اكتشاف نبات عشبي بماليزيا يكافح الإيدز والسرطان

تم نشره في الأحد 15 نيسان / أبريل 2007. 09:00 صباحاً

 

  واشنطن- توصل فريق علمي مشترك من الولايات المتحدة الأميركية وماليزيا، إلى اكتشاف "مادة فعالة "، في نبات عشبي يعرف باسم "عكازة علي"، يمكن استخدامها بشكل موسع في مكافحة أمراض السرطان ونقص المناعة المكتسبة "الإيدز."

وأكدت وزارة العلوم والتكنولوجيا والإبداع الماليزية، أن النبات الذي يستخدم في إنتاج مشروبات صحية، تبين أنه يحتوي على مواد لها القدرة على أداء وظيفة أخرى كمضادات للسرطان والملاريا، إلى جانب قدرتها على مكافحة الإيدز.

وقالت الوزارة في بيان أصدرته الجمعة، أن هذا الاكتشاف جاء نتيجة برنامج الأبحاث المشتركة بين ماليزيا ومعهد "ماساتشوستس" الأميركي للتكنولوجيا، والتي تركز على مجال التكنولوجيا الحيوية.

  ولفت البيان إلى أن المواد النشطة التي تحتويها نبتة "عكازة علي"، التي تم تطويرها لإنتاج أدوية طبية على شكل كبسولات، أثبتت فعاليتها وأثرها على وظائف الأعضاء، وقدرتها في الوقاية من العديد من الأمراض الخطرة.

وأوضح البيان أن برنامج التعاون بين المختبرات العلمية في الجامعات الماليزية، ومعهد ماساتشوستس الأميركي، يهدف إلى تمهيد الطريق أمام قطاع التكنولوجيا الحيوية في ماليزيا.

وأشار إلى أنه يتم بموجب هذا التعاون، تنفيذ برنامجين ثانويين هما "اكتشاف المنتجات الطبيعية"، الذي يشمل نباتات ماليزيا الطبية، والتي من بينها نبتة "عكازة علي"، والثاني "برنامج تطبيقات للتكنولوجيا الحيوية على زيت النخيل."

  وفي ما يتعلق بالبرنامج الخاص بنبتة "عكازة علي"، ذكر البيان أن الغرض الرئيسي هو استخدام التكنولوجيا الحديثة في تطوير عصارة النبتة، والاستفادة من خصائصها في المجال الطبي البحت، إلى جانب تعزيز قيمة الموارد الموجودة في ماليزيا.

وتعتبر نبتة "عكازة علي" من الأعشاب الثرية بالمواد المنبهة والمنشطة في جسم الإنسان، رغم احتوائها على نسب صغيرة جداً من الكافيين.

وتقوم شركات عدة في ماليزيا بتصنيع هذه النبتة من خلال استخلاص عصارتها، واستخدامها في إنتاج مشروبات صحية تلقى رواجاً في ماليزيا، ونجحت مؤخراً في دخول السوق الياباني.

  وكانت دراسات طبية سابقة قد أشارت إلى المميزات العديدة التي تحظى بها نبتة "عكازة علي"، من حيث فعاليتها في خفض نسبة السكر في الدم، والحفاظ على المستوى الطبيعي لضغط الدم، وقدرتها على مكافحة وقتل الخلايا السرطانية.

وأخيراً، جاءت التقارير النهائية من وزارة العلوم الماليزية، لتظهر خاصية جديدة للنبتة في تقوية الجهاز المناعي للإنسان ومكافحة مرض الإيدز.

  وتشتهر ماليزيا بغناها الفريد بالاعشاب الطبيعية، وجذور بعض النباتات التي تحتوي على مواد طبية فاعلة، تساعد على رفع مستوى نشاط الفرد، وتخليص جسده من السموم، والحد من تكاثر الخلايا السرطانية في جسم الإنسان، حسبما ذكرت وكالة "برناما" الماليزية للأنباء.

كما اشتهر الماليزيون بجذور عشبة "عكازة علي"، والتي يطلقون عليها اسم "تونكات علي"، واسمها العلمي "ايوري كوما"، وعشبة "كاتشيب فاطمة" التي تعرف علمياً باسم "لابيسيا بوميلا"، إضافة الى عشبة "ميساي كوتشينغ"، وتعني بالعربية "شارب القط."

واستطاعت بعض الشركات الماليزية استخلاص العصارة المائية المفيدة من هذه النباتات الثلاثة، وصنعت منها مشروبات صحية طبيعية نجحت بها في دخول العديد من الأسواق الخارجية.

التعليق