بدون زعل

تم نشره في الأربعاء 23 أيار / مايو 2007. 10:00 صباحاً

الاتجاه نحو الرياضات الفردية

 

تيسير محمود العميري

  يبدو ان عددا من الاندية الاردنية في محافظات الجنوب، قد بدأت بالاتجاه صوب ممارسة الرياضات الفردية وعلى رأسها العاب القتال، لا سيما الكراتيه والجودو والتايكونجتسو والتايكواندو.

هذا الاتجاه المحمود سيصب حتما في مصلحة تلك الاندية والرياضات الفردية على وجه العموم، فقد آن الأوان لكي تعيد كثير من الاندية حساباتها، فلا يعقل ان تكون الغالبية العظمى منها ممارسة للعبة كرة القدم، وتشتكي في ذات الوقت من قلة الامكانيات، ثم تدب الصوت عاليا فيما بعد، عندما تجد نفسها في منتصف الطريق، غير قادرة على توفير احتياجات اللاعبين واكمال مسيرتها في المسابقات.

  وربما يكون مناسبا ان تجد تلك الاندية الراغبة في ممارسة الالعاب الفردية بعض الدعم والحوافز لكي تستمر في عملها من قبل المجلس الاعلى للشباب واللجنة الاولمبية والاتحادات الرياضية، فثمة العاب قليلة الكلفة ويمكن توسيع رقعة المشاركة فيها بسهولة، وتحقيق الانجازات فيما بعد بعكس الالعاب الجماعية التي يصعب فيها الانجاز ان لم يكن مستحيلا.

المراكز الرياضية التي يمكن وصفها بـ"المشاريع التجارية" لكونها ربحية وتحصل على ترخيصها من عدة جهات، قامت بدور فاعل في اعداد جيل من الابطال الاردنيين في العاب القتال، و"اهالي اللاعبين" ابقوا رياضات مثل الفروسية والتنس والسكواش والسباحة على قيد الحياة، نتيجة انفاقهم على ابنائهم ورعايتهم الى جانب تلك الاتحادات الرياضية لقلة او ندرة عدد الاندية التي تمارسها، ونموذج اندية الجنوب يجب ان يؤخذ به ودعمه، طالما ان تلك الاندية غابت عن الانجاز في الالعاب الجماعية لضيق ذات اليد.

التعليق