منتخباتنا الوطنية تتسلح بالجاهزية لمقارعة الابطال

تم نشره في الجمعة 18 أيار / مايو 2007. 10:00 صباحاً

عبد الهادي المجالي يرعى افتتاح منافسات العاب القوى العربية اليوم

 

مصطفى بالو

عمان - تتسلح منتخباتنا الوطنية للجنسين بالجاهزية والمعنويات العالية للمنافسة بقوة على ألقاب مختلف مسابقات البطولة العربية، التي ستنطلق عند الساعة التاسعة من صباح اليوم على مضمار ستاد عمان الدولي، والتي تعتبر البطولة الثالثة التي ينظمها اتحادنا بعد عامي (83 و2003) بمشاركة منتخبات (قطر والبحرين والكويت والسعودية والإمارات والعراق واليمن وسورية ولبنان والمغرب والجزائر وتونس وليبيا ومصر والسودان وفلسطين وعُمان الى جانب الأردن المنظم).

افتتاح بسيط ومعبر

يرعى رئيس مجلس النواب م.عبدالهادي المجالي عند الساعة الرابعة والنصف من مساء اليوم ايضا، حفل الاقتتاح الرسمي للبطولة الذي خلصت اللجنة المنظمة من إعداد فقراته، الذي يشتمل, حسبما أفاد به مدير البطولة زيدان العبادي، على فقرات بسيطة ومعبرة تبدأ بالسلام الملكي، ثم طابور عرض المنتخبات المشاركة، ثم كلمة ترحيبية لرئيس الاتحاد المحامي سعد حياصات، وقسم البطولة والحكام ثم إعلان راعي البطولة افتتاح منافساتها التي ستتواصل عقب حفل الافتتاح بإقامة الفترة المسائية من المسابقات بحسب الجدول الزمني الذي أعدته اللجنة الفنية للبطولة.

ويذكر أن اللجنة الفنية عقدت اجتماعها صباح أمس برئاسة مندوب الاتحاد العربي د.احمد ماهر بحضور مندوبي المنتخبات المشاركة، وتمت فيه إعادة جدولة البرنامج بحسب الاقتراحات المقدمة من رؤساء الوفود، ثم قامت لجنة الاحتكام بتوزيع أرقام اللاعبين، وكذلك توزيعهم على الحارات، بالإضافة الى التأكد من أهلية اللاعبين والتركيز على تعليمات وقوانين البطولة المستمدة من الاتحاد الدولي للعبة، في الوقت الذي شهد فيه الاجتماع الفني تقليص عدد المشاركين، وذلك بسبب غياب بعض الأبطال والمتسابقين عن منتخباتهم في بعض مسابقات البطولة.

منتخباتنا في الميزان

وعلى صعيد متصل قام وفد اتحادنا في البطولة الذي يرأسه احمد المصري والإداري خضر رحال، والمدربون الصربي يوري خانقين والاميركي ابرهام آدن وعماد احمد وخالد الهنداوي وكمال المومني وعلي احمد وخالد يوسف، بتوزيع اللاعبين على المسابقات بحسب رؤيتهم الفنية التي جاءت على النحو التالي:

-الفرسان: مسابقة (100م و200م) خليل حناحنة ورشيد عرنوس، مسابقة (400م) عبدالسلام حجاج وحمزة خرفان، (800م) بشار ارحيل ويزيد الفايز، (1500م) بشار ارحيل وعمر المراشدة، (5000م) رأفت الزبون، (10000م) حسين المومني وفتحي عودة، (21كم) بدر الخوالدة وحسين المومني، (10 و20كم مشي) محمد السويطي، (3000م) موانع محمد تيسير، (100م و110م حواجز) محمد العزة،(400م حواجز) اياد مبارك، (وثب عالي) سلطان الرفاعي، (وثب طويل) محمد المصري وخليل حناحنة، (وثب ثلاثي) العباس المومني، (قفز بالعصا) ظاهر الزبون، (دفع الكرة الحديدية) مصعب المومني، (رمي القرص) مصعب المومني، (رمي الرمح) عاصم المومني ويوسف المومني، (إطاحة المطرقة) مصعب المومني (4*100م) خليل حناحنة ورشيد عرنوس وعمر المومني ومحمد المصري وحمزة خرفان وظاهر الزبون، (4*400م) عبد السلام حجاج وحمزة خرفان وبشار ارحيل ويزيد الفايز وخليل حناحنة واياد مبارك.

-الفارسات: (100م) ريم العمري، (200م) ريم العمري وبيان ابو طبنجة، (400م) بيان عصام ورانيا شكري، (800م) براءة مروان، (1500م) براءة مروان ورشا ايوب، (5000م) رشا ايوب وامينة منصور، (10000م) امينة منصور، (21كم) عبير الغول ولما حطاب، (10 و20كم مشي) اوليانا النواجعة، (3000م) موانع براءة مروان وعبير الحياري،  (100م و110م حواجز) رانيا شكري،(400م حواجز) رانيا شكري وعبير الحياري، (وثب عالي) حنين العمري وزينة عابدين، (وثب طويل) ريما فريد وشفاء عنبتاوي، (وثب ثلاثي) شفاء عنبتاوي وريما فريد، (دفع الكرة الحديدية) هدى الرفاعي ونور قرش، (رمي القرص) هدى الرفاعي وفرح جبريل، (رمي الرمح وإطاحة المطرقة) نور قرش، (سباعي وعشاري) شفاء عنبتاوي ورانيا شكري، (4*100م) ريم العمري وريما فريد وشفاء عنبتاوي ورانية شكري وحنين العمري وبيان عصام، (4*400م) بيان عصام وبراءة مروان وعبير الحياري ورانيا شكري وريما فريد وشفاء عنبتاوي.

رموز القوة العرب

وتحفل البطولة بمشاركة رموز القوة العرب سواء دول الخليج او دول المغرب العربي المعروفون بأبطالهم العالميين، ولعل من أبرزهم ثونس التي استضافت البطولة الماضية وخطفت المركز الاول برصيد (9 ذهبيات و14 فضية و12 برونزية)، وايضا البحرين التي حلت بالمركز الثاني وحصدت (9 ذهبيات و7 فضيات و 5 برونزيات) والسودان (9  ذهبيات و 4 فضيات و4 برونزيات) وجميعهم يشاركون بالبطولة، الى جانب ما تسلحت به الدول المشاركة من أبطال ستضفي على المنافسات الإثارة والندية، ويبرز هنا المنتخب السعودي بما تسلح به من عدد كبير من الرياضيين، مما يؤكد عزمه المنافسة بقوة على ميداليات البطولة، لتزيد من قوتها المشاركة المغربية بعد ان غابت شمسها عن البطولة الماضية، وجاءت الى عمان تبحث عن فرض وجودها، مع الأخذ بعين الاعتبار ان بعض المنتخبات اتبعت أسلوب التمويه والتضليل بقدراتها أمام رجال الإعلام الرياضي، مما يجعل عنصر المفاجأة وظهور أسماء جدية في مختلف المسابقات على مستوى الجنسين، الذي يعتبر إضافة نوعية وفنية للمنافسات. 

التعليق