الفوز الثاني هدف مشترك بين الوحدة والزوراء والكرامة والشباب

تم نشره في الأربعاء 21 آذار / مارس 2007. 09:00 صباحاً
  • الفوز الثاني هدف مشترك بين الوحدة والزوراء والكرامة والشباب

دوري أبطال آسيا

 

دبي - يبحث كل من الوحدة الاماراتي والزوراء العراقي عن فوزه الثاني في دوري ابطال آسيا عندما يستضيف الاول العربي الكويتي والثاني الريان القطري اليوم الاربعاء في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الاولى.

في المباراة الاولى، يسعى الوحدة الى رفع رصيده الى ست نقاط خصوصا انه يلعب على ارضه وبين جمهوره في ابو ظبي بعد ان عرف كيف يعود من الدوحة بفوز على الريان في الجولة الاولى 1-0.

وسيفتقد الفريق الاماراتي بقيادة المدرب الفرنسي ريشار تاردي ورقة مهمة تتمثل بغياب المهاجم اسماعيل مطر، افضل لاعب في "خليجي 18"، الذي اوقفته لجنة الانضباط في الاتحاد الآسيوي مباراتين بعد طرده في المباراة الاولى ضد الريان.

وطرد الحكم الصيني زهي يانغ اسماعيل مطر قبل نهاية المباراة باربع دقائق نتيجة تدخله العنيف من دون كرة على القطري عادل لامي بعد ان كان الاخير ارتكب خطأ بحقه، وسيشرك تاردي اللاعب محمد الشحي بدلا من مطر.

من جهته، سيحاول العربي تحقيق نتيجة جيدة لان خسارة ثانية في بداية المشوار الاسيوي تعني انه يفقد الامل بنسبة كبيرة في امكان المنافسة على بطاقة المجموعة الى ربع النهائي.

وستقام المباراة الثانية على ستاد احمد بن علي في نادي الريان الذي سيكون اليوم ملعب الزوراء بعد موافقة الاتحاد الآسيوي على طلبه باقامة مبارياته في الدوحة، ويدرك الزوراء بطل الدوري العراقي حجم صعوبة مهمته امام منافسه الذي يرفع شعار الفوز لتعويض اخفاقاته في الجولة الاولى، وذكر مدرب الزوراء صالح راضي الذي رمى بقفاز التحدي بوجه خصمه: "نعرف جيدا صعوبة المباراة امام الريان الذي سيقف الى جانبه جمهوره هذه المرة، لكن هذا لن يجعلنا صيدا سهلا امامه".

واضاف: "اذا كان الريان يبحث عن الفوز فنحن نقاسمه الرغبة بقوة للخروج من اللقاء بنتيجة طيبة نعول فيها كثيرا على لاعبينا الشباب".

ويأمل الزوراء الذي اقام معسكرا قصيرا في العاصمة الاردنية عمان قبل ان يصل الى الدوحة ان يحقق الفوز الذي يبقيه شريكا في صدارة المجموعة على الاقل، وتابع راضي: "مباراتنا تهم كل لاعب في صفوف الفريق فالجميع يسعون لاظهار قدرات واداء مميز واثبات النفس".

في المقابل، يغيب عن الريان المدافع البولندي جازيك باك لاستدعائه الى مدرب منتخب بلاده، وقد يفتقد الفريق ايضا نجمه وليد جاسم الذي تعرض لوعكة صحية، فيما يعود الى صفوفه حسين ياسر وضاحي النوبي بعد شفائهما من الاصابة، كما تأكدت مشاركة الفرنسي صبري لاموشي.

المجموعة الثانية

يسعى الكويت الكويتي للانفراد بصدارة المجموعة الثانية عندما يلتقي ضيفه باختاكور الاوزبكستاني اليوم الاربعاء على ستاد الكويت.

وكان الكويت قد حقق بداية مثالية بانتزاعه التعادل من مضيفه الهلال السعودي 1-1 في الرياض في الوقت القاتل من المباراة عبر فهد عوض، ويتقاسم الكويت صدارة المجموعة مع الهلال برصيد نقطة واحدة لكل منهما، فيما لم يلعب باختاكور في الجولة الاولى لان الاتحاد الاسيوي للعبة استبعد الاستقلال الايراني، الفريق الرابع في المجموعة، من المنافسات لعدم تقديمه الكشوفات الخاصة باسماء لاعبيه في الوقت المحدد.

ويأمل الكويت في استغلال عاملي الارض والجمهور لتسجيل فوزه الاول في المسابقة، وقد عكف مدربه الهولندي وليم لوسيوش خلال اليومين الماضيين على تجهيز "الابيض" وركز على تفادي السلبيات التي شابت اداء الفريق خلال الجولة الاولى امام الهلال ومعالجتها في التدريبات، ودرس فريق باختاكور جيدا والذي كان لعب امام القادسية الكويتي في النسخة السابقة للمسابقة، واكد المدير الفني للكويت المحلي محمد عبدالله: "أن الفريق جاهز لمواجهة باختاكور من خلال الاستعدادات المكثفة للاعبين في التدريبات بعد ان انتظموا في معسكر داخلي".

