الونسو : رايكونن لا يستطيع ان يتحمل ارتكاب الاخطاء بعد الان

تم نشره في الأربعاء 30 أيار / مايو 2007. 10:00 صباحاً
  • الونسو : رايكونن لا يستطيع ان يتحمل ارتكاب الاخطاء بعد الان

فورمولا 1

 

مدريد- اعتبر بطل العالم الاسباني فرناندو الونسو سائق ماكلارين الذي فاز يوم الاحد الماضي بجائزة موناكو الكبرى المرحلة الخامسة من بطولة العالم لسباقات فورمولا واحد، ان الفنلندي كيمي رايكونن سائق فيراري لا يستطيع ان يتحمل ارتكاب الاخطاء بعد الان.

واكتفى رايكونن في الامارة بنقطة واحدة بعد احتلاله المركز الثامن، ليضيف هذه النتيجة المخيبة الى انسحابه من سباق كاتالونيا بسبب عطل كهربائي.

وانطلق رايكونن من المركز السادس عشر بعدما تحطم جهاز تعليق "اف 2007" نتيجة ملامسته لحافة الحلبة خلال الجولة الثانية من التجارب التأهيلية، ما حرمه من المشاركة في الجولة الثالثة الاخيرة، الا انه شق طريقه نحو النقاط بتقدمه 8 مراكز خلال سباق الاحد.

واصبح رايكونن متخلفا بفارق 15 نقطة عن ثنائي ماكلارين مرسيدس الونسو والبريطاني الشاب لويس هاميلتون بعد 5 مراحل فقط، الا ان بطل العالم اعتبر ان الفرصة لا تزال سانحة امام رايكونن للمنافسة على اللقب لكن عليه ان لا يرتكب المزيد من الاخطاء.

واضاف الونسو في حديث لصحيفة "اس" الاسبانية "ان تكون متخلفا بفارق 15 نقطة فانت دخلت منطقة المخاطرة. الخطأ التالي سيجعله خارج المنافسة. لا يزال في المعركة لكنه في وضع حرج".

وتابع "(فيليبي) ماسا اقرب منه وافضل المنافسة على اللقب مع زميلي في الفريق (البريطاني لويس هاميلتون شريك الصدارة) لاننا حينها سنقاتل في ظروف متعادلة وليس مع فيراري التي لا يمكنك ان تعرف حجم قوتها".

ورأى الونسو انه سيتوج باللقب العالمي للعام الثالث على التوالي في حال واصل حصد النقاط كما فعل في السباقات الخمسة حتى الان، مضيفا "انها مرحلة حساسة. لطالما قلت انني سأقود بافضل امكانياتي وستصل سيارتي الى افضل مستوياتها في النصف الثاني من الموسم والفريق سيتقدم كثيرا. الامر الايجابي هو اننا كنا اقوياء جدا خلال السباقات الخمسة ونظريا افضل اداء لنا سيكون في اخر 6 او 7 سباقات".

وواصل "املك 38 نقطة حصدتها في 5 سباقات واذا حققت الامر نفسه في السباقات الخمسة المقبلة سأفوز باللقب. اريد ان اكرر هذه النتائج ليكون رصيدي 76 نقطة بعد 10 سباقات".

ويتصدر الونسو الترتيب العام مشاركة مع زميله هاميلتون، الا ان افضلية الانتصارين اللذين حققهما الاسباني في سيبانغ وموناكو ترجح كفته حتى الان.

ماكلارين مرسيدس غير قلقة من التحقيق

 اكد فريق ماكلارين مرسيدس يوم امس الثلاثاء انه غير قلق لانه لا يخفي شيئا عن الاتحاد الدولي للسيارات "فيا" الذي فتح امس تحقيقا بحقه على خلفية الاوامر التي اصدرها الفريق البريطاني-الالماني لسائقيه بطل العالم الاسباني فرناندو الونسو والبريطاني لويس هاميلتون اللذين احتلا المركزين الاول والثاني على التوالي خلال جائزة موناكو الكبرى، المرحلة الخامسة من بطولة العالم لسباقات فورمولا واحد الاحد.

