بدء تصوير مسلسل مصري يقتبس أحداث مسلسل شهير أنتج في السبعينيات

تم نشره في الثلاثاء 15 أيار / مايو 2007. 10:00 صباحاً

 

  القاهرة- تعود القطاعات الانتاجية الرسمية في مصر مجددا للاشتراك في إنتاج الاعمال التليفزيونية لتتوفر لها أعمال خاصة يمكن عرضها على شاشات التليفزيون المصري فيما يبدو وكأنه صراع مع عقود العرض الحصري التي وقعتها معظم شركات الانتاج الخاصة مع قنوات فضائية عربية.

واحتفل فريق عمل المسلسل التليفزيوني الجديد "شرخ في جدار العمر" ببدء التصوير أمس الاحد بمدينة الانتاج الاعلامي التي تشارك قطاع الانتاج بالتليفزيون المصري إنتاج المسلسل الذي كتبه الممثل طارق ريحان في أولى تجاربه مع الكتابة وتخرجه الهام دراز في تجربتها التليفزيونية الثانية.

  ويسعى التليفزيون المصري لانتاج المزيد من الاعمال التليفزيونية خلال العامين الماضيين بعد أن زاد احتكار القنوات الفضائية لعرض الاعمال الجديدة للنجوم الكبار خاصة وان البعض يروج مؤخرا أن قرارا شفويا صدر بعدم عرض القنوات الارضية بالتليفزيون المصري إلا الاعمال التي أنتجها مباشرة أو بالمشاركة مع آخرين.

ويشارك في بطولة المسلسل الجديد مجموعة كبيرة من الابطال بينهم يوسف شعبان وفردوس عبد الحميد واحمد ماهر واشرف عبد الغفور وهادي الجيار ونادية رشاد وسامح الصريطي ومن الشباب محمد نجاتي وريهام عبد الغفور واحمد شاكر.

  وتدور الاحداث في إطار اجتماعي حول عودة البطل "عدلي البنداري" إلى الدنيا بعد 25 عاما قضاها خلف أسوار السجن ظلما ليفاجأ بان الكثير من الاوضاع تغيرت وان أولاده الذين تركهم أطفالا تربوا على يد زوج الام وبدأت مشاكلهم تتفاقم بعد أن دخلوا مرحلة الشباب فيبدأ رحلة طويلة من البحث عمن زجوا به في السجن إلى جانب محاولاته المستمرة لحماية أولاده دون أن يفصح لهم عن شخصيته الحقيقية.

وتقترب أحداث المسلسل بشكل كبير من أحداث مسلسل تليفزيوني شهير بعنوان "لا يا ابنتي العزيزة" قدم في السبعينيات وقام ببطولته الراحلان عبد المنعم مدبولي وهدى سلطان وهالة صدقي والمعتزلة مي عبد الغني وظل باقيا في ذاكرة المشاهدين بسبب اغنية الاطفال الشهيرة "توت توت".

التعليق