وتابع: "يسعى اللاعبون جاهدين للحصول على نقاط المباريات الثلاث امام خصم عنيد يتسم اداءه بالقوة واللعب الرجولي".

من جهته، اكد محمد الهاجري مشرف الكويت استعداد فريقه التام والجيد للمباراة وقال: "جميع اللاعبين مستعدون للمباراة من جميع النواحي البدنية والتكتيكية والنفسية، نأمل تحقيق نتيجة ايجابية لمواصلة المشوار خاصة ان الفريق قدم مستوى جيدا وكبيرا في اللقاء السابق امام الهلال".

ويعول الكويت على مجموعة من اللاعبين ابرزهم البحرينيان طلال يوسف وحسين بابا والانغولي اندريه ماكنغا وفرج لهيب وجراح العتيقي وفهد عوض ويعقوب الطاهر وعبد الله نهار.

المجموعة الثالثة

تشهد العاصمة القطرية الدوحة مواجهة قطرية عراقية بين السد والنجف اليوم الاربعاء في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الثالثة، ويلعب في المجموعة ذاتها ايضا نيفتشي الاوزبكستاني مع الكرامة السوري، وشهدت الجولة الاولى من منافسات المجموعة فوز الكرامة على ضيفه السد 2-1، وخسارة النجف امام نيفتشي 0-1.

ورغم وجود غيابات مؤثرة في صفوف السد بإصابة البرازيلي ايمرسون وحارس المرمى محمد صقر والدوليين عبد الله كوني قلب الدفاع ووسام رزق لاعب الوسط، فان السد يسعى الى تعويض الخسارة الاولى امام الكرامة وايقاف مسلسل الهزائم التي تطارده منذ تتويجه بطلا حيث خسر ثلاث مرات في الدوري المحلي الى جانب الخسارة الآسيوية.

وأراح مدرب السد الاوروغوياني جورجي فوساتي لاعبيه الاساسيين وفي مقدمتهم البرازيلي فيليبي قائد الفريق وعلي ناصر وماجد محمد وخلفان ابراهيم، افضل لاعب في آسيا الموسم الماضي، في المباراة الاخيرة امام الغرافة في الدوري لتوفير جهودهم لمواجهة النجف.

وبدوره، يتأهب النجف لخوض غمار الجولة الثانية بمواجهة قوية يسعى من خلالها ايضا الى تجنب الخسارة الثانية على التوالي بعد ان سقط امام نيفتشي.

ويعول النجف صاحب الظهور الاول في دوري ابطال آسيا على عدد من لاعبي المنتخب الاولمبي الحائز على فضية اسياد الدوحة 2006 وفي مقدمتهم كرار جاسم وحيدر عبودي، واوضح مدرب النجف عبد الغني شهد: "المباراة تشكل مفترق طرق لمهمة فريقه في المسابقة، فالفوز فيها يعني الابقاء على الامل بامكان المنافسة على بطاقة المجموعة، وخلاف ذلك يعقد المهمة".

واضاف: "لا نريد ان نكون خصما سهلا امام السد المتخم بنجومه المحترفين، ووضعنا جميع خياراتنا لاحتواء مصارد قوته، ولدينا ثقة كبيرة بلاعبينا في هذه المهمة".

وفي المباراة الثانية، يحل الكرامة وصيف بطل النسخة الماضية ضيفا على نيفتشي، ويسعى الى تحقيق فوزه الثاني والانفراد بالصدارة، وكان الكرامة بلغ الدور النهائي في العام الماضي قبل ان يسقط امام شونبوك الكوري الجنوبي حيث خسر امامه 2-0 ذهابا في سيول، ثم فاز عليه 2-1 ايابا في حمص.

وأعفي شونبوك من خوض منافسات الدور الاول وسيبدأ حملة الدفاع عن لقبه من ربع النهائي مباشرة لينضم الى بطل كل من المجموعات السبع.

المجموعة الرابعة

يلتقي الشباب السعودي وفولاذ الايراني اليوم الأربعاء على ستاد الملك فهد الدولي في الرياض في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الرابعة ضمن دوري ابطال آسيا لكرة القدم، ويلعب في المجموعة ذاتها الاتحاد السوري مع العين الاماراتي.

ويبحث كل من الشباب وفولاذ عن الانفراد بصدارة المجموعة بعد فوز الشباب على العين بهدفين دون مقابل خارج ارضه، وفولاذ على ضيفه الاتحاد 2-1 في الجولة الاولى.

