"نساء من أجل القدس" تستضيف طلابا من زهرة المدائن

تم نشره في الأربعاء 21 آذار / مارس 2007. 09:00 صباحاً

 

اسلام الشوملي

عمان-تستضيف جمعية نساء من أجل القدس بالتعاون مع الملتقى التربوي الثقافي مجموعة طلاب وطالبات من مدارس في مدينة القدس ضمن برنامج تبادل تعليمي ثقافي يجمعهم مع عدد من طلاب المدارس الخاصة الأعضاء في الملتقى التربوي الثقافي في عمان.

ويهدف البرنامج بحسب أمينة سر جمعية نساء من أجل القدس جمان مجلي إلى تحقيق تبادل في الخبرات والتجارب بين طلاب القدس وطلاب عمان من خلال اللقاءات المشتركة بينهم بحيث يعرض كل طالب خلال اللقاءات تعريفا بنفسه ويقدم خلال حديثه جانباً من تجاربه الحياتية الخاصة.

كما تتضمن اللقاءات تناول بعض الموضوعات المتصلة بتاريخ مدينة القدس والاختلاف بين القدس قديماً والقدس حديثاً وصولاً إلى تأثير الجدار العازل على طبيعة الحياة في المدينة، وتضمنت هذه الموضوعات عرضا لتجارب طلاب القدس وطرح اسئلة من قبل طلاب عمان.

ويشارك في البرنامج الذي انطلق الخميس الماضي متواصلاً لمدة أسبوعين 12 طالبا وطالبة من مدينة القدس تتفاوت صفوفهم بين العاشر والحادي عشر، يقيمون حالياً في القسم الداخلي في روضة ومدارس المعارف ويتابعون الصفوف الدراسية مع طلاب مجموعة من المدارس إضافة لنشاطات أخرى.

من جانبها تشير عضو الهيئة العامة في جمعية نساء من أجل القدس نفوذ المفتش إلى ما يهدف إليه البرنامج من توليد علاقات إيجابية تهدف إلى تحقيق تبادل ثقافي ومعرفي بين طلاب القدس وطلاب عمان إضافة إلى ما يحققه البرنامج من تعزيز المهارات الشخصية عند الطلاب وتعزيز ثقة الطلاب بأنفسهم، لافتة إلى نية تكرار التجربة.

ويتضمن برنامج الطلاب مشاركات في عدة انشطة إلى جانب مشاركتهم طلاب بعض المدارس الخاصة لصفوفهم وتتضمن النشاطات زيارة للجامعة الأردنية وزيارة للبحر الميت وحضور مسرحية تقدمها مدرسة البكالوريا بعنوان كرسي فارغ إضافة إلى رحلة للأغوار.

بدورها أشارت مجلي إلى دور كل من وزارة الداخلية ووزارة التربية والتعليم في عمان والقدس إلى جانب دور الملتقى التربوي الثقافي في انجاح البرنامج.

ويشار إلى أن جمعية نساء من اجل القدس تمثل تجمعا نسائيا اهليا بعيدا عن أي عصبية اقليمية او عنصرية او سياسية وهي جمعية مستقلة في اعمالها ونشاطاتها عن اي جهة او مؤسسة حكومية ويهدف عملها لدعم اهالي القدس ماديا ومعنويا.

وتركز الجمعية في أعمالها وندواتها على تناول موضوعات ذات صلة بترسيخ عروبة مدينة القدس باعتبارها عاصمة فلسطين منذ اقدم العصور تحتضن التراث العربي الاسلامي والمسيحي وهي خالدة بهذه الصفة وباعتبارها رمزا ومركزا دينيا وجغرافيا وتاريخيا وحضاريا اساسيا لارتباط الشعب العربي الفلسطيني.

وتهدف أيضاً إلى دعم صمود اهالي القدس في وجه محاولات التهجير او منع الاقامة فيها وممارسة حقوقهم الشرعية الكاملة، إضافة إلى مقاومة المخططات المعادية للثوابت التاريخية العربية لهم.

التعليق