البرتغال وألمانيا تواصلان التألق وتركيا تفاجئ "البطل" وإسبانيا تنعش الآمال

تم نشره في الاثنين 26 آذار / مارس 2007. 09:00 صباحاً
  • البرتغال وألمانيا تواصلان التألق وتركيا تفاجئ "البطل" وإسبانيا تنعش الآمال

تصفيات أمم أوروبا 2008

 

مدن أوروبية - تابع مهاجم مانشستر يونايتد الانجليزي كريستيانو رونالدو تألقه في الموسم الحالي وقاد منتخب البرتغال ببراعة الى فوز ساحق على بلجيكا 4-0 ضمن المجموعة الاولى المؤهلة الى كأس امم اوروبا 2008 لكرة القدم بتسجيله هدفين، وسجل نونو غوميش (53) وكريستيانو رونالدو (55 و75) وريكاردو كواريزما (68) الاهداف.

وعانى البرتغاليون الامرين في اختراق دفاع بلجيكا المنظم في الشوط الاول لكنهم نزلوا بتصميم في الشوط الثاني وضربوا بقوة مسجلين اربعة اهداف، وافتتح نونو غوميش التسجيل في الدقيقة 53، ثم سرعان ما اضاف رونالدو الهدف الثاني بعد دقيقتين فقط، ووقع ريكاردو كواريزما الهدف الثالث (68) قبل ان ينهي رونالدو مهرجان الاهداف قبل نهاية المباراة بربع ساعة.

وفي نفي المجموعة فازت بولندا على اذربيجان 5-0 في وارسو، وسجل ياسيك باك (2) وداريوش دودكا (5) وفويسييتش لوبودينسكي (33) وياسيك كرينوفيك (58) وبرميسلاف كاميرتشاك (83) الاهداف.

وتتصدر بولندا الترتيب برصيد 13 نقطة تليها فنلندا ولها 11 نقطة وصعدت البرتغال الى المركز الثالث ولها 10 نقاط لكنها لعبت مباراة اقل من بولندا.

المجموعة الثالثة

تعرضت اليونان حاملة اللقب لخسارة مذلة على ارضها امام تركيا 1-4 اول من امس السبت في اثينا ضمن تصفيات المجموعة الثالثة، وسجل ستيريوس كيرياكوس (5) هدف اليونان، وتونجاي سانلي (26) وغوكهان اونال (55) وتومر ميتين (71) وغوكدينيز قره دينيز (82) اهداف تركيا.

وفضت تركيا الشراكة بينها وبين اليونان في صدارة المجموعة بعدما رفعت رصيدها الى 12 نقطة مقابل 9 للاخيرة، في حين تعرضت النرويج لخسارة غير متوقعة امام البوسنة بهدف لجون كارو (50 من ركلة جزاء) مقابل هدفين لفييدان ميسيموفيتش (18) وزلاتان مسلموفيتش (33) فوقف رصيدها عند 6 نقاط مقابل 7 للمنتخب الفائز.

وسيطر المنتخب التركي على معظم مراحل اللقاء وسنحت له عدة فرص استغل معظمها مستفيدا من الاخطاء الدفاعية خصوصا من جانب الحارس انتونيس نيكوبوليديس الذي كان دون المستوى.

وبدأ اليونانيون المبارة بشكل جيد وتقدموا بهدفهم عندما تابع كيرياكوس كرة عرضية من يورغوس كاراغونيس وخدع الحارس فولكان ديميريل (5)، وضغط الاتراك لتعديل الوضع وعادل تونجاي سانلي (26)، ثم سنحت لاصحاب الارض فرص كثيرة لم يوفقوا في ترجمة اي منها.

وفي الشوط الثاني، منح اونال التقدم للضيوف بتسديدة قوية بعد ان اصلح له المخضرم هاكان سوكور الكرة عند خط المنطقة (55).

واضاف تومر الهدف الثالث بتسديدة مماثلة (71) قبل ان يقضي قره دينيز على آمال اليونانيين الذين لم يكونوا في يوم سعدهم، من خلال تسجيل الهدف الرابع بعد اقل من دقيقة من نزوله بديلا حيث قام بغربلة عدد من المدافعين في الجهة اليسرى وانفرد بالحارس ووضع الكرة في الزاوية اليمنى (82).

وفي نفس المجموعة، تعادلت مولدافيا ومالطا 1-1 في شيسيناو، وسجل بورديان (85) هدف مولدافيا، وماليا (73) هدف مالطا.

المجموعة الرابعة

خطا المنتخب الالماني خطوة كبيرة نحو بلوغ نهائيات كأس امم اوروبا لكرة القدم عام 2008 بفوزه على تشيكيا 2-1 في عقر دار الاخيرة في براغ في لقاء قمة ضمن منافسات المجموعة الرابعة مساء أول من أمس.

