تحسن نتائج علاج الاطفال مرضى البول السكري

تم نشره في الأربعاء 28 آذار / مارس 2007. 09:00 صباحاً

 

  نيويورك- كتب باحثون في دورية طب الاطفال ان مرضى النوع الاول من البول السكري من صغار السن باتوا يستفيدون فيما يبدو في السنوات الاخيرة من طريقة علاج اكثر تكثيفا من السابق.

وقالت كبيرة الباحثين الدكتورة لوري لافيل لرويترز "شهدنا تحسنا ملموسا في السيطرة على النوع الاول من البول السكري لدى الاطفال والمراهقين خلال العقد الماضي".

وأضافت ان هذا التحسن تحقق بعد المراقبة الروتينية المتكررة لنسبة السكر في الدم لدى الاطفال والمراهقين ونتيجة مستحضرات الانسولين الجديدة والحقن الاكثر تكرارا للانسولين واستخدام علاج ضخ الانسولين.

  وتوصلت لافيل الاستاذة الجامعية بكلية طب هارفارد في بوسطن وزملاء لها الى تلك النتيجة بعد متابعة 299 طفلا مريضا بالبول السكري طوال عامين. وقارن الباحثون نتائج حالات سجلت العام 1997 مع نتائج 152 طفلا سجلوا عام 2002 وجرت متابعتهم لمدة عامين.

وتحسنت لدى اطفال المجموعة الاخيرة مراقبة مستويات السكر في الدم وكانوا اقل تعرضا بنسبة 50 في المائة تقريبا مقارنة بالمجموعة السابقة لانخفاض حاد في سكر الدم المعروف باسم هايبوجليكيميا واضافة الى ذلك كان دخولهم الى غرف الطوارئ اقل بنسبة 25 في المائة من المجموعة الاخرى.

  وبالرغم من تجربة أجريت في التسعينيات اشارت الى ان العلاج المكثف بالانسولين مرتبط بزيادة الوزن قالت لافيل "هذا التحسن شجعنا بالرغم من اننا نحتاج الى مواصلة استكشاف طرق جديدة أفضل لتحييد نسبة السكر في الدم".

التعليق