الونسو يعترف انه لم يكن يتوقع فوزه وهاميلتون "خدع" ماسا

تم نشره في الاثنين 9 نيسان / أبريل 2007. 10:00 صباحاً

سيبانغ - اعترف سائق ماكلارين مرسيدس الاسباني فرناندو الونسو بطل العالم في العامين الماضيين بانه لم يكن يتوقع الفوز في جائزة ماليزيا الكبرى.

وحقق الونسو أمس  فوزه السادس عشر في مسيرته والاول له مع فريقه الجديد ماكلارين مرسيدس الذي حققه وضع حدا للجفاف الذي لازمه 20 سباقا، بعدما سيطر على السباق بشكل تام ومنذ اللفة الاولى التي شهدت تجاوزه للبرازيلي فيليبي ماسا سائق فيراري الذي انطلق من المركز الاول لكنه انهى السباق خامسا بعد اداء باهت.

ويعتبر حصول ماكلارين مرسيدس على المركزين الاول والثاني لاول مرة منذ 2005، وذلك بعد حلول البريطاني الشاب لويس هاميلتون في المركز الثاني، مفاجأة خصوصا بعدما سيطرت فيراري "اف 2007" على السباق الافتتاحي في ملبورن، ما جعل البعض يعتبر ان "الحصان الجامح" سيحسم البطولة هذا الموسم بشكل سهل.

وعلق الونسو على فوزه قائلا: "ما حققناه اليوم (أمس) يعتبر مفاجأة رائعة، لانه حقق في وقت قصير. لقد قام الفريق بمجهود كبير لكننا لم نكن نتوقع ان نكون منافسين الى هذه الدرجة"، مضيفا "كان الامل الوحيد في تحقيق نتيجة جيدة هنا يتمثل بان نكون في المقدمة بعد المنعطف الاول، وبالتالي بفضل انطلاقة رائعة وسيارة جيدة تمكنت من ان اكون الى جانب فيليبي (ماسا) في المنعطف الاول. وقد ساعدني كثيرا واقع ان يكون زميلي خلفي في المركز الثاني، ما سمح لي بتوسيع الفارق.

اما هاميلتون الذي قدم سباقا رائعا ولم يتأثر بالضغط الذي فرضه عليه ماسا في بداية السباق، قبل ان يتراجع الاخير الى المركز الخامس بعد خطأ فادح جعله يخرج عن المسار، فاعترف انه "خدع" ماسا واجبره على ارتكاب خطأ الخروج عن المسار، مضيفا "انه بالطبع اصعب سباق خضته في مسيرتي. فرؤية سيارتي فيراري في مرآتي وانا اعلم انهما اسرع مني، جعلني اخوض سباقا صعبا للغاية".

وتابع "لقد حاول فيليبي في محاولتين ان يتجاوزني لكن لحسن الحظ تمكنت من خداعه ودفعته الى تأخير فرملته. اعتذر عن ذلك لكن في النهاية اليوم (أمس) حصلنا على النقاط والامور الاخرى لا تهم".

وواصل هاميلتون "بعد ماسا كان هناك كيمي (رايكونن) خلفي وضغط علي في معظم فترات السباق. الحرارة كانت عالية جدا في السيارة ونفذت من المياه فتحولت الامور من سيئة الى اسوأ. لقد كان الوضع صعبا واضطرت لاعطاء افضل ما عندي حتى النهاية".

اما رايكونن الذي حل ثالثا في سيبانغ بعد ان انهى سباق البرت بارك اولا، ما جعله يتخلي اليوم (أمس) عن صدارة الترتيب العام، فاعتبر انه اضطر الى المساومة اليوم (أمس) لكي يحصل على النقاط.

وكان رايكونن دخل الى سباق نهاية الاسبوع والشك يحوم حول محركه بعد تسرب للمياه عقب سباق البرت بارك، وكان هناك توقعات كثيرة باحتمال استبدال محرك "اف 2007"، الا انه حافظ عليه وبالتالي تجنب عقوبة التراجع عشرة مراكز على خط الانطلاق الذي كان في صفه الثاني أمس عند المركز الثالث الذي تخلى عنه منذ البداية لمصلحة هاميلتون.

وعلق رايكونن على نتيجته الامس قائلا: "كنت سعيدا بالحصول على بعض النقاط لكني اشعر ببعض الخيبة. لقد واجهنا المشاكل طيلة الاسبوع. لقد كان سباقا من الذين تريد ان تحصل خلالهم على اكبر عدد من النقاط التي تسمح بها الظروف".

وتابع "لقد اقتربت كثيرا من لويس (هاميلتون) لكني لم اكن اتمتع بسرعة فيليبي (ماسا) وبالتالي لم اتمكن من منافسته، مضيفا حول موضوع المحرك "عليك المساومة في بعض الاحيان. لم تكن بداية نهاية الاسبوع مثالية. اردت ان اكون في المركز الاول على خط الانطلاق ولم استطع فعل ذلك".

واردف "لا نزال في بداية الموسم ونحن في وضع جيد. ستكون المنافسة قريبة جدا في السباقات المقبلة لكن هذه هي رياضة الفورمولا واحد. اعتقد اننا كنا نعلم بان المحرك ليس سليما مئة بالمئة لذلك اردنا ان نكون حذرين. لقد كان هناك اشياء اخرى غير مثالية ايضا وبالتالي لم نخاطر بفعل اي شيء غبي. امل ان نتمكن في السباق المقبل من جعل السيارة تعمل مئة بالمئة كما كانت الحال في السباق الاول".

التعليق