نقل طفل إسباني بدين لمركز عناية حكومي لإنقاص وزنه

تم نشره في الأحد 1 نيسان / أبريل 2007. 10:00 صباحاً

 

مدريد  - ذكرت صحيفة إسبانية أمس الجمعة أن طفلا إسبانيا يبلغ من العمر عشرة أعوام ويزن مئة كيلوجرام أخذ من جده وجدته ووضع في مركز عناية حكومي لأنهما لن يكفا عن الافراط في تغذيته.

وذكرت صحيفة لا نوفا إسبانيا أنه في حالة تعيد الى الاذهان جدلا اثير بشأن مدى صحة انتزاع طفل بريطاني بدين من حضانة أمه اخذت الشؤون الاجتماعية بمنطقة استورياس في شمال اسبانيا الطفل الذي لم يكشف عن اسمه للعناية منذ عشرة أشهر مضت.

ومنذ ذلك الحين انخفض وزن الطفل عشرين كيلوجراما. وسمح للجد والجدة برؤيته. وكان الاثنان تلقيا تحذيرات من ان الطريقة التي يغذيان بها حفيدهما تسبب مشاكل

صحية خطيرة.

ونقلت الصحيفة عن مسؤول محلي قوله "لا يمكن التقليل من شأن هذا وتقول ان الطفل نقل بعيدا لأنه كان بدينا. انها مسألة صحية".

ونبهت مدرسة الطفل السلطات لبدانته الناتجة عن الافراط في الاكل وليست أي مشكلة صحية أساسية.

وقررت الخدمات الاجتماعية البريطانية في وقت سابق هذا العام السماح لطفل يبلغ من العمر ثمانية أعوام بالبقاء مع أمه حتى على الرغم من رفضها الكف عن تغذيته بغذاء عديم القيمة مما تسبب في زيادة وزنه الى 90 كيلوجراما.

وكما هو الحال في بريطانيا تمثل البدانة في اسبانيا مشكلة متزايدة حيث يوجد طفل بدين بين كل ثلاثة اطفال وفقا لدراسة ظهرت نتائجها مؤخرا.

التعليق