وسيطر الونسو وهاميلتون الاحد على سباق الامارة بشكل مطلق بعدما حافظا على مركزيهما الاول والثاني على خط الانطلاق، بحيث كان الاول قريبا جدا من تجاوز البرازيلي فيليبي ماسا سائق فيراري الذي حل ثالثا، بفارق لفة كاملة مع نهاية السباق.

وجاءت تصريحات هاميلتون بعد السباق لتلقي بظلالها على النتيجة المميزة التي حققتها ماكلارين مرسيدس في موناكو، اذ قال البريطاني الشاب "شعرت باني السائق الثاني. في نهاية الامر، انا مبتدىء. لقد دخلت الى موسمي الاول في فورمولا واحد وانهيت سباق موناكو في المركز الثاني، وبالتالي لا يمكنني فعلا ان اتذمر. انه امر ايجابي بالنسبة الي ان ارى نفسي بنفس سرعة الونسو، لكن يجب التعايش مع واقع اني اقود السيارة رقم 2 وباني السائق الثاني في الفريق".

ودفع تصريح هاميلتون وانتقادات وسائل الاعلام، خصوصا البريطانية منها، الاتحاد الدولي الى فتح تحقيق بحق ماكلارين مرسيدس للنظر بالاوامر التي اصدرها لسائقيه.

وكان مدير الفريق البريطاني رون دينيس طلب من سائقيه المحافظة على موقعهما بعد التوقف الاول لكل منهما، من اجل عدم المخاطرة بارتكاب خطأ قد يكلف الفريق الثنائية الاولى له في الامارة منذ عام 1989.

وبدأ الونسو سباق الاحد بكمية وقود اقل من تلك التي حملتها سيارة زميله، ما سمح له بتحقيق لفات سريعة جدا فابتعد عن هاميلتون بفارق اكثر من 7 ثوان بعد 15 لفة فقط.

واعتبر دينيس انه اعتمد هذه الاستراتيجية لانه كان يتخوف من دخول سيارة الامان بسبب الامكانية المرتفعة لحصول حادث اصطدام عند خط الانطلاق او خلال السباق، مضيفا "انا متأكد ان الجميع يشعر بان هناك بعض التفضيل، لكننا دائما عادلون في ادارة هذا الفريق. يجب التعامل مع هذه الحلبة بادارة حكيمة. لا اتذرع بالتعليمات التي اعطيتها للسائقين بتخفيف سرعتهما بعد توقفهما الاول وبناء استراتيجيتي على احتمال دخول سيارة الامان، ما سيسمح لسيارات اخرى بتهديدنا نتيجة دخول الاخيرة".

لكن هاميلتون عزز فكرة ان فريقه اراد ان يكون الفوز من نصيب الونسو، بكشفه انه اجرى توقفه الثاني قبل 5 او 6 لفات مما كان مخططا له في الاستراتيجية الاولى لفريقه الذي برر هذا الامر بتخوفه من دخول سيارة الامان بسبب تعرض الالماني ادريان سوتيل سائق سبايكر لحادث.

وذكر متحدث باسم ماكلارين مرسيدس يوم امس ان الفريق غير قلق من التحقيق، مضيفا "ماكلارين مرتاحة تماما تجاه تحقيقات الاتحاد الدولي حول استراتيجية السباق التي اعتمدها الفريق وان كل القرارات التي اتخذت قبل وخلال السباق متطابقة مع القوانين المرعية الاجراء".

ويتمحور تحقيق "فيا" حول اذا ما كان فريق ماكلارين مرسيدس خالف المادة "151 سي" من القانون الذي يحرم ارتكاب اي عمل غش او يضر بمصلحة المسابقة او رياضة المحركات بشكل عام.

وحرم استعمال اوامر الفريق في رياضة فورمولا واحد منذ جائزة استراليا الكبرى عام 2002 عندما طلب فريق فيراري من سائقه البرازيلي روبنز باركيللو حينها (هوندا حاليا) التخلي عن مركزه الاول لمصلحة الالماني ميكايل شوماخر الذي كان ينافس على اللقب.

