ميلان عازم على التخلص من شبح هزيمة "اسطنبول"

تم نشره في الثلاثاء 22 أيار / مايو 2007. 09:00 صباحاً

روما - قال كارلو انشيلوتي مدرب فريق ميلان ان الهزيمة امام ليفربول الانجليزي في نهائي دوري ابطال اوروبا لكرة القدم عام 2005 لن يكون لها تأثير على الفريق الايطالي عندما يواجه منافسه الانجليزي من جديد في المباراة النهائية لنفس البطولة في اثينا يوم غد الاربعاء، وقال انشيلوتي: "ما حدث آنذاك لن يؤثر علينا مطلقا، انها مباراة مختلفة تماما".

وبينما يتطلع لاعبو ميلان لمباراة يوم غد سيتذكرون ايضا مباراة 2005 التي أقيمت في اسطنبول وشهدت تقدم فريقهم بثلاثة اهداف نظيفة قبل نهاية الشوط الاول لكن ليفربول عاد الى اجواء المباراة واستطاع إدراك التعادل ثم فاز باللقب بركلات الترجيح.

وهذه الذكريات لن تغيب عن اذهان الكثير من لاعبي ميلان فمن بين 11 لاعبا شاركوا في نهائي اسطنبول هناك سبعة منهم من المرجح ان يكونوا من ضمن التشكيلة الاساسية للفريق الايطالي في مباراته القادمة امام ليفربول وسيسعون للثأر، وقال باولو مالديني قائد ميلان الذي يسعى للفوز بخامس بطولة اوروبية مع فريقه: "ما زال المرء يشعر بالألم لكني على ثقة ان لاعبي ليفربول يعرفون انهم لن يفوزوا بهذا الشكل مرة اخرى، هناك فرصة الان لأن نسطر صفحة رائعة اخرى في تاريخنا".

ووصف كافو الهزيمة من ليفربول بأنها "مثل الاستحمام بماء بارد او كأن آلة بيانو سقطت على رأسك"، والثأر لهزيمة 2005 ليس الدافع الوحيد وراء رغبة ميلان في الفوز باللقب الاوروبي فالفريق يرغب في نهاية رائعة لموسم كاد ان يوأد في مهده.

ففي تموز/يوليو الماضي أدانت محكمة رياضية ميلان بالتورط في فضيحة التلاعب في نتائج مباريات موسم 2005-2006 بدوري الدرجة الاولى الايطالي لكرة القدم وقررت خصم 44 نقطة من رصيده مما يعني حرمانه من المشاركة في البطولة الاوروبية، واستأنف ميلان الحكم الذي تم تخفيفه الى خصم 30 نقطة ليحتل المركز الرابع ويتأهل للمشاركة في التصفيات المؤهلة لدوري الابطال الاوروبي بشرط موافقة الاتحاد الاوروبي لكرة القدم الذي لم يجد وجها قانونيا للاعتراض لكنه حذر من انه سيتدخل اذا تورط ميلان في تلاعب في نتائج مباريات.

وصعد ميلان من دور المجموعات الى مراحل خروج المغلوب بعد أداء غير ممتع ثم فاز على سلتيك الاسكتلندي في دور الستة عشر في الوقت الاضافي، وفي دور الثمانية بدا ان الفريق الايطالي على وشك توديع البطولة عندما تعادل بملعبه مع بايرن ميونيخ الالماني بهدفين لكل منهما في مباراة الذهاب، لكن في مباراة الاياب على ملعب بايرن دبت الروح في بدن ميلان واحرز كل من كلارنس سيدورف وفيليبو انزاغي هدفين ليفوز الايطاليون بهدفين نظيفين على بايرن ويلحقوا به اول هزيمة في بطولة اوروبية على ملعب "اليانز ارينا".

وتزامن فوز ميلان على مانشستر يونايتد الانجليزي بثلاثة اهداف نظيفة على ستاد "سان سيرو" مع صعوده الى احد المراكز الاربعة الاولى بالدوري الايطالي وقال انشيلوتي عن اداء فريقه في هذه المباراة انه الافضل منذ توليه قيادة ميلانو في تشرين الثاني/نوفمبر 2001.

وبغض النظر عن نتيجة مباراة الاربعاء فقد عاد ميلان بالفعل الى قمة كرة القدم الاوروبية، ففي ايطاليا كان الكثيرون يتساءلون.. هل يستحق ميلان المشاركة في دوري ابطال اوروبا؟ وهو ما رد عليه اللاعبون بالقول انه لا ذنب لهم في قضية التلاعب في نتائج المباريات وانهم يعاقبون عن جرائم لم يرتكبوها، وقال كاكا: "تعرضنا لانتقادات مستمرة هذا العام. والان بعد ان حققنا كل اهدافنا حان الوقت كي نحظى ببعض التقدير".

