إجراءات مشددة لمنع تصوير باريس هيلتون داخل السجن

تم نشره في الاثنين 4 حزيران / يونيو 2007. 10:00 صباحاً
  • إجراءات مشددة لمنع تصوير باريس هيلتون داخل السجن

 

  لوس أنجلوس- شددت إدارة سجن "لينوود" الواقع على بعد خمسة أميال فقط من جنوب مدينة لوس أنجلوس الأميركية، من إجراءات الحراسة، قبل أيام من وصول الممثلة باريس هيلتون، إلى السجن في الخامس من حزيران (يونيو) الجاري، حيث ستقضي مدة قد تصل إلى 23 يوماً خلف القضبان.

وأمر قائد السجن لي باكا ببدء حملة تفتيش موسعة للبحث عن أية أجهزة إلكترونية أو كاميرات قد يتم تسريبها إلى داخل السجن، مشدداً على أنه لن يتم السماح لوريثة سلسلة فنادق هيلتون الشهيرة، بإجراء أية مقابلات تلفزيونية أو التقاط صور لها، خلال فترة تواجدها بالسجن.

  ونقلت أسوشيتد برس عن باكا قوله إنه أصدر تعليماته إلى جميع المسؤولين وموظفي السجن، بمعاملة النجمة الشابة، البالغة من العمر 26 عاماً، كأي نزيل آخر داخل السجن التابع لولاية كاليفورنيا، قائلاً: "لا يوجد أحد يلقى معاملة خاصة داخل السجن". وفي وقت سابق، أعربت العديد من وكالات الخدمات المصورة في هوليوود، أن صورا يمكن التقاطها لفتاة المجتمع المخملي، أثناء وجودها بالسجن، قد تدر على صاحبها مكاسب مالية طائلة.

  وحتى لا تطول فترة العقوبة، قررت هيلتون الاستفادة من فترة وجودها بالسجن، في كتابة مذكراتها، لتحقيق أرباح تجارية وتأكيد كفاءتها كسيدة أعمال. وذكرت مجلة "بيبول" في تقرير لها، أن النجمة الشابة كثيراً ما تنفجر بالبكاء، وفقدت شهيتها تماماً، مع اقتراب موعد دخولها السجن.

وفي وقت سابق، أعلنت السلطات المحلية بولاية كاليفورنيا أن الحكم الصادر بحق باريس هيلتون، والذي يقضي بحبسها 45 يوماً بتهمة القيادة تحت تأثير الكحول، قد تم تخفيفه إلى 23 يوماً. وبرر المتحدث باسم شرطة لوس أنجلوس هذا القرار "لحسن تصرف هيلتون وسلوكها" خلال الفترة الماضية، بالإضافة إلى مثولها أمام المحكمة في الموعد المحدد.

  وتعرضت النجمة الشهيرة باريس هيلتون إلى ضربة جديدة وذلك قبل يومين فقط من دخولها السجن لقضاء عقوبة السجن بعد إدانتها بتهمة الاهمال والقيادة تحت تأثير الكحول حيث قررت شركة التسجيلات التي تعمل لها وقف التعامل معها. وقالت خدمة الاخبار على الانترنت "هوليوود دوت كوم" أول من أمس أن شركة وارنر براذر أعلنت انها "لا تتوقع عملا جديدا لباريس هيلتون في المستقبل القريب". ومن المقرر أن تبدأ باريس هيلتون (26عاما) قضاء عقوبة مدتها 28 يوما اعتبارا من يوم غد داخل سجن النساء في ضاحية لينوود في ولاية كاليفورنيا لانتهاكها قرار إطلاق السراح المشروط والقيادة تحت تأثير الكحول.

  وقال الطبيب النفسي الذي يعالج هيلتون في تصريح في اطار قضية قضائية اخرى ان وريثة سلسلسة الفنادق الفخمة "في حالة صدمة". وقالت والدتها كاثي على موقع الكتروني "انها تستعد لخوض هذه التجربة الصعبة وترفع الصلوات". ورفض اليوت مينتس المتحدث باسم باريس هيلتون الادلاء باي تصريح في اتصال اجرته معه وكالة فرانس برس. واخذ صائدو الصور لقطات لباريس هيلتون وهي تتلقى دروسا في فن الدفاع عن النفس لكن هذه الخطوة غير ضرورية خصوصا وان الشابة ستسجن في جناح خاص بعيدا عن المعتقلات الاخريات وانها لن تتقاسم الزنزانة سوى مع سجينة واحدة.

  وردا على سؤال حول امكانية التقاط صور لباريس هيلتون وراء القضبان قال ويتمور "لسنا في منتزه ديزني انها مسألة جدية ولن نتعامل معها باستخفاف. واذا حاول احدهم استغلال الوضع سنتولى امره بسرعة وبجدية". ومطلع ايار (مايو) نقلت "لوس انجليس تايمز" عن فرانك غريفين وهو شريك في وكالة تصوير ان صورة لباريس هيلتون في السجن قد تباع بنصف مليون دولار.

  وباتت هيلتون معروفة في 2003 بعد نشر شريط فيديو على الانترنت عن مغامراتها الجنسية. ثم قدمت برنامج "ذي سيمبل لايف" في اطار تلفزيون الواقع، وادت دورا في فيلم رعب في 2005. وحاولت اخيرا ان تحترف الغناء. وتواجه نجمتان اميركيتان اخريان نيكول ريتشي والممثلة ليندسي لوهان متاعب مع القضاء في كاليفورنيا بتهمة القيادة في حالة سكر للاخيرة وضبط ابنة المغني لايونيل ريتشي بالتبني للمرة الثانية تقود سيارتها في حالة سكر.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »الموضوع أكبر من هيك (إربداوي)

    الاثنين 4 حزيران / يونيو 2007.
    يا جماعة بس لو تتأملوا بالموضوع رح تشوفوا إنه جميع المواطنين سواسية وحتى لوكانت ابنة طبقة مخملية دخلت السجن علشان بتسوق وهي سكرانة .. تخيلوا لو الموضوع هذا في دولة عربية
  • »الترف (قال ابن الكرك!)

    الاثنين 4 حزيران / يونيو 2007.
    بلى حكي فاظي وخلونا بمشاكلنا
  • »رمز العفونة (ابن الكرك)

    الاثنين 4 حزيران / يونيو 2007.
    هذه هي ثقافة الترف، حضارة الغرب سينهيها العفن المستوطن فيها، وكذلك الخوف من القاعدة