وتدين المانيا بالفوز الى مهاجم شالكه كيفن كورانيي الذي سجل الهدفين في الدقيقتين 42 و62 من ضربتين رأسيتين، ورد المنتخب التشيكي بواسطة مهاجمه ميلان باروش (76)، وانفردت المانيا بالمركز الاول ولها 13 نقطة مقابل 10 لكل من تشيكيا وجمهورية ايرلندا.

وخاضت المانيا المباراة في غياب هداف المونديال ميروسلاف كلوزه الموقوف لنيله البطاقة الصفراء الثانية في المباراة السابقة لكن كورانيي استغل غياب زميله ليخطف فوزا ثمينا لمنتخب بلاده.

وجاءت المباراة سجالا بين المنتخبين وسنحت لهم عدة فرص للتسجيل في مطلع المباراة لم ينجح اللاعبون في ترجمتها الى اهداف، وبعد ان اضاع لوكاس بودولسكي كرة سهلة من انفراد بالحارس التشيكي العملاق بيتر تشيك الذي تصدى لمحاولته ببراعة، رفع تورستن فرينغز الكرة من ركلة ركنية تطاول لها كورانيي فارتطمت بالارض خادعة تشيك وتهادت داخل شباكه قبل نهاية الشوط الاول بدقيقتين، ونجح كورانيي في اضافة هدف مماثل في الشوط الثاني مستثمرا كرة عرضية (62).

وضغط المنتخب التشيكي سعيا لتقيلص الفارق وكان له مار اراد عندما ارتطمت كرة سددها ماريك كوليتش بقدم باروش وتحولت داخل الشباك الالمانية (76)، وشدد المنتخب التشيكي من ضغطه لكن الدفاع الالماني قاد المباراة الى بر الامان.

وقالت الشرطة التشيكية إن مشجعين تشيك وألمان اشتبكوا في العاصمة التشيكية براغ قبيل المباراة، وذكرت تقارير إعلامية في التشيك أن المشاجرات نشبت مساء أول من أمس في شارع "نا بريكوب" التجاري بوسط العاصمة بالقرب من ميدان "وينزيلس"، وتردد أيضا أن المشجعين المشاغبين (هوليغانز) حطموا منافذ متجر وخربوا مطعم بالقرب من شارع ميلانتريتشوفا.

وقال لاديسلاف بيرناسيك المتحدث باسم الشرطة إنه جرى القبض على 23 شخصا من بينهم سبعة ألمان، وذكرت السلطات في براغ إن حوالي 200 مشجع ألماني وصلوا إلى المدينة التشيكية وهم لا يمتلكون تذاكر المباراة، وقامت الشرطة الالمانية في وقت سابق بمنع 205 شخصا، يحتمل أنهم مشجعون مشاغبون، من دخول التشيك. كما أوقفت السلطات الامنية التشيكية 31 ألمانيا على الحدود.

وفي المجموعة ذاتها خسرت قبرص امام سلوفاكيا 1-3 في نيقوسيا، وسجل ستاتيس الونفتيس (45) هدف قبرص، وروبرت فيتك (54) ومارتن سكرتل (67) ومارتن ياكوبكو (77) اهداف سلوفاكيا.

المجموعة الخامسة

واقترب المنتخب الكرواتي خطوة جديدة نحو التأهل لنهائيات كأس الامم الاوروبية بفوزه الثمين على ضيفه المقدوني 2-1 مساء أول من أمس السبت ضمن منافسات المجموعة الخامسة.

ونجح المنتخب الكرواتي في تحويل تخلفه بهدف في الشوط الاول إلى فوز ثمين 2-1 ليرفع رصيده إلى 13 نقطة ويتصدر المجموعة بفارق نقطتين أمام المنتخب الروسي الذي فاز على مضيفه الاستوني بهدفين نظيفين سجلهما الكسندر كيرجاكوف (66 و78) في وقت سابق أول من أمس، بينما ظل المنتخب الانجليزي في المركز الثالث برصيد ثماني نقاط.

وتجمد رصيد المنتخب المقدوني عند سبع نقاط في المركز الخامس بعدما فشل في الحفاظ على تقدمه بالهدف الذي سجله جوتشي سيدلوسكي في الدقيقة 36 قبل أن يطرد نفس اللاعب في الدقيقة 70 من المباراة، أما هدفي المنتخب الكرواتي فسجلهما داريو سرنا وإدوارد دا سيلفا في الدقيقتين 58 و88.

المجموعة السادسة

انعشت اسبانيا امالها ببلوغ نهائيات كأس الامم الاوروبية بفوز صعب على ضيفتها الدنمارك 2-1 ضمن منافسات المجموعة السادسة على ملعب سانتياغو برنابيو وامام 75 الف متفرج.

وتأتي صعوبة الفوز لان الدنمارك لعبت بعشرة افراد طوال 70 دقيقة اثر طرد لاعبها نيكلاس ينسن بعد مرور 20 دقيقة فقط، ثم تقدمت اسبانيا بهدفين نظيفين قبل ان يتلقى مرماها هدفا في مطلع الشوط الثاني.

