شبهات المجاملة والدعاية تحيط بأول ظهور لروبي على شاشة التلفزيون المصري

تم نشره في الاثنين 26 آذار / مارس 2007. 09:00 صباحاً
  • شبهات المجاملة والدعاية تحيط بأول ظهور لروبي على شاشة التلفزيون المصري

 

القاهرة - بعد أسبوع كامل من الدعاية التلفزيونية المكثفة، ظهرت المغنية المصرية المثيرة للجدل روبي مساء أول من أمس على شاشة التلفزيون المصري الرسمي للحديث حول أحدث ألبوماتها والذي يحمل اسم (مشيت وراء إحساسي) والمقرر طرحه بالأسواق خلال الأيام المقبلة.

وبدا للكثير ممن شاهدوا الحلقة من برنامج (البيت بيتك) الذي يعد من بين البرامج الأكثر مشاهدة بالتليفزيون المصري أن القائمين على البرنامج يجاملون المطربة الشابة في محاولة لتحسين صورتها لدى المشاهدين الذين يعتبر العديد منهم أنها تشكل نموذجا لمطربات الإثارة.

ورأى البعض أن الأمر تجاوز الحد ليصبح أشبه بالترويج المباشر لروبي وألبومها الجديد الذي يقوم على إعداده مكتشفها المخرج شريف صبري خاصة وأن روبي ظهرت في فقرة مسجلة على غير عادة البرنامج الذي يذاع على الهواء وذلك ربما لإتاحة الفرصة لحذف ما لا يليق ومنع المشاهدين من التفاعل معها هاتفيا.

والبداية كانت مع أغنية عاطفية تحمل اسم (مش بأعاندك) قدمتها روبي جالسة على طريقة مطربات أوائل القرن العشرين وخلفها تخت شرقي كامل مرتدية ملابس محتشمة للغاية على عكس ما اعتادت الظهور به.

وعقبت روبي على كون الأغنية مختلفة تماما عن أغنياتها السابقة بالقول إنها من كلمات وألحان شريف صبري نفسه وأنه لحنها قبل 20 عاما لذا فإن لحنها يبدو قديما مضيفة أنها أعجبت بهذه الأغنية كثيرا عندما سمعتها للمرة الأولى لأنها تحب سماع الأغنيات القديمة.

وكان واضحا من الشكل الذي ظهرت عليه روبي في البرنامج الصورة الجديدة التي قرر منتجها ومكتشفها شريف صبري أن يقدمها من خلالها كمطربة ذات صوت قوي تستطيع تقديم أعمال جادة ولا تعتمد على التعري والإثارة مثلما روج هو شخصيا لها خلال السنوات السابقة.

وردا على سؤال حول حركاتها الراقصة، قالت روبي إنها تخترع تلك الحركات بنفسها ولا يوجد من يصممها لها بل أنها تقف أمام المرأة لتبتكر حركات مختلفة يمكن بعدها أن تريها لأمها أو أصدقائها لمعرفة رأيهم فيها.

وأضافت أن الشهرة والنجومية "أمر لطيف" لكنها لم تكن تتطلع إليه لأنها منذ صغرها تعشق الرقص والغناء ولم يكن لديها تطلعات أكثر من اهتمامها بالغناء والحركة حيث لم تحلم يوما بأن تصبح نجمة مشهورة.

ومن جهة أخرى، نفت روبي وجود مشكلات بينها وبين نقابة الموسيقيين المصرية التي انضمت إليها قبل عام قائلة إن ما يشاع حول خلافاتها مع النقابة "مجرد كلام" وأن هذا الأمر ينطبق على شائعات منعها من دخول كليتها حيث إنها بالسنة الرابعة بكلية الحقوق.

وحول قلة ظهورها الإعلامي، قالت المغنية المصرية الشابة: "أنا لا استمتع بالظهور الإعلامي ولا أجري حوارات صحفية كثيرة لأنني لا أحب الكلام الكثير باعتباره ليس عملي" لكنها لفتت إلى حوار منشور لها مؤخرا في مجلة (باري ماتش) الفرنسية حيث احتلت صورتها غلاف المجلة قائلة "إنهم لم يسألوني عن العري والإثارة وإنما سألوني عن طريقتي الخاصة في الغناء والرقص".

وعندما سألتها مقدمة البرنامج منى الشرقاوي عن رأي الجمهور فيها عندما تقابلهم وجها لوجه قالت "الناس في الشارع بتحبني وبأسمع منهم كلاما جميلا مثل الله يحميكي وأبقي كما أنت ولا تغيري من نفسك".

وعرضت حلقة (البيت بيتك) أغنية روبي المصورة الجديدة (مشيت وراء إحساسي) التي صورت أمام أهرامات الجيزة مرتين مرة في منتصف اللقاء ومرة ثانية في نهايته مع التأكيد على أنها المرة الأولى التي تذاع فيها هذه الأغنية على الإطلاق وأنها ستذاع بدءا من الأيام القادمة حصريا عبر قناة "أو تي في" المملوكة لرجل الأعمال المصري نجيب ساويرس.

ويشار إلى أن روبي ظهرت للمرة الأولى في فيلم (سكوت هنصور) للمخرج يوسف شاهين لكن المخرج شريف صبري اكتشف موهبتها الغنائية وأطلقها كمطربة قبل 3 سنوات ليحتل اسمها صدارة عناوين الإعلام الغنائي العربي منذ ذلك الحين.

التعليق