فيراري تحت وطأة التغييرات وبراون يستمتع بحياته الجديدة

تم نشره في الخميس 22 شباط / فبراير 2007. 10:00 صباحاً

 برلين - ستكون حظيرة فريق فيراري مكانا مختلفا عما كانت عليه في الاعوام العشرة الماضية عندما تنطلق بطولة العالم لسباقات فورمولا واحد الشهر المقبل على حلبة البرت بارك الاسترالية، ليس فقط بسبب اعتزال البطل الاسطوري الالماني ميكايل شوماخر بل برحيل مهندس انتصارات ال"سكوديريا" البريطاني روس براون ايضا.

وكأن اعتزال شوماخر لم يكن كافيا لرسم بداية نهاية "فريق الاحلام"، فانضم اليه المهندس التقني براون الذي يبحث عن الراحة والابتعاد عن عالم رياضة الفئة الاولى من اجل امضاء المزيد من الوقت مع عائلته، وهو لن يتابع حتى السباق الافتتاحي على شاشة التلفزيون لانه سيكون حينها يمارس رياضته المفضلة وهي صيد الاسماك، مؤكدا انه لا يفكر حتى بالعودة الى الفورمولا واحد.

واكد براون الذي قرر التنحي بعد نهاية الموسم الماضي، في حديث مع مجلة "اوتو موتور اوند سبورت" انه يستمتع بحياته الجديدة، ليدحض بالتالي التقارير التي تحدثت عن احتمال عودته الى هذه الرياضة.

وقال براون "اردت ببساطة ان اغير وجهتي، ان اصفي ذهني"، مؤكدا انه سيجول العالم من اجل ممارسة رياضته الحقيقية (صيد السمك)، عوضا عن الترحال من بلد الى اخر من اجل مشاهدة 22 سيارة تتنافس على حلبة واحدة.

ولم يستبعد براون عودته الى مارانيللو، حيث مقر فيراري، بشرط ان يتولى منصبا مغايرا عن المهندس التقني للفريق الايطالي، مضيفا "فيراري قدمت لي الكثير ومن العدل ان اتحدث معهم اولا، لكن اذا قررت العودة سيكون ذلك من اجل تحد جديد".

واعترف براون الذي قاد فيراري الى 6 القاب للصانعين و5 القاب للسائقين، ان التقارير التي تحدثت عن عودته مستقبلا الى "الحصان الجامح" كمدير عام للفريق ليست كاذبة، دون ان يعطي اي تفاصيل اضافية.

يذكر ان التغييرات في فيراري شملت ايضا الفرنسي جون تود الذي عين مديرا عاما تنفيذيا جديدا في الفريق، وسيتسلم عنه مهام المدير العام اميديو فيليزا، علما ان الاخير كان مساعدا للفرنسي.

وكان تود خلف استقدام شوماخر الى فيراري عام 1996 من بينيتون والى جانبه براون الذي سيخلفه ماريو الموندو.

اما بديل شوماخر فسيكون الفنلندي كيمي رايكونن الذي تحول من ماكلارين مرسيدس الى فيراري ليقود الى جانب البرازيلي ماسا.

ويبدأ الموسم الجديد في 18 اذار/مارس المقبل على حلبة البرت بارك الاسترالية.

التعليق