دراسة: بروتين جديد قد يؤثّر في الخصوبة

تم نشره في الخميس 8 آذار / مارس 2007. 09:00 صباحاً

 

  باريس- أعلن فريق بحث فرنسي أنه توصل إلى تحديد مؤثر جديد في البلوغ الجنسي لدى ذكور الفئران.

وقالت الصحف الفرنسية نقلاً عن بيان، إنّ البروتين الذي توصل إليه العلماء يفتح الباب أمام كثير من آفاق البحث العلمي، التي تستهدف التوصل إلى طريقة تكفل زيادة إنتاج المني، لاسيما لدى الرجال الذين يعانون من مشاكل تتعلق بالخصوبة.

  وقالت النشرة العلمية "ديستناسيون سانتيه"، إنّ العلماء الذين يعملون في معهد البحوث الجينية وبيولوجيا الخلايا في باريس، قاموا بدراسة عمل البروتين.

وأوضحت أنّ فريق البحث اعتمد على نموذجين من الفئران، يتوفر الأول على البروتين على عكس الثاني.

وجاءت النتيجة مثيرة للدهشة، حيث تبين أنّ النموذج الثاني، الذي لا يتوفر على البروتين كان قادراً على التزاوج نحو أسبوع قبل النموذج الآخر.

  وقال رئيس فريق البحث إنّ "الفارق مثير للاهتمام، لأنّه وبصفة عامة، فإنّ ذكور الفئران يبلغون منذ الأسبوع السابع أو الثامن."

كما أنّ القوارض من المجموعة الأولى أنتجت كميات أكثر من مادة التستوسترون، التي تؤدي إلى بلوغ مبكر للمميزات الجنسية.

ويواصل فريق البحث أعماله من أجل استخلاص مزيد من النتائج، وتداعياتها العلمية.

التعليق