وسيحرص الشباب على حصد النقاط الثلاث خاصة وان المباراة تقام على ملعبه وبين جمهوره، وسيحاول مدربه البرازيلي جوزيه ان يستغل عناصره بشكل جيد بعد ان اصبح الفريق يعاني اهتزازا في مستواه رغم فوزه في آخر لقاءاته في الدوري المحلي على النصر 3-0.

ويعاني الشباب من عدم الانسجام في صفوفه، كما ان مستويات لاعبيه تتفاوت من لقاء لآخر بسبب عدم الثبات على تشكيلة معينة، ويتوقع أن ينتهج جوزيه اسلوبا هجوميا للاستفادة من بطء الفريق الايراني بوجود وليد الجيزاني وناجي مجرشي السريعين اللذين يشكلان خطورة في الهجمات المرتدة، فضلا عن المهاجم الغاني اترام.

ويبقى خط الوسط مصدر قوة الشباب بقيادة العراقي نشأت اكرم القادر على تغيير دفة اللعب لصالح فريقه في اي لحظة، وهناك ايضا الشقيقان أحمد وعبده عطيف ويوسف الموينع، وفي الدفاع يوجد عبد المحسن الدوسري وصالح صديق وحسن معاذ وزيد المولد. ويخشى الشبابيون كثيرا من اخطاء الحارس سعيد الحربي الذي يرتبك كثيرا في الكرات السهلة.

ويطمح فولاذ من جهته بالخروج متعادلا على أقل تقدير خاصة ان الفريق يتعرض لهزة في الدوري الايراني جعلته يحتل المركز السادس، ويعتمد الفريق الايراني على المحترف العراقي عماد محمد في خط الهجوم وسيد صالحي، الذي سجل هدفي الفوز في مرمى الاتحاد، ومحمود كريمي والحارس اورلان.

وفي المباراة الثانية في حلب، يلتقي الاتحاد والعين الجريحان بعد خسارتهما في الجولة الاولى، حيث يسعى الاول الى تحقيق الفوز الاول على ارضه وبين جمهوره، والثاني الى تفادي خسارة ثانية تبعده عن دائرة المنافسة على بطاقة المجموعة مبكرا، ويذكر ان العين هو بطل النسخة الاولى عام 2003، ووصيف بطل النسخة قبل الماضية عام 2005.

بقية المجموعات

يخوض سيدني الاسترالي اختبارا صعبا عندما يستضيف اوراوا رد دايموندز الياباني اليوم الاربعاء في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الخامسة.

وتخوض الاندية الاسترالية غمار دوري ابطال اسيا للمرة الأولى نتيجة موافقة الاتحاد الآسيوي للعبة في العام الماضي على انضمام نظيره الاسترالي الى كنفه بعد ان كان يخوض مسابقاته ضمن منطقة اوقيانيا.

وكان سيدني فاز على شنغهاي شينهوا الصيني 2-1 في الجولة الاولى التي تغلب فيها اوراوا رد دايموندز ايضا على بيرسيك كيديري الاندونيسي بثلاثة اهداف نظيفة.

وفي المجموعة السادسة، يلتقي كاوازاكي فرونتال الياباني على جامعة بانكوك التايلاندي، وتشونام دراغونز الكوري الجنوبي مع اريما مالانغ الاندونيسي، ودونغ تام لونغ الفيتنامي مع اديلاييد يونايتد الاسترالي، وتشاندونغ لوننغ مع سيونغ نام تشونما الكوري الجنوبي.

ويشارك في الدور الاول من المسابقة 27 فريقا (بعد استبعاد الاستقلال الايراني عن المجموعة الثانية)، ووزعت هذه الفرق على سبع مجموعات سيتأهل بطل كل منها الى ربع النهائي لينضم الى شونبوك الكوري الجنوبي بطل النسخة الماضية الذي سيبدأ مشواره من ربع النهائي مباشرة حسب لوائح البطولة.

وكانت مسابقة دوري ابطال آسيا بتسميتها الجديدة انطلقت عام 2003 واحرز لقبها نادي العين الاماراتي بفوزه على تيرو ساسانا التايلاندي في الدور النهائي، ثم فاز اتحاد جدة السعودي باللقبين الثاني والثالث على حساب تشاندونغ الكوري والعين بالذات على التوالي.

وسيشارك بطل المسابقة في بطولة العالم للاندية التي تقام في طوكيو في كانون الاول/ديسمبر المقبل، وكان الاتحاد السعودي شارك في البطولة الأولى عام 2005 ووصل الى نصف النهائي قبل ان يخسر امام ساو باولو البرازيلي، وسينال الفائز باللقب ايضا جائزة المركز الاول وقدرها 600 الف دولار.

التعليق