هل تعلم؟

تم نشره في الجمعة 27 نيسان / أبريل 2007. 10:00 صباحاً

 

• 40% من البالغين يشكون من أعراض ارتجاع المريء مرة كل شهر، و 7% منهم يعانون منه يوميا.

• نصف السكان البالغين في منطقة الشرق الأوسط يعانون من حرقة المعدة مرة واحدة على الأقل في العام، ويشعر واحد من كل خمسة بهذه الأعراض مرة واحدة في الأسبوع أو أكثر.

• الحرقة تصيب نصف إلى ثلثي النساء الحوامل، نتيجة رجوع عصارة المعدة إلى المريء مع ازدياد الضغط داخل البطن نتيجة الحمل.

• المرأة الحامل تتعرض يوميا للحموضة بنسبة قد تصل إلى 79%.

• تناول الألياف الغذائية أفضل طريقة لعلاج حرقة المعدة، حيث وجد الخبراء أن تناولها في وجبات منتظمة يقلل خطر الإصابة بالحرقة بنسبة 20% بصرف النظر عن الوزن.

• أفضل المصادر للحصول على كميات عالية من الألياف هي الخضار والفواكه والخبز الأسمر والحبوب غير المقشرة بالإضافة إلى الشوفان والعدس.

• حليب الأم يلعب دورا أساسيا في وقاية الأطفال الرضع من الارتجاع.

• المدخنين لأكثر من عشرين سنة أكثر عرضة لحدوث الارتجاع الحامضي بنسبة 70% عن غير المدخنين.

• ممارسة الرياضة لمدة ثلاثين دقيقة ولو مرة واحدة في الأسبوع تمنع حدوث الارتجاع الحامضي بنسبة النصف.

•أنه يجب زيادة الألياف في الطعام بشكل تدريجي حتى لا يصاب الجهاز الهضمي بالخلل وبالتالي الغازات والإسهال.

• ارتجاع المريء منتشر جدا خاصة بين البدينين وكبار السن.

• الملابس الضيقة حول منطقة الوسط تضغط على البطن وعلى القسم السفلي من عضلات المريء مما يؤدي لحصول الحموضة.

• من مضاعفات الحرقة والحموضة نقصان شديد بالوزن، أو تأخر بالنمو عند الأطفال، أو حدوث آفات بالمريء مثل صعوبة البلع أو نزف مريئي، أو ظهور دم داكن بالبراز.

• تناول الأطعمة الساخنة جدا يؤدي لحصول حموضة المعدة.

• من أساليب علاج الحرقة تجنب الأوضاع التي تسبب هذه الحالة، كالانحناء والجلوس في وضع ضاغط على المعدة خصوصا بعد الأكل.

•أنه يمكن السيطرة على المرض بسهولة بمساعدة الطبيب الاختصاصي فقط عن طريق تغيير نمط الحياة وأنواع الأكل.

التعليق