الغذاء النباتي قد يقلل احتمالات الإصابة بسرطان الثدي

تم نشره في الجمعة 23 آذار / مارس 2007. 09:00 صباحاً

 

نيويورك - كشفت دراسة جديدة ان النساء اللائي يأكلن بعد دخولهن مرحلة انقطاع الطمث كميات صحية من الاغذية النباتية الغنية بمركبات شبيهة بالاستروجين تسمى لجنين قد تقل احتمالات اصابتهن بسرطان الثدي.

وقال الدكتور فرانسوا كلافيل شابيلو لخدمة رويترز الصحية "الالتزام بقواعد نظام عام للحمية الغذائية بشأن غذاء صحي وحذر يستهلك الشخص خلاله كميات كبيرة ومتنوعة من الفاكهة والخضراوات ومنتجات الحبوب الكاملة بشكل يومي /وكلها أطعمة غنية بمادة لجنين/ قد يسهم أيضا في الوقاية من الاصابة بسرطان الثدي في مرحلة ما بعد انقطاع الطمث بالنسبة للنساء."

وقيم كلافيل شابيلو الباحث بالمعهد الوطني للصحة والابحاث الطبية في فرنسا وزملاؤه العلاقة بين كمية أربعة أنواع من المنتجات النباتية في النظام الغذائي واحتمال الاصابة بسرطان الثدي لدى 58049 امرأة فرنسية في مرحلة ما بعد انقطاع الطمث.

وأوضحت الدراسة التي نشرت في دورية المعهد القومي للسرطان انه خلال فترة متابعة استمرت 7ر7 سنة شخصت حالات 1469 امرأة على انها اصابة بسرطان الثدي.

وأظهرت تحليلات البيانات ان النساء اللائي التزمن بنظام غذائي فيه أعلى كمية اجمالية من مادة لجنين قلت بنسبة 17 في المائة احتمالات اصابتهن بسرطان الثدي مقارنة مع النساء اللائي تناولن أقل كمية في غذائهن من نفس المادة.

وقال كلافيل شابيلو ان النظام الغذائي الذي يحتوي على الكثير من الطعام النباتي يفترض انه يقدم خطة استراتيجية للوقاية من سرطان الثدي. وهذا الافتراض أكدته في الآونة الاخيرة دراسة وجدت تراجعا في احتمال الاصابة بسرطان الثدي القابل للانتشار بين النساء اللائي انقطع لديهن الطمث ويتناولن نسبا كبيرة من مادة لجنين في غذائهن.

التعليق