وأكد سيدورف الذي دافع كثيرا عن ميلانو ان فريقه عقد العزم على التخلص من شبح هزيمة 2005، وقال: "كان هذا العام صعبا لكننا كنا نعرف اننا سنحقق انجازات، من واجبنا الان ان نفوز بالكأس كي نختتم الموسم بشكل رائع، أظهرنا اننا ما زلنا نتوق للفوز، لو لعبنا نهائي 2005 عشرين مرة سنفوز به، هذه المرة لن نحتكم الى ركلات الترجيح".

مشوار الفريق في البطولة

ذهاب الدور الثالث التمهيدي: الفوز 1-0 على ضيفه رد ستار بلغراد الصربي

اياب الدور الثالث التمهيدي: الفوز 2-1 على مضيفه رد ستار بلغراد.

دور المجموعات: الفوز 3-0 على ضيفه ايك اثينا اليوناني.

دور المجموعات: التعادل بدون اهداف مع مضيفه ليل الفرنسي.

دور المجموعات: الفوز 1-0 على مضيفه اندرلخت البلجيكي.

دور المجموعات: الفوز 4-1 على ضيفه اندرلخت.

دور المجموعات: الهزيمة 1-0 امام مضيفه ايك اثينا.

دور المجموعات: الهزيمة 2-0 امام ضيفه ليل.

ذهاب دور الستة عشر: التعادل بدون اهداف مع مضيفه سلتيك الاسكتلندي.

اياب دور الستة عشر: الفوز 1-0 على ضيفه سلتيك.

ذهاب دور الثمانية: التعادل 2-2 مع ضيفه بايرن ميونيخ الالماني.

اياب دور الثمانية: الفوز 2-0 على مضيفه بايرن ميونيخ.

ذهاب الدور نصف النهائي: الهزيمة 3-2 امام مضيفه مانشستر يونايتد الانجليزي.

اياب الدور نصف النهائي: الفوز 3-0 على ضيفه مانشستر يونايتد.

نجوم ميلان

حراس المرمى

- ديدا (33 عاما): حارس مرمى المنتخب البرازيلي انقسم حوله مشجعو الفريق إذ كان نجم مباراة نهائي دوري ابطال اوروبا امام يوفنتوس عام 2003 عندما تصدى لثلاث ركلات ترجيح لكنه يرتكب منذ ذلك الحين اخطاء أدت الى تراجع شعبيته لدرجة جعلت البعض يعتبره عبئا على الفريق.

- كليكو كالتش(34 عاما): يشبه ديدا في ان الكرات السهلة تسقط من يده. شارك في مباراتين بدوري ابطال اوروبا هذا الموسم الاولى التي انتهت بتعادل فريقه سلبيا خارج ارضه مع سيلتيك والاخرى خسرها ميلان بهدفين دون رد امام ليل على ملعب سان سيرو في كانون الأول/ديسمبر وهي الهزيمة الوحيدة لميلانو على ملعبه هذا الموسم.

المدافعون

- ماسيمو اودو(30 عاما): واحد من مجموعة الدوليين التي تضم اليساندرو نستا وجينارو غاتوزو واندريا بيرلو وفيليبو انزاغي والبرتو جيلاردينو في صفوف ميلان الذين فازوا مع منتخب بلادهم بكأس العالم في المانيا عام 2006، انضم اودو الى ميلان من لاتسيو في كانون الثاني/يناير للعب في الجبهة اليمنى ورغم ان تمريراته غير دقيقة الا انه يتمتع بالقدرة على الالتحام القوي ونجح في الحد من خطورة كريستيانو رونالدو جناح مانشستر يونايتد الانجليزي في الدور قبل النهائي لدوري ابطال اوروبا.

- اليساندرو نستا(31 عاما): اصيب في أعلى الفخذ في النصف الأول من الموسم لكنه استعاد اداءه المتميز، يتميز نستا بالقدرة على استخلاص الكرة في توقيتات حاسمة واجادة ألعاب الهواء والسرعة ولا غنى عنه في رباعي دفاع ميلان.

- باولو مالديني (38 عاما): اذا تعافى مالديني قائد ميلان من اصابة في ركبته وشارك في مباراة ليفربول فسيصبح النهائي الاوروبي الثامن في مشواره وهو رقم قياسي لم يحققه سوى فرانشيسكو خنتو لاعب خط وسط ريال مدريد، ورغم ان مالديني لم يعد سريعا الا انه ما زال مدافعا قديرا إذ يتحلى بحسن التمركز في الملعب.

- ماريك يانكولوفسكي(30 عاما): لاعب دولي في منتخب التشيك كان يلعب في خط الوسط مع ناديه السابق اودينيزي الا انه اصبح يلعب في مركز الظهير ويكلف بمهام هجومية منذ انتقاله الى ميلان في بداية الموسم الماضي، نجح مع اودو في السيطرة على الناحيتين اليسرى واليمنى من الملعب في إياب الدور قبل النهائي امام مانشستر يونايتد.

- كاخا كالادزه(29 عاما): كان انشيلوتي يشركه في مركز الظهير الايسر الا انه أعاده الان الى قلب الدفاع وهو المركز الذي يفضله كبديل لباولو مالديني، يتمتع كالادزه وهو لاعب دولي في منتخب جورجيا بخبرة كبيرة مثل يانكولوفسكي ويمكن ان يبدأ مباراة الاربعاء اذا لم يتعاف مالديني من اصابته في الركبة.

