فيروس الإيدز يختبئ سريعا داخل دماء المواليد

تم نشره في الأربعاء 2 أيار / مايو 2007. 10:00 صباحاً

 

واشنطن- قال باحثون أمس ان النسخ المقاومة للعقاقير من فيروس "اتش اي في" المسبب لمرض الايدز الذي ينتقل من الام الى الطفل يمكنها أن تختبئ سريعا في خلايا الجهاز المناعي للاطفال وتظل كامنة بها لسنوات.
وقال الدكتور ديبورا بيرسود بكلية طب جامعة جونز هوبكنز في بالتيمور وزملاء له ان هذا سيحد مما يمكن ان يتناوله الاطفال من عقاقير للسيطرة على العدوى.
وتراجع انتقال الفيروس المسبب لمرض الايدز من آلام الى الطفل في الولايات المتحدة من خلال اعطاء عقاقير لكل من الام والطفل في وقت الولادة وهو الامر الذي مايزال يعد سببا رئيسيا للاصابة بفيروس "اتش اي في" في العالم النامي.
واذا لم يجري تقديم علاج يصاب 25 في المائة من المواليد الجدد بالفيروس بانتقاله من امهاتهم المصابات سواء خلال الولادة او بعدها بوقت قليل عبر الرضاعة من الثدي.
والنسخ المقاومة للعقاقير من فيروس نقص المناعة لدى الانسان تعد ايضا مشكلة متزايدة. اذ يكتسب الاشخاص مقاومة عبر تناول عقاقير مضادة للايدز لكن هذ الفيروس المقاوم قد ينتقل بعد ذلك من شخص الى آر.
ودرس فريق برسود حالة 12 طفلا مصابا بفيروس "اتش اي في" في 10 ولايات أميركية. ووجدوا ان خمسة منهم مصابون بفيروس "اتش اي في" المقاوم للعقاقير من أمهاتهم.
وكتب فريق برسود في دورية الامراض المعدية ان الفيروس انتقل سريعا الى ما يسمى خلايا "سي دي4 تي" الساكنة أو غير النشطة وهي الخلايا التي تصاب عادة بفيروس "اتش اي في".
وقال بيرسود في بيان "لا يمكن القضاء على الفيروس الاولى المنقول المقاوم للعقاقير لدى الطفل بالادوية المتاحة حاليا".
وتعب مقاومة فيروس الايدز بشكل خاص نظرا لانه يصيب خلايا النظام المناعي التي عادة تحارب أي عدوى فيروسية. ولا يعمل أي عقار وحده شيئا يذكر للسيطرة على الفيروس ولذلك من الضروروي استخدام مجموعة عقاقير تتضارب مع الفيروس في مراحل مختلفة في دورة حياته.
وهناك حوالي 20 عقارا مختلفا متاحا لمرض الايدز في شكل مجموعات مختلفة لكن المرضى المصابين بالفيروس المقاوم للعقاقير لا يمكنهم تلقائيا استخدام العديد منها.

التعليق