الممثلة هالي بيري تعترف بأنها حاولت الانتحار

تم نشره في السبت 31 آذار / مارس 2007. 10:00 صباحاً

 

لوس انجليس - اعترفت الممثلة الأميركية هالي بيري الحاصلة على جائزة أوسكار بأنها كانت في غاية الإحباط عقب انفصالها في عام 1997 عن زوجها الأسبق ونجم البيسبول الأميركي ديفيد جاستس لدرجة أنها حاولت الانتحار.

وتقول بيري في مقابلة تنشر في عدد الاحد من مجلة "باريد" أنها منذ ذلك الحين وفي أعقاب طلاقها الثاني تعلمت أن تسيطر على حياتها وأنها تفكر في الأمومة الآن وهي في سن الاربعين.

وقالت بيري أنها تراجعت عن الانتحار "عندما تخيلت صورة امي وهي تعثر علي. انها ضحت كثيرا من أجل أطفالها وانتحاري سيكون شيئا في غاية الانانية".

وأضافت بيري قائلة للمجلة "إحساسي بقيمة ذاتي كان متدنيا للغاية. كان علي أن أعيد برمجة نفسي لأرى الجانب الحسن بي. كون شخص ما لا يريدني لا يعني أنني غير محبوبة. عاهدت نفسي ألا أكون جبانة أبدا مرة أخرى".

وتفاوتت أدوار هالي بيري العميلة السرية الجميلة جنكس في فيلم جيمس بوند "مت في يوم آخر" الى النادلة سيئة الحظ في فيلم "كرة الوحش" في عام 2001 الذي حصلت عنه على جائزة أوسكار أحسن ممثلة.

واستمر زواج بيري من جاستس حوالي خمس سنوات في أوائل التسعينيات قبل ان يسطع نجمها بعد قيامها بدور المغنية والممثلة دوروثي داندريدج في فيلم تلفزيوني في عام 1999.

واستمر زواج بيري الثاني من المغني اريك بينيت أربع سنوات حتى عام 2005 حين طلقا في انفصال حظي بتغطية اعلامية واسعة.

وبيري في علاقة غرامية حاليا مع عارض الازياء جابريل اوبري الذي يصغرها بعشر سنين.

وقالت للمجلة "أنظاري مركزة على فصل مختلف في حياتي هو الامومة. هذا هو الهدف الذي وضعته بوضوح لنفسي".

التعليق