إربد : زهرة أقحوان لها أهميتها الحضارية وحضورها في التاريخ الإسلامي والمعارك الحاسمة

تم نشره في السبت 26 أيار / مايو 2007. 09:00 صباحاً
  • إربد : زهرة أقحوان لها أهميتها الحضارية وحضورها في التاريخ الإسلامي والمعارك الحاسمة

 انتخبت عاصمة للثقافة الأردنية للعام 2007

 

اربد- تقدم مدينة اربد نفسها عاصمة للثقافة في الاردن على اساس حضورها التاريخي والثقافي والحضاري وعطائها الانساني في مجالات الحياة المختلفة في الماضي والحاضر.

المدينة التي تعود نشأتها الى 5000 عام قبل الميلاد ازدهرت عبر تاريخها الطويل ولكن اغزر المعلومات المتوفرة حول تاريخها تعود الى الحقبتين الأيوبية والمملوكية.

ذكرها ياقوت الحموي في كتابه "معجم البلدان" وابن شداد في "الأعلاق الخطيرة" والقلقشندي في "صبح الأعشى" في حين ذكرها الرحالة السويسري بيركهارت في العام 1821 والرحالة الاميركي ادوارد روبنسون في العام 1852.

كان لمدينة اربد والمناطق المحيطة بها شمالا وغربا وصولا الى نهر اليرموك ووادي الاردن " التي كانت تسمى بالاقحوانة نسبة الى زهر الاقحوان الذي ينبت بكثرة في هذه المنطقة " أهمية خاصة في التاريخ الاسلامي ومعارك المسلمين الحاسمة في اليرموك وحطين.

ولعبت المدينة في العصر الأيوبي دورا مهما في حركة الاتصالات والمواصلات بين دمشق وعكا وسائر الساحل الفلسطيني عندما كانت دمشق تضطلع بدور أساسي في التأثير على مملكة بيت المقدس.

ولكن الدور الأكثر أهمية للمدينة يظهر في العصر المملوكي عندما كانت تابعة لنيابة دمشق وقد وصف القلقشندي منطقة جنوب حوران التي تضم مدينة اربد بأنها .."جل البلاد الشامية وبها ارزاق العساكر الاسلامية, وطريق الحج الى بيت الله الحرام وزيارة نبيه عليه افضل الصلاة والسلام, والى الأرض المقدسة التي هي على الخيرات مؤسسة, والى الأبواب الشريفة السلطانية, وممر التجار قاصدين الديار المصرية, ومنازل العربان ومواطن العشران, والطريق الى الديار المصرية كان يمر باربد والشونة الشمالية فالاغوار الى بيسان وفلسطين باتجاه الديار المصرية.

وتشير كتب التاريخ الى ان بدايات التعليم في شمال الاردن تعود الى العهدين الأيوبي والمملوكي وارتبطت تاريخيا بدمشق حيث انتشرت في العهد المملوكي الكتاتيب والمدارس في معظم المدن والقرى الشامية ووصل الطلاب من مدينة اربد والقرى المجاورة الى دمشق لطلب العلم.

واشتهر من العلماء والفقهاء والقضاة من ابناء مدينة اربد "حسن بن أحمد حرزالله الاربدي" المتوفي (762)هجري و"قاسم بن محمد الاربدي" الذي اشتغل بالتدريس في المدرسة الأتابكية بدمشق وتوفي في العام (764)هجرية و"أحمد بن سليمان الآربدي" وكانت له كتابات في فنون العلم توفي (776) هجرية وغيرهم.

كما اشتهر من علماء القرى المجاورة لاربد "احمد بن موسى الحنبلي" من بلدة حبراص (16) كيلومترا شمال اربد توفي (762) هجرية و"علي بن عبدالرحمن الحبكي" نسبة الى قرية حبكا جنوب اربد و"عبدالغني العجلوني الجمحي" نسبة لبلدة جمحا غرب اربد و"عبدالرحمن بن عيسى بن سرارين الايدوني" نسبة لبلدة ايدون جنوب اربد وغيرهم.

وفي اواخر الفترة العثمانية تراجعت مكانة مدينة اربد وانتشرت فيها الفوضى والاضطرابات الأمر الذي ادى لتدهورها.