بي ام دبليو تأمل ان يتوصل الصانعون الى اتفاق سريع مع "فيا"

 عبر الالماني ماريو تيسن مدير فريق بي ام دبليو ساوبر عن امله بان يتوصل الصانعون المشاركون في بطولة العالم لسباقات فورمولا واحد الى اتفاق سريع مع الاتحاد الدولي للسيارات "فيا" حول القوانين التي يسعى الاخير الى تطبيقها عام 2011.

ودخل الاتحاد الدولي في مفاوضات مع الصانعين الخمسة (فيراري وهوندا وتويوتا وبي ام دبيلو ورينو)، لكي ينتقلوا بسياراتهم المشاركة في البطولة الى عصر مراعاة المسائل البيئية بشكل خاص، اضافة الى خفض التكاليف العالية التي تتكبدها الفرق.

ووضع رئيس الاتحاد الدولي البريطاني ماكس موزلي "ورقة عمل" لعام 2011 تتمحور حول استعمال وقودا بديلا او ما يعرف ب"بيوكاربورانتس" وحول تعديل بعض القوانين المتعلقة بتصنيع الهياكل من اجل تخفضة تكلفة الفرق من الناحيتين "العملية والتطويرية".

واكد موزلي ان امام المصنعين 6 اشهر ليتقدموا بتعليقاتهم وافكارهم، مضيفا "سنناقش هذه الامور معهم بطريقة منطقية لكن في كل الاحوال سنبدأ تطبيق قوانين 2011 انطلاقا من الاول من كانون الاول/ديسمبر 2008".

ومن التعديلات التي يسعى موزلي الى اقناع المصنعين بها، هي تخفيض سعة المحرك من 8 اسطوانات (2.4 ليتر) الى 6 اسطوانات (2 ليتر)، بالاضافة الى احتمال الى عودة الشاحن الهوائي الذي استعمل لاخر مرة في 1988، الى سيارات عام 2011 لكن هذه المرة بهدف استعمال قوة حصانية بديلة ومدروسة ستساهم في تخفيف انبعاثات ثاني اوكسيد الكاربون مع المحافظة على السرعة، كما هناك احتمال كبير ان يعود جهاز التحكم بتماسك السيارة "تراكشين كونترول" الى الواجهة عام 2011 بعد ان تم استبعاده اعتبارا من 2008.

كما يسعى موزلي الى تحديد سرعة دوران المحرك بحدود 9 او 10 الاف دورة في الدقيقة، عوضا عن 19 الف دورة حاليا، بالاضافة الى اجبار الفرق على استعمال علبة السرعات لمدة 4 سباقات، كما هي الحال مع المحركات التي تستخدم لسباقين على التوالي.

وامل تيسن ان لا تأخذ هذه المفاوضات الكثير من الوقت لان تكاليف التعديلات الجديدة ستكون اقل بكثير، في حال بدأت الفرق التحضير لها منذ الان بعد توصل جميع الاطراف الى اتفاق مبكر.

واضاف تيسن في موقع فريقه على شبكة الانترنت "كان هناك الكثير من الامور التي تحصل خلف كواليس جائزة موناكو الكبرى (نهاية الاسبوع الماضي)، فالمناقشات حول مستقبل قوانين فورمولا واحد مستمرة. لقد بدأت هذه المناقشات منذ اسبوعين خلال جائزة اسبانيا الكبرى، وكان المحور الاساسي ورقة العمل الذي تقدم بها الاتحاد الدولي".

وتابع "من وجهة نظر تقنية ان الامور التي بحثت مهمة جدا. نحن نتحدث عن مقاربة مختلفة بالمطلق وهي تتعلق ايضا بالفئات الاخرى من السباقات، ولهذا بي ام دبليو تدعم مبدئيا هذا المشروع، لكن ما يجب تجنبه هو ارتفاع التكلفة. من المهم جدا ان نلتزم بهذا الامر مبكرا لكي نوزع التطوير المطلوب (نتيجة التعديلات) على عدة اعوام".

التعليق