البريد الرياضي

تم نشره في الأربعاء 23 أيار / مايو 2007. 09:00 صباحاً

تحية للفيصلي

 

  الفيصلي شيخ الاندية الاردنية وزعيمها المطلق ورافع الراية الاردنية عالية خفاقة في المحافل الدولية، وهو النادي الاميز الذي رسم الابتسامة على شفاه الاردنيين بكل ثقة واقتدار، حينما صنع البطولات وحاز على اعجاب الجميع واصبح حديث الناس صغيرهم وكبيرهم، واصبح هدفا للمحطات العربية والآسيوية والذي حصل قبل مباراة الزعيم مع وفاق اسطيف، اثبت ان هناك اجماع بعلامة كاملة من كل المواطنين الاردنيين على محبة هذا النادي العريق الذي لم يشارك في يوم ما من اجل المشاركة، بل يشارك من اجل المنافسة ومقارعة اعتى الفرق والاندية والفوز عليها في عقر دارها، كيف لا وهو زعيم اندية كأس الاتحاد الآسيوي مرتين والثالثة على الطريق، وكيف لا وهو حاصد الالقاب المحلية بأرقام قياسية وصلت لان يكون النادي رقم 14 على العالم في عدد مرات الفوز، متخطيا اكبر الاندية العالمية ومن ضمنها ريال مدريد وبرشلونة والارسنال وشيلسي وغيرها.

اما بطولة الاندية العربية والتي كانت حلما في متناول اليد، فإنني اقول هذا هو عالم كرة القدم الذي لا يعرف المستحيل، وكرة القدم فوز وخسارة وعلينا ان نثني على جهود النشامى الابطال لوصولهم للمباراة النهائية، فلم يسبق ان وصل اليها اي ناد اردني وهذا في حد ذاته انجاز كبير، علاوة على ذلك اقول كان الله في عون نجوم الفيصلي الذين هم في سفر دائم ومباريات كبيرة وهامة ومتعددة، فمن ابطال العرب الى كأس الاتحاد الآسيوي، الى الدوري المحلي وكأس الاردن وغيرها، فألف مبروك مركز الوصيف والمليون دولار ويكفيهم فخرا حضور سيد البلاد للمباراة ووقفة كل الشعب الاردني خلفه، والحضور المذهل للجمهور الاردني فقد كان الفيصلي بطلا قوميا بكل ما تحمل هذه الكلمة من معنى، فألف مبروك يا زعيم الكرة الاردنية.

إذعار سعد الحميمات

التعليق