مرضى اضطرابات القلق لا يتلقون علاجا في الأغلب

تم نشره في الأربعاء 7 آذار / مارس 2007. 10:00 صباحاً

 

نيويورك- اشارت دراسة اجريت على مرضى يتلقون العلاج في عيادات ان نحو 20 في المائة من المبحوثين يعانون من اضطراب واحد على الاقل من الاضطربات المرتبطة بالقلق وان 41 بالمائة منهم لا يتلقون علاجا.

وفحص الدكتور كورت كرونكه من معهد ريجينستريف في انديانا بوليس وزملاؤه انتشار وعلاج اضطرابات القلق عن طريق مسح ومقابلة 965 مريضا بصورة عشوائية جرى اختيارهم من بين 15 عيادة في الولايات المتحدة.

وبصورة عامة كان 5ر19 بالمائة من المرضى يعانون من نوع واحد على الاقل من اضطرابات القلق.

وكانت الاضطرابات الاكثر شيوعا هي الاضطرابات التي تصيب الافراد بعد التعرض لصدمة وقد لوحظت في 6ر8 في المائة من المرضى ثم اضطرابات القلق العام في 6ر7 بالمائة من المرضى واضطرابات الفزع ولوحظت في 8ر6 بالمائة من المرضى واضطرابات القلق الاجتماعي في 2ر6 بالمائة.

وقال الباحثون في تقريرهم الذي نشر في سجلات الطب الباطني ان تشخيص أي اضطرابات للقلق ارتبط بحالة جسدية سيئة ومزيد من الايام غير المستقرة ومزيد من الزيارات للطبيب.

وقال الباحثون ان 41 بالمائة من المرضى لا يتلقون علاجا حاليا.

وطور كرونكه وزملاؤه استبيانا من سبعة بنود اسموه مقياس "اضطرابات القلق العام" قالوا ان بوسع الاطباء استخدامه للتعرف بسهولة على المرضى الذين يعانون من اضطرابات القلق.

ونوه الاطباء الى ان هذا المقياس عالي الحساسية ومحدد في استبيان اضطرابات القلق الاربعة التي جرى دراستها.

التعليق