رالي الاردن يكشف النقاب عن عجائبه المتعددة

تم نشره في الثلاثاء 17 نيسان / أبريل 2007. 10:00 صباحاً
  • رالي الاردن يكشف النقاب عن عجائبه المتعددة

عمان-الغد- بينما القى رالي الاردن بثقله خلف حملة "صوِّت للبتراء لتكن من عجائب الدنيا السبع"، كشف النقاب أيضاً عن عجائبه السبع التي ساهمت بتأسيسه كأحد أكثر المناسبات الرياضية الفريدة في العالم.

وتعتبر المدينة الوردية "البتراء" المفضلة لتصبح واحدة من عجائب الدنيا السبع من خلال حملة تصويت عبر شبكة الانترنت، ويلعب مجتمع رياضة السيارات الاردني دوراً مهماً في تشجيع محبي وعشاق ومشجعي رياضة السيارات حول العالم للتصويت للبتراء من خلال الدخول الى الموقع الشبكي: www.jordanrally.com والضغط على نافذة ‘Vote Petra’ على الصفحة الاولى.

  وتشكل اسرار وعجائب رالي الاردن السحرية جزءاً من أسباب توقع تدفق آلاف السائحين والزائرين الدوليين لحضور حفل تدشين رالي الاردن الدولي ضمن بطولة العالم للراليات (فيا) خلال الفترة من 28 ـ 30 مارس 2008وسيشكل رالي الاردن 2007 الجولة الرابعة من بطولة الشرق الاوسط للراليات (فيا)، الذي سيقام خلال الفترة من

(10 ـ 12) الشهر المقبل، فرصة كشف النقاب عن اسراره السحرية الغامضة ويعد بروفة حقيقية متكاملة استعداداً للحدث العالمي الكبير في العالم المقبل، ويتوقع ان يستقطب رالي هذا العام 50 متسابقا يضمون نخبة من أبرز نجوم وسائقي راليات المنطقة.

  وانتقل رالي الاردن الى منطقة البحر الميت في عام 2006، ليوفر مسرحاً عالمي المستوى طالما حلم به الاتحاد الدولي للسيارات (فيا) في أخفض بقعة في العالم (400 متر) تحت مستوى سطح البحر، وبالغاء المراحل الخاصة الصحراوية وابتكار مراحل جديدة تقنية متعرجة تمر بالقرب من شواطئ البحر الميت ووادي الاردن، فان الفرق المشاركة في الرالي ستجد ان ما نسبته 70% من مراحل الرالي تقع تحت سطح البحر.

  وباعلان انضمام رالي الاردن لبطولة العالم للراليات (فيا)، شرعت المملكة بالتحضير لاستقبال آلاف الزائرين والمشجعين وهواة وعشاق رياضة السيارات وأعضاء فرق الراليات العالمية المشاركة في أكبر حدث رياضي واجتماعي يستضيفه الاردن في تاريخه، وسيشهد الاردن طفرة سياحة رياضية جديدة تواكب رالي الاردن 2008 يساندها طفرة عمرانية ضخمة بملايين الدولارات لتشييد عشرات الفنادق الفخمة تجري في منطقة البحر الميت ستوفر آلاف الأسرة الفندقية في الاعوام القادمة.

التعليق