أمسيات شعرية وفعاليات تدعو إلى استحضار فكرة التسامح ونبذ التناحر بين الدول العربية

تم نشره في السبت 24 آذار / مارس 2007. 09:00 صباحاً

في ختام فعاليات الأسبوع الثقافي الكويتي بعمان

 

 عمان - اختتمت أول من أمس وسط حضور حاشد ضم شخصيات رسمية وشعبية اردنية وكويتية وعربية فعاليات الاسبوع الثقافي الكويتي الثالث الذي نظمه المكتب الثقافي في السفارة الكويتية لدى الاردن في اطار تعزيز علاقات الكويت مع محيطها العربي والانساني.

وأثنى سفير دولة الكويت لدى الاردن يوسف العنيزي في كلمة له في ختام الفعاليات على الجهود التي ساهمت في انجاح فعاليات الاسبوع مؤكدا "اهمية هذه الفعالية في اطار تبادل الثقافات بين الدول العربية وتعزيز علاقات التعاون بين الكويت والاردن".

وقال ان مثل هذه الفعاليات "تأتي تتويجا وتنفيذا لتطلعات القيادتين السياسيتين في البلدين بما يخدم مصالح الشعبين الشقيقين".

من جانبه قال رئيس اللجنة العليا المنظمة للفعاليات رئيس المكتب الثقافي الكويتي لدى الاردن الدكتور حمد الدعيج ان الاسبوع الثقافي "يأتي تتويجا لاستراتيجية الكويت لمد جسور الاخوة والصداقة والمحبة وتعزيزها مع الاخوة في الدول العربية من خلال تعريفهم بحضارة الكويت وثقافتها العريقة".

وأكدت الفعاليات التي شاركت في الاسبوع الثقافي الكويتي الذي نظمه المكتب الثقافي بالتنسيق والتعاون مع السفارة الكويتية في لقاءات متفرقة مع وكالة الانباء الكويتية (كونا) اهمية مثل هذه النشاطات في التعريف بنهضة الكويت ودورها العربي والعالمي خاصة في مجالات التنمية الاقتصادية والثقافية.

وأكدت رئيسة قسم المطبوعات والاصدارات في الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية علا الخشتي اهمية مشاركة الصندوق في الاسبوع الثقافي لتبيان دور الكويت الاقتصادي على الساحتين العربية والعالمية والاردنية بشكل خاص. وأثنت على تفاعل الجمهور الاردني مع المعرض المقام على هامش الاسبوع الثقافي الكويتي ودوره في تعريف ابناء الجاليتين الكويتية والاردنية بهذا المرفق الاقتصادي المهم.

من جانبها قالت الاعلامية الثانية في الصندوق اميرة الكندري ان اختيار عنوان الشراكة بين الصندوق والاردن العائد الى بدايات عمل الصندوق في ستينيات القرن الماضي كان موفقا وعبر عن حقيقة العلاقة التي تربط الجانبين واستفاد منها الاردن للآن (442) مليون دولار.

واشارت الى نشاطات الصندوق على هامش الاسبوع الثقافي قائلة ان الصندوق عرضا فيلما وثائقيا كرس للمشاريع التي نفذت بدعم من الصندوق على المستوى العربي والعالم مشيرة الى ان جناح الصندوق في المعرض يتحدث عن نشأة الصندوق ودوره في جهود التنمية العربية.

 بدورها قالت مساعدة المدير للتعليم المستمر في جامعة الكويت فوزية معرفي ان الجناح قدم خدمات هامة للطلبة خاصة في مجال التعريف بالفصول الدراسية الصيفية الحرة التي تعقد في جامعة الكويت وكذلك في مجال دورات مركز خدمة المجتمع.

واشارت الى ان المعرض عكس اقبالا كبيرا على دورات اللغة الانجليزية باعتبارها احد المتطلبات الرئيسة في الدراسات العليا مشيرة الى اهمية المعرض في عرض دور الجامعة العلمي والاكاديمي والمجتمعي.

ولفتت الى ان القائمين على الجناح سيبحثون في الكويت مختلف القضايا التي طرحها الطلبة الدارسون في الجامعات الاردنية فيما يتعلق باستكمال دراستهم في جامعة الكويت.

وعن دور القطاع الخاص في المعرض قال مدير دائرة العمليات العامة والحكومية في شركة عمليات الخفجي المشتركة سليمان الرشيدي ان جناح الشركة التي تعد من الراعين الرسميين للاسبوع تميز بحضور جماهيري لافتا الى اهتمام الشركة بتعريف ابناء الجالية الكويتية في الاردن والجمهور الاردني بالنهضة الصناعية الكويتية خاصة في مجال النفط والتعاون الكويتي السعودي في هذا المجال.

وبدوره تحدث مراقب عام ادارة العلاقات العامة في بلدية الكويت علي عابدين عن مشاركة البلدية في المعرض بتناول تاريخ الكويت وتطورها الحضاري والمعماري ومخططاتها المستقبلية ومراحل نمو الدولة.

