"عمومية" الحسين/ إربد تصادق على التقريرين الإداري والمالي

تم نشره في السبت 10 آذار / مارس 2007. 10:00 صباحاً

اربد- الغد- وسط اجواء ساخنة مشحونة بالتوتر والحساسية المفرطة، عقدت الجمعية العمومية لنادي الحسين اربد جلستها السنوية ليلة اول من امس في مقر النادي بحضور مدير شباب اربد محمد الجوارنه ورئيس قسم الاندية بالمديرية علاء الشلبي.

وجاءت سخونة الاجواء والتوتر الزائد كنتاج طبيعي للتباين الواضح في وجهات النظر بين انصار الادارة الحالية وتيار المعارضة، التي نجحت خلال الجلسة برد قرار الادارة القاضي بإجراء تعديل على النظام الداخلي للنادي، الامر الذي اعطى مؤشرا على ان التنافس سيكون على اشده بين التيارين المتصاعدين للحصول على مقاعد مجلس الادارة خلال الانتخابات التي ستجري خلال شهر ايار/مايو المقبل.

وكانت الجلسة قد بدأت بتلاوة التقريرين المالي والاداري وطرحهما للمنافسة قبل المصادقة عليهما حيث تضمن التقرير الاداري الذي تلاة امين السر مجمل النشاطات الرياضية والادارية عن العام الماضي وتضمن التقرير المالي الذي تلاه امين الصندوق مجمل الواردات والمصاريف حيث بلغت قيمة الواردات حسب التقرير 73 الف دينار في حين بلغت المصاريف 197 الف بعجز بلغ قيمته 24 الف دينار وقد نال التقريرين ثقة وموافقة الجمعية العمومية باغلبية الاصوات.

كما تم خلال الجلسة تفويض مجلس ادارة النادي ببيع الحافلات القديمة والعمل على شراء حافلات جديدة وتعيين مدقق حسابات جديدة للنادي.

وعلى الرغم من وجود متسع كبير من الوقت قبيل انتخابات مجلس الادارة الجديد، الا ان اروقة نادي الحسين تشهد حراكا نشطا فالراغبون بترشيح انفسهم يتسابقون في عقد اللقاءات والتواصل مع اعضاء الجمعية العمومية لشرح برامجهم واهدافهم الانتخابية علما بان هناك  رئيسين يتنافسان على مقاعد الادارة ويحاول كل منهما كسب اصوات اعضاء الهيئة العامة من خلال طرح برنامجه الانتخابي واعضاء وعود تحسين وضع النادي ووضعه في مصاف الاندية العصرية الكبيرة والمنافسة باستمرار في كافة الميادين.

التعليق