وعموما قدم المنتخب الاسباني اداء مرتبكا خصوصا بعد ولوج مرماه الهدف الدنماركي، وطرد الحكم لاعب الدنمارك ينسن في الدقيقة العشرين بعد مخالفتين متتاليتين على فرناندو موريانتس ثم دافيد فيا. ونجح الاول في افتتاح التسجيل عندما راوغ مدافع ليفربول دان اغر على حافة المنطقة قبل ان يسدد داخل شباك الحارس توماس سورنسن (34)، والهدف هو الاول لموريانتس مع المنتخب منذ 17 شهرا علما بانه لم يشارك في نهائيات مونديال 2006 في المانيا حيث بلغت اسبانيا الدور الثاني، ونجح الاسبان في اضافة الهدف الثاني عندما كسر فيا مصيدة التسلل وسدد كرة قوية عانقت الشباك الدنماركية (45).

ونظم المدرب مورتن اولسن صفوف المنتخب الدنماركي مطلع الشوط الثاني ونجح الضيوف في مفاجأة الحضور بتقليص الفارق عبر ميكايل غرافغارد الذي تطاول برأسه لكرة من فوق الدفاع الاسباني واودعها الشباك (49)، وحاولت الدنمارك استغلال انعدام وزن الاسبان الذين صدموا بالهدف وحاولوا انتزاع التعادل لكن من دون جدوى.

وخسرت ليشتنشتاين امام ايرلندا الشمالية في فادوز ضمن تصفيات المجموعة ذاتها، وسجل ديفيد هيلي (52 و75 و83) وغرانت ماكان (90) اهداف ايرلندا، وفرانتس بورغماير (90) هدف ليشتنشتاين.

المجموعة السابعة

تعادلت هولندا مع رومانيا 0-0 في روتردام ضمن تصفيات المجموعة السابعة المؤهلة الى نهائيات امم اوروبا لكرة القدم 2008.

وفوتت هولندا فرصة مناسبة للتقدم على طريق التأهل على ستاد كويب الذي غض بنحو 50 الف متفرج اطلقوا صفرات الاستهجان في وجه اللاعبين الذين عجزوا عن تقديم الاداء المقنع والنتيجة المرضية.

واصطدمت الهجمات الهولندية بدفاع روماني صلب ومنظم في غياب صخرته كريستيان تشيفو بسبب اصابته بكسر في الانف، فيما اعتمد الهجوم الروماني على المرتدات السريعة التي اربكت اصحاب الارض وشكلت خطورة ايضا على مرمى الحارس مارتن سيكيلنبورغ خصوصا محاولات دارين غويان (3) وسيبريان ماريكا (5 و28).

ولم يختبر حارس رومانيا بوغدان لوبونت في الشوط الاول الا بتسديدتين بعيدتين لرفاييل فان در فارت (36) وويسلي شنايدر (45) سيطر عليهما دون صعوبة كبيرة.

وفي الشوط الثاني، ارتد الرومان بكثافة الى الدفاع معتبرين ان التعادل السلبي يصب في مصلتهم لا سيما ان بقاء النتيجة على هذه الحال سترفع رصيدهم الى 8 نقاط من 4 مباريات يتساوون بها مساواة كاملة مع بلغاريا (نقاطا واهدافا) مقابل 11 نقطة لهولندا المتصدرة من 5 مباريات.

وسمح هذا التحول للهولنديين بتشديد الضغط على منطقة ضيوفهم دون ان يستطيع لاعبو خط الوسط ايصال الكرات الى رأس الحربة كلاس يان هانتيلار، وكان الروماني ادريان موتو على وشك قول الكلمة الفصل في الدقيقة الاخيرة من اللقاء لكن الحظ لم يحالفه لتبقى النتيجة سلبية.

وواصل المنتخب البيلاروسي مزاحمته للكبار بتغلبه على مضيفه منتخب لوكسمبورغ 2-1 اول من امس السبت في إطار منافسات المجموعة نفسها التي شهدت أيضا تعادل منتخبي ألبانيا وسلوفينيا سلبيا

ورفع المنتخب البيلاروسي رصيده إلى سبع نقاط في المركز الرابع بالمجموعة بفارق نقطة واحدة خلف المنتخب الروماني، وظل منتخب لوكسمبورج في قاع المجموعة بدون رصيد من النقاط بعدما خسر مبارياته الاربع التي خاضها في المجموعة حتى الان.

وتقدم المنتخب البيلاروسي أولا بهدفين سجلهما تيموفي كالاتشيوف وفيتالي كوتزوف في الدقيقتين 25 و55 بينما سجل ساغرامولا هدف لوكسمبورغ الوحيد في الدقيقة 69.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »woooooooow (amani)

    الاثنين 26 آذار / مارس 2007.
    كرستيانو و بس
    woooooooooooow