نسخ وهمية لفيلم "الرجل العنكبوت 3" تغزو أسواق الصين

تم نشره في الجمعة 27 نيسان / أبريل 2007. 10:00 صباحاً

 

بكين - في محاولة للاستفادة بأقصى قدر ممكن من الدعاية المصاحبة للجزء الثالث من فيلم "الرجل العنكبوت" لجأ القراصنة الصينيون لاسلوب جديد.. طرح نسخ من أفلام مختلفة بزعم أنها نسخ مقرصنة للفيلم الجديد.

وقالت شركة سوني للانتاج السينمائي اول من امس ان اسطوانات الدي.في.دي المنتشرة في الصين والتي يقال انها نسخ مقرصنة من الجزء الثالث الذي طال انتظاره من فيلم "الرجل العنكبوت" هي في الواقع نسخ من الجزء السابق "الرجل العنكبوت 2".

وعرض بائعون في الشوارع اسطوانات عليها غلاف "الرجل العنكبوت 3" وعليها صورة البطل وهو جاثم في حلة عنكبوت لونها أسود ويحمل الغلاف اسمي توبي ماجواير وكريستين دانست بالصينية.

وحذر البائع من أن نسخة الفيلم -التي بيعت بعشرة يوانات أي بما يزيد قليلا على دولار واحد- "ليست عالية الجودة".

وعند تشغيل هذه النسخة على مشغل أقراص "دي.في.دي" أظهرت الشاشة فيلما تلفزيونيا من انتاج العام 2001 باسم "الارض ضد العنكبوت" بطولة دان ايكرويد الذي يلعب دور محقق يعمل في قضية قاتل يشبه العنكبوت.

ولم تعمل نسخة أخرى تم الحصول عليها وتحمل غلافا مماثلا وعلى خلفها تحذير ضد القرصنة وذلك عند وضعها في مشغل أقراص "دي.في.دي".

وقالت سوني في بيان انها لم تجد أي دليل على أن فيلم "الرجل العنكبوت 3" موجود على اسطوانات "دي.في.دي" في شوارع الصين أو على الانترنت وشددت على تصميم هوليوود على مكافحة القراصنة الصينيين الذين تقول شركات الانتاج السينمائي انهم يكلفونها بلايين الدولارات كل عام.

وقال بائعون في محال اسطوانات "دي.في.دي" انه ما يزال من السابق لاوانه الحصول على نسخ مقرصنة من الفيلم.

وعرض الفيلم لاول مرة في العالم في وقت سابق من الشهر الحالي في طوكيو لكنه لن يعرض في دور العرض بالولايات المتحدة.

التعليق