ومع مجيء الهاشميين بعد العام 1923 ازدهرت المدينة واصبحت جاذبة للسكان من جديد فانتشرت فيها دور العلم والأسواق التجارية والدوائر الحكومية والعمران وتطورت وسائل النقل والمواصلات واتسعت لكي تصبح مركز المحافظة.

واهتم الهاشميون بتطوير وتنمية وتحديث مدينة اربد حتى اصبحت تضم العديد من المعالم الحضارية والعلمية كالجامعات والمعاهد والمتاحف والمناطق الأثرية السياحية والترفيهية والمنتديات الثقافية والمؤسسات والدوائر الخدمية التي تحكي عن نفسها للقاصي والداني.

ويقول المحامي عبدالرؤوف التل ان اول مدرسة في اربد انشئت في العام 1900 وهي مدرسة حسن كامل الصباح التي كانت تسمى آنذاك " المدرسة الرشدية" وما زال بناؤها القديم قائما وكانت مدرسة ابتدائية تتألف من ستة صفوف في حين تم انشاء مدرسة اربد الثانوية في العام 1942 لتخدم ابناء منطقة شمال الاردن وكان الطلاب الذين ينهون دراستهم في المدرسة التأسيسية في اربد يذهبون الى دمشق لإكمال دراستهم في مدرسة عنبر العثمانية حيث تلقى العلم في هذه المدرسة عشرات الشخصيات من منطقة اربد مثل سامح حجازي والشاعر مصطفى وهبي التل ومحمد صبحي ابو غنيمة وعارف التل وخلف التل وعوض الهامي وغيرهم.

وتشير مذكرات سامح حجازي التي تعود لبدايات القرن الماضي الى ان فرقة للتمثيل تأسست في اربد العام 1915وأن مجموعة من الشباب في ذلك الحين عملوا على تأسيس ناد ثقافي اجتماعي في اربد اسموه النادي العربي.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »مدينة عرار!!!!! (أحمد هياجنة)

    السبت 26 أيار / مايو 2007.
    "كلّنا فرحنا على فكرة عاصمة الثقافة الأردنية ¡ وكلّنا فرحنا على بداية التنفيذ بإربد مدينة عرار وعاصمة الشمال ¡ ولكنّنا ما زلنا ننتظر حتى الآن ما سيلي من خطوات غير الحديث المتواصل في الأخبار عن أنّها عاصمة الثقافة الأردنية لهذه السنة ¡ والتقارير المطوّلة التي تتحدّث عن تاريخ المدينة الطويل ¡ وتستعرض ما قاله عنها ياقوت الحموي ¡ والقلقشندي.
    وقد مرّت من السنة شهور خمسة ¡ وما هي إلاّ شهور سبعة وتنتهي ¡ ونخشى أن نفاجأ مع العام الجديد أنّنا لم نفعل شيئاً لعاصمتنا الثقافية سوى الاحتفالات الكلامية والإنشاء الذي لا ينفع ¡ وقد يضرّ ¡ فإذا لم تنجح الفكرة في أوّل تطبيقاتها ¡ فعليها السلام ولن يصدّق أحد في العام المقبل أنّ مدينة أخرى ستستفيد من كونها عاصمة الثقافة الأردنية. وكنّا نتوقّع أن يُعلن علينا برنامج واسع لنشاطات ثقافية متواصلة ¡ حيث معارض الكتب ¡ والتشكيل ¡ والمهرجانات المسرحية والسينمائية ¡ والإصدارات ¡ وكنّا نتوقّع مثلاً أن تجري انتخابات رابطة الكتاب في إربد ¡ وليس هناك من إشارات تصلنا لتفيدنا بأنّ شيئاً من هذا سيتمّ ¡ وفي حقيقة الأمر فإنّ الجامعات التي تميّز إربد ستدخل في السبات الصيفي قريباً ¡ وهكذا لن يكون أمام العاصمة الثقافية من مساحة وقتية سوى الثلاثة أشهر المتبقية من السنة".
    عن: باسم سكجها/الدستور 26/5/2007