مسكنات الألم الشائعة تزيد مخاطر الإصابة بأمراض القلب

تم نشره في الأربعاء 28 شباط / فبراير 2007. 10:00 صباحاً

 

واشنطن- أفاد باحثون أميركيون أن العقاقير المثبطة للالم الشائعة مثل الاسبرين وايبوبروفين وأسيتامينوفين قد ترفع ضغط الدم ومن ثم زيادة احتمالات الاصابة بأمراض القلب بين الرجال.

وتوصل الباحثون الى أن الرجال الذين تناولوا تلك العقاقير خلال معظم أيام الاسبوع زادت احتمالات اصابتهم بارتفاع في ضغط الدم بمقدار الثلث عن الرجال الذين لم يتناولوها.

وتعزز تلك النتائج التي نشرتها مجلة "أركايفز أوف انترنال مديسين" دراسة نشرت العام 2002 مفادها أن تناول تلك العقاقير شائعة الاستخدام يرفع من ضغط الدم في النساء.

وقال الدكتور جون فورمان من بريجام ومستشفى أمراض النساء في بوسطن الذي قاد الدراسة في بيان له أول من أمس الاثنين "هذا من أسباب ارتفاع ضغط الدم التي في المقدور تجنبها."

ويتناول الملايين من الناس العقاقير المثبطة للالم كأقراص يومية لعلاج الصداع والتهاب المفاصل وتشنج العضلات وأنواع أخرى من الاوجاع والآلام.

وقال الدكتور جاري كيرهان الذي شارك في الدراسة أيضا في مقابلة هاتفية "هذه هي أكثر ثلاثة عقاقير استخداما في الولايات المتحدة."

ولغرض البحث قام الباحثون بفحص دراسة قام أطباء معنيون بصحة الرجال على مدى فترة زمنية متصلة. وبعد أن استبعدوا كل من يعاني من ارتفاع ضغط الدم ومشكلات صحية أخرى توافر لديهم 16 ألف رجل قاموا بفحص بياناتهم الطبية على مدار أربع سنوات.

وكشفت الدراسة أن الرجال الذين تناولوا أسيتامينوفين "باراسيتامول" الذي يباع دون العلامة التجارية الاصلية تحت اسم "تيلينول" التجاري لمدة ستة أو سبعة أيام أسبوعيا زادت احتمالات اصابتهم بارتفاع ضغط الدم بنسبة 34 في المائة عن الرجال الذين لم يتناولوا تلك العقاقير المسكنة.

وكشفت الدراسة أن الرجال الذين يتعاطون الاسبرين بهذه الصورة المنتظمة تزيد احتمالات اصابتهم بارتفاع ضغط الدم بنسبة 26 في المائة عن أولئك الذين لا يتعاطونه. أما بالنسبة للعقاقير المضادة للالتهابات التي لا تحتوي على مركب الاستيرويد والتي تشمل عقاري ايبوبروفين ونابروكسين فقد زادت مخاطر الاصابة بارتفاع الضغط الى 38 في المائة.

وقالت الدراسة ان الرجال الذين يتناولون 15 قرصا أو يزيد من العقاقير المضادة للالتهابات أسبوعيا تزيد بنسبة 48 في المائة احتمالات اصابتهم بارتفاع ضغط الدم عن أولئك الذين لا يتعاطونها. ويمكن أن تؤثر تلك العقاقير على مقدرة الاوعية الدموية على التمدد وربما تسبب استبقاء الصوديوم في الجسم وهما عاملان من شأنهما رفع ضغط الدم.

وتوصل الباحثون الى أن الوزن المفرط قلل من مخاطر الاسيتامينوفين لكنه زاد من مخاطر العقاقير المضادة للالتهابات التي لا تحتوي على مركبات الاستيرويد.

لكن كيرهان حذر أولئك الذين يتعاطون قرصا واحدا من الاسبرين يوميا للحد من مخاطر الاصابة بمرض القلب والسكتة الدماغية بناء على نصيحة الطبيب من التوقف عن تعاطيه. وأضاف في المقابلة الهاتفية التي أجريت معه "المزايا" في هذه الحالة "تفوق المخاطر."

وأصدرت رابطة القلب الاميركية ارشاداتها الخاصة مستندة في جانب منها على ما توصل اليه البحث من نتائج.

وقال الدكتور اليوت انتمان وهو أيضا من بريجام ومستشفى أمراض النساء "ننصح الاطباء بالبدء بعلاجات لا تشتمل على عقاقير مثل العلاج الطبيعي وممارسة التمرينات الرياضية وانقاص الوزن للحد من الضغط على المفاصل والعلاج بالحرارة والرطوبة."

التعليق