- كافو (36 عاما).. لم يعد كافو قائد منتخب البرازيل سابقا الخيار التلقائي الأول وحل محله اودو الا انه يظل واحدا من اكثر اللاعبين المجتهدين في صفوف ميلان، يتمتع كافو بخبرة كبيرة تجعل انشيلوتي يشركه قرب نهاية مباريات يسعى فيها للمحافظة على تقدمه.

لاعبو خط الوسط

- جينارو غاتووو(29 عاما): لاعب قوي صاحب مجهود وافر ويتميز بالالتحام القوي مما يساعد على وأد هجمات الخصوم ويفتح مساحات لزملائه الاكثر مهارة، واصبح غاتوزو في السنوات الاخيرة يتمتع بالقدرة على بدء الهجمات لفريقه.

- يوان غوركوف (20 عاما): اعتبر خليفة النجم الفرنسي المعتزل زين الدين زيدان عندما انضم الى ميلان الصيف الماضي لكن نجمه لم يلمع هذا الموسم بسبب تألق بقية لاعبي خط الوسط، يستعين به المدرب كبديل لكلارنس سيدورف.

- اندريا بيرلو (28 عاما): عندما فاز ميلان بدوري ابطال اوروبا عام 2003 كان بيرلو هو محور اداء الفريق، وفي اثينا 2007 من المرجح ان يشعر ليفربول بالقلق ازاء مواجهة كاكا لكن اذا غفل لاعبو الفريق الانجليزي عن بيرلو فسيلقون ما يستحقونه إذ انه يتمتع برؤية ثاقبة للملعب والقدرة على التمرير المتقن كما ان بيرلو هو اخطر لاعب في ميلان في تنفيذ الركلات الحرة.

- ماسيمو امبروسيني(29 عاما): كان يقضي معظم وقته على مقاعد البدلاء لكن عندما قرر انشيلوتي اللعب بقائمة تضم اربعة لاعبين في منتصف الملعب مع تقدم كاكا الى الامام اصبح امبروسيني في التشكيلة الاساسية في الكثير من المباريات. يجيد امبروسيني العاب الهواء واحرز اهدافا بضربات رأس من ركلات ركنية وركلات حرة.

- كلارنس سيدورف(31 عاما): فاز بدوري ابطال اوروبا مع اياكس امستردام الهولندي عام 1995 وريال مدريد الاسباني عام 1998 وميلان 2003 ما يجعله اللاعب الوحيد الذي فاز باللقب مع ثلاثة اندية مختلفة، ويخوض الهولندي سيدورف مباراة ليفربول وهو في حالة رائعة إذ احرز هدفا في مرمى بايرن ميونيخ في دور الثمانية كما سجل هدفا اخر في مرمى مانشستر يونايتد في الدور قبل النهائي.

- كاكا (25 عاما): يظهر بمستوى رائع هذا الموسم وهو هداف دوري ابطال اوروبا برصيد عشرة اهداف، يلعب تحت رأسي الحربة في مباريات الدوري الايطالي لكن انشيلوتي يحركه الى الامام في البطولة الاوروبية للاستفادة من انطلاقاته في اختراق دفاع المنافس.

المهاجمون

- فيليبو انزاغي(33 عاما): تأثر مستواه بتقدمه في العمر واصاباته المتكررة في الركبة وحل محله البرتو جيلاردينو، ورغم ان البعض يسخر من اينزاجي للضعف الواضح في موهبته ويتهمه بادعاء السقوط في منطقة الجزاء الا انه يتمتع بالقدرة على احتلال اماكن متميزة في الملعب وهو ما تجلى في كسره مصيدة التسلل التي نصبها لاعبو بايرن ميونيخ ونجاحه في احراز هدف في مباراة الاياب بدور الثمانية للبطولة.

- البرتو جيلاردينو(24 عاما): هداف ميلان في دوري الدرجة الاولى الايطالي، وخلافا لاينزاغي يتمتع جيلاردينو ببنية قوية ويحب مواجهة المدافعين ويستطيع احراز الاهداف بالقدمين اليسرى واليمنى، لم يظهر في مباريات دوري ابطال اوروبا بنفس مستواه في الدوري المحلي ومن المحتمل ان يسعى لاثبات ذاته في اثينا.

- ريكاردو اوليفيرا(27 عاما): لاعب برازيلي اشتراه ميلان في بداية الموسم لتعويض رحيل اندريه شفتشينكو الى تشلسي الانجليزي لكنه ظهر بمستوى مخيب للامال حتى الان. واحرز اوليفيرا ثلاثة اهداف فقط في 25 مباراة بالدوري الايطالي ولم يسجل اي هدف في ست مباريات بدوري ابطال اوروبا. من غير المحتمل ان يشارك في مباراة ليفربول ما لم يتعرض انزاغي او جيلاردينو لاصابة.

التعليق