الإكسسوارات الرجالية اهتمام بالتفاصيل وكمال الأناقة

تم نشره في الثلاثاء 20 شباط / فبراير 2007. 09:00 صباحاً
  • الإكسسوارات الرجالية اهتمام بالتفاصيل وكمال الأناقة

ربطات العنق و"الكفلينكس" عنوانها

 

ياسمين الخطيب

  عمان- يعرّف منير(29 عاما)، وهو موظف في إحدى الشركات الخاصة، الأناقة بأنها الجرأة باللون وكيف أن يخرج الرجل عن المألوف مع المحافظة على أناقته".

وأكثر ما يحرص منير على الاهتمام به هو الساعات "وهي تعتمد على الإمكانية المادية، فالساعة يجب أن تكون أصلية وان تتناسب مع نوع اللباس فإذا كان رسميا أفضل أن تكون الساعة فضة، وأما الساعة التي تتناسب مع اللباس غير الرسمي فأفضل أن تكون ذات حزام جلدي".

وهناك، حسب الملاحظة العامة، اهتمام واضح من قبل الرجال حول مكملات الملابس، أو الإكسسوارات، من ساعات أو قبعات أو أحزمة أو الأزرار التي تستخدم لربط أكمام القميص (كفلينكس)، بالإضافة الى الخواتم والأساور والعقود والميداليات.

  يقول رجل الأعمال هادي الكايد حول إهتمامه بأدق التفاصيل بإكسسوارات الملابس سواء الرسمية منها أو اليومية إنها تعطيه "الرضا عن النفس".

ويذكر هادي أنواع الإكسسوارات التي يرى أنها مكملة لأناقة الرجل فعلى سبيل المثال هناك العديد من الرجال لا توجد لديهم أدنى فكرة عن مشبك الياقة (collar bar) وعن ذلك يقول الكايد "أنها محبس يربط بين طرفي الياقة بحيث تبرز عقدة ربطة العنق وهي عادة تستخدم مع الربطات الرفيعة أو المتوسطة قد يكون معدنها من الذهب أو الفضة".

  وهناك تقنية معينة لأنواع مشابك ربطات العنق وهي ثلاثة أنواع "منها ما يثبت ربطة العنق بحيث تترك مسافة بين الربطة والقميص، ومنها النوع الحر وهو الذي فقط يضيف منظرا جماليا للبدلة".

وتتنوع مشابك ربطات العنق من حيث اللون والمعدن، حسب ذوق الرجل أو حسب درجة رسمية المناسبة، فقد يكون المحبس أسود اللون ويحتوي على مربع من الذهب الأبيض أو قد تكون ذهبية أو فضية دون أية إضافات.

  ويطول الحديث عن الكفلينكس، وتذكر أروى محمد إحدى العاملات في محلات الإكسسوارات "معظم النساء يحترن في تقديم الهدايا لأزواجهن ويكون الخيار الأنسب هو شراء الكفلينكس التي يزداد الطلب عليه من قبل النساء في المناسبات مثل عيد الحب ورأس السنة وأعياد الميلاد وهذا لاعتقاد النساء أن الكفلينكس هو الإكسسوار الأكثر استخداما من قبل الرجال".

  ويضيف الكايد أن هناك أشكال مختلفة للكفلينكس وجميع تلك الأنواع تشترك بعامل مهم وهو "إبراز الطرف الخارجي لها الذي قد يحتوي على رسمة أو على حجر كريم أو حتى ألماسة. وهناك نوع يأتي مع سلسلة يلف على الكم من الخارج ويمتاز بأنه يبرز أكثر من باقي الأنواع".

  "تعتبر ربطة العنق أصغر وأبرز جزء في لباس الرجل" مقولة يتداولها الرجال في عالم الموضة والأناقة. وترى أروى من خبرتها مع الزبائن "أن الرجال بمختلف أعمارهم وأذواقهم وخلفياتهم يبرزون إهتماما واضحا بلون وتفصيل وحجم ربطة العنق حتى أن طلاب المدارس الآن يقتنون ربطات عنق تحتوي على رسمات كرتونية مضحكة".

تتعلق ربطة العنق بالذوق الشخصي للرجل وهي تختلف من شخص لاخر، ويفضل منير أن يكون في ربطات العنق لمسة من الجرأة والاستثنائية في اختيار الألوان، "فمن الممكن أن يكون لون الربطة أحمر إلا أنها توحي بالجدية والرزانة".

ويذكر هادي أن الموضة الرائجة في بعض دول غرب آسيا الآن بالنسبة لربطات العنق أن يضاف لها بعض الأحجار الملونة أو (الستراس).

  وتشير أروى "الى أن محلات المجوهرات والإكسسوارات لا تركز على مقتنيات الرجال وذلك بسبب قلة الرجال الذين يهتمون بهذه الأمور، فمعظمهم يركزون على ربطة العنق والكفلينكس فقط دون إدراكهم أن هناك العديد من الإكسسوارات التي لم تصل لنا حتى الآن وذلك لان الفكرة المأخوذة عن الرجل العربي أنه تقليدي ولا يحب أي جديد".

  أما الكايد فهو من الأشخاص الذين يعيرون انتباها لكل جديد وغريب وخير مثال على ذلك خبرته بتاريخ القبعات وأنواعها "كانت القبعة بالنسبة للرجل الغربي بنفس مثابة الحطة للرجل الشرقي فهي تضيف له الوقار".

ويعود اهتمام الكايد بالقبعات للشعور الذي تضيفه له برجوعه للماضي حين كان الرجل ينحني ويرفع قبعته احتراما للسيدة التي تقف أمامه.

"ومن القبعات التي ما زالت تلبس حتى الآن الغير رسمية مثل الكاب والبيرية أما بالنسبة للقبعات الرسمية فهناك نوعان رائجان الآن البوجارد والبولار".   

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »áللو (نوج نوج)

    الثلاثاء 20 شباط / فبراير 2007.
    عنجد هاد الموضوع كتير حلو ومش كتير المجلات والجرايد بحكو عنه هاد الموضوع