من جانبه اثنى مساعد مدير دائرة العلاقات العامة في بلدية الكويت حميد الحرز على جهود عرض الانجازات الكويتية خارج الكويت مؤكدا اثرها في نقل رسالة الكويت الحضارية للشعوب العربية والعالم.

من جهته قال رئيس قسم المعهد الصناعي في الهيئة العامة للتعليم التطبيقي يعقوب الهاجري ان مشاركة المعهد في المعرض كانت ناجحة تم خلالها عرض نتاج الطلبة من تصاميم وافكار مبتكرة نالت اعجاب الحضور وزوار الجناح.

وهدف الاسبوع الذي اقيم برعاية الملكة رانيا العبدالله الى تعزيز علاقات التعاون الثقافي بين دولة الكويت والاردن والمساهمة في زيادة الوعي بالجوانب الحياتية للمجتمع الكويتي وعلاقته بمحيطه العربي والانساني.

وضمن فعاليات اليوم الاخير من الاسبوع عرض الاستاذ في جامعة الكويت الدكتور احمد الربعي امام الحضور رؤيته للوضع العربي الراهن "هل يمكن الخروج من حقل الالغام؟" تبعه الشاعران طلال السعيد ومجبل الحشاش بقصائد مجدت الوطن وتغنت بالعلاقات الكويتية الاردنية واخرى غزلية تبعها حفل تكريم وزع خلاله السفير الكويتي لدى الاردن يوسف العنيزي الدروع على الجهات الراعية والمشاركة في الاسبوع الثقافي وعلى الطلبة الكويتيين المتفوقين الدارسين في الجامعات الاردنية.

 وقال الدكتور الربعي في محاضرته حول الوضع العربي ان "ما تشهده المنطقة العربية من اقتتال وتناحر داخلي انما هو عبارة عن انتحار جماعي مشيرا الى غياب فكرة التسامح عن الساحة العربية".

وانتقد الدكتور الربعي التناحر الداخلي القائم على الطائفية " لتي عززتها قوى الظلام" مشيرا الى الاوضاع في العراق ولبنان والسودان وفلسطين.

وأضاف ان العالم العربي عبارة "عن فسيفساء مركبة وان فكرة تخيل ادارة المجتمع من قبل طائفة او جهة عبارة عن فكرة ساذجة داعيا الى موقف مشترك من العنف في العالم العربي بغض النظر عن مصدره".

وأكد الربعي اهمية "العدالة الاجتماعية والاقتصادية للوصول الى الديمقراطية السياسية مشددا على ضرورة اصلاح وهيكلة الاوضاع الداخلية في البلدان العربية قبل الانطلاق الى الاقليمية".

وحث الدول العربية على بناء العلاقات البينية على قاعدة المصالح المشتركة وإيجاد الآليات للتخلص من "حالة الشيخوخة التي تفشت في اكثر من موقع في العالم العربي (الحكم والادارة ومؤسسات المجتمع المدني).

وقدمت فرقة تلفزيون الكويت في نهاية الامسية عرضا استحضرت خلاله التراث الفني والفولكلور الشعبي الكويتي امام جمهور الاسبوع.

واستضاف الاسبوع الثقافي الثالث الذي استمر خمسة ايام مجموعة من القيادات الفكرية والثقافية والقامات الشعرية ونخبة اقتصادية ورجال اعمال بالاضافة الى عدد من رواد الدعوة الكويتيين.

وشارك من الدعاة في هذه التظاهرة الثقافية الدكتور عبدالرحمن السميط والدكتور محمد العوضي والشيخ نبيل العوضي.

اما الامسيات الشعرية لهذا العام فعقدت بمشاركة الشعراء طلال السعيد ومجبل الحشاش وراشد بورسلي الذين يعدون من اشهر الشعراء على الساحة العربية ويتميزون في قصائدهم.

وشارك في الفعاليات الاقتصادية الدكتور يوسف الابراهيم وعبدالعزيز المشعل والدكتور سعد البراك والدكتور هنري عزام واسعد البنوان.

اما الفعاليات الثقافية فعقدت بمشاركة وزير الثقافة الاردني الدكتورعادل الطويسي وشخصيات لها حضورها الثقافي على الساحتين الكويتية والاردنية شملت عبدالهادي العجمي وجريس سماوي فيما مثل الجانب السياسي من الفعاليات الدكتور احمد الربعي وصالح القلاب والدكتور يوسف الزلزلة. واشتمل البرنامج ايضا على ندوة خاصة ناقشت شؤون المرأة وعقدت بمشاركة الدكتورة ميمونة الصباح والدكتورة رولا دشتي ونبيلة العنجري من الكويت واسمى خضر والاعلامية الدكتورة لانا مامكغ من الاردن.

واشتملت انشطة الاسبوع على ندوات ومحاضرات وأمسيات شعرية وادبية وفعاليات فنية.

وكانت فعاليات الاسبوع الثقافي قد انطلقت في العاصمة الاردنية الاثنين الماضي في رحاب جامعة البلقاء التطبيقية.

التعليق