ويعمل على إغلاق معابر الشبكة والحد من تدفق الكرات، أو الدفاع عن الملعب الخلفي وخاصة مدافعه الحر شاهر محمود دوره بشكل مميز. ويجيد الفريق اللجوء إلى إسقاط الكرات في المناطق التي تعاني من ضعف التغطية، ويجيد الفريق التنويع في طلعاته الهجومية الأمر الذي  يساعد على خلخلة حوائط الصد وبالتالي تفريغ أجواء الشبكة أمام ضاربيه بشكل عام.

يعتمد الكرمل على فارس الكردي الذي يجيد إمداد اللاعبين بالكرات المقرونة بالخداع ليهاجم منها جميل أبو الرب، مؤمن الخطيب، إسلام دراغمة، احمد مرجان، نضال فواز من مختلف المواقع.

شباب الحسين * البقعة

صالة الأمير فيصل - س 7

  ينظر الفريقان بأهمية كبيرة لنتيجة المباراة ويدفعان بكامل قواهما باتجاه تحقيقه كي تتحسن الفرص بالفوز باللقب، شباب الحسين يخطط لاجتياز منافسه للبقاء في دائرة المنافسة مع الوحدات حال خسر الأخير أمام الكرمل فيما يتأهب البقعة للانقضاض على منافسه والبقاء قريبا من المركز الثاني..

  وعلى الصعيد الفني تبدو قوى الفريقين متكافئة إلى حد كبير وطريقة تنفيذ الطلعات الهجومية متشابهة، فشباب الحسين يعتمد على يعقوب القهوجي في صناعة الألعاب وعلى حمزة عبدالله في الهجوم السريع الذي يتم من خلاله ضرب الكرات المنخفضة من منطقة عمق الشبكة، بينما يتبادل شريف عبدالله ويوسف خشان وعلاء دقماق واحمد العواملة على الكرات العالية للهجوم بها من فوق حوائط الصد أو إسقاطها بنجاح خلف الصد بالمساحات الفارغة.

  ويركز الفريق على تأمين الكرة الأولى بالدقة المطلوبة لصانع الألعاب ليقوم بإعادتها من جديد لبناء هجمة جديدة، ولعل وجود الليبرو بشار محارمة في المنطقة الخلفية سيكون له اثر كبير على الروح المعنوية للفريق.

وعلى الجانب الآخر يعتمد البقعة على محمد راتب لصناعة الألعاب وبضبط إيقاع الغزوات الهجومية للفريق من خلال التحكم بمفاتيحها وتحريكها حسب متطلبات الفريق وبما يحقق الهدف بعيداً عن حوائط الصد.

  ويعطي الفريق أهمية كبيرة لاستقبال الكرة الأولى باعتباره أساس نجاح عملياته الهجومية التي يتناوب عليها علي تامر وعبدالرحمن غانم ومحمد هديب ومحمد جميل واسأمه السيد وياسر صلاح الدين بالانقضاض على الكرات ودكها بقوة في الملعب بعيدا عن حوائط الصد، ويركز البقعة على ياسر صلاح الدين في الهجمات من المنطقة الخلفية، بينما يتناوب علي ثامر وعبدالرحمن غانم ومحمد جميل على الكرات القصيرة من العمق.

التعليق