بيرند شوستر المدرب الأكثر طلبا في أوروبا

تم نشره في الجمعة 16 شباط / فبراير 2007. 10:00 صباحاً

 مدريد - حقق نجاحا ملموسا مع فريق متواضع بمسابقة الدوري الاسباني لكرة القدم وباتت كبرى الاندية الاوروبية تطرق بابه، لذلك ما من شك في أن الالماني بيرند شوستر أصبح المدرب الاكثر طلبا في القارة القديمة حاليا.

وتضم قائمة الاندية التي ترغب في التعاون مع المدرب الالماني كلا من ريال مدريد الاسباني وبايرن ميونيخ الالماني وحتى برشلونة بطل أسبانيا وأوروبا، والغريب أن شوستر لا يرد بالرفض على أي منهم حيث يتساءل:"وكيف لا أهتم إذا ما أبدى ناد كبير رغبته في التعاون معي؟".

وحقق شوستر نجاحا ملموسا هذا الموسم مع خيتافي الاسباني، فالفريق المتواضع القادم من مدينة صغيرة يقطنها 158 ألف نسمة بالقرب من العاصمة مدريد يشارك حاليا في مسابقة دوري الدرجة الاولى الاسباني للمرة الثالثة فقط في تاريخه وحتى الان نجح في تقديم عروض مبهرة بهذا الموسم، حيث يحتل حاليا المركز السابع بترتيب المسابقة بفارق أربع نقاط فقط عن المراكز التي تؤهله للمشاركة في مسابقة دوري أبطال أوروبا.

والمبهر في الامر هو أن شوستر صنع فريقا يحب الكرة الهجومية ولا يتمركز في منتصف ملعبه، ومع ذلك مازال خيتافي صاحب أقوى خط دفاع في الدوري الاسباني لهذا الموسم لدخول أقل رصيد من الاهداف في مرماه، ويرجع الفضل في ذلك إلى حد كبير إلى انضمام حارس المرمى الارجنتيني روبرتو أبوندانزييري للفريق.

ولطالما كان شوستر(47 عاما) مدربا واعدا قدم العديد من الطرق التدريبية الجيدة ولكن من دون أن يحقق أي نجاح فعلي قبل هذا الموسم، حيث اقترب من قيادة نادي كولن الالماني للتأهل لدوري الدرجة الاولى المحلي عام 1998، وتكرر الامر نفسه مع نادي خيريز الاسباني فيما بين عامي 2001 و2003، وتولى شوستر تدريب ليفانتي الاسباني عام 2004 وتألق الفريق في ذلك الموسم حتى فترة أعياد الميلاد قبل أن يبدأ في الانهيار، وأقيل شوستر من تدريب الفريق قبل أن يصبح الهبوط لدوري الدرجة الثانية واقعا لا مفر منه.

ثم تولى شوستر تدريب خيتافي في 2005، وهناك حقق قفزته الكبرى، فالفريق لم ينهر تدريجيا بل وأنهى الموسم الماضي محتلا المركز التاسع بترتيب الدوري الاسباني، وتقدم خيتافي خطوة أخرى هذا الموسم على اعتبار أنه لم يظهر عليه أي من علامات الهبوط أو الانهيار خلال فترة أعياد الميلاد، وهو ما أصبح علامة مميزة لشوستر

الاكثر من ذلك أن خيتافي يمكن حتى اعتباره أفضل فريق في اسبانيا خلال عام 2007 حتى الان، وأصبح الفريق المتواضع على مقربة خطوة واحدة على التأهل للدور قبل النهائي من مسابقة كأس اسبانيا.

ويستمد المدرب الالماني الذي دائما ما يتكلم مثل اللاعبين قوته من موقف لاعبيه أنفسهم ودائما ما تبدو عليه روح التحدي حيث يقول"بوسعنا التغلب على أي فريق".

وفي الوقت الراهن يستمر شوستر في حصد النقاط وإضافتها لرصيده الشخصي حتى أصبح في "مركز الصدارة" بين المدربين المرشحين للجلوس على أحد مقاعد التدريب بكبرى الاندية الاوروبية والذي يحتمل أن يكون شاغرا في الموسم المقبل، حيث يرتبط ريال مدريد الاسباني بعقد مدته ثلاثة أعوام مع الايطالي فابيو كابيللو الا أن تدهور نتائج الفريق وقبل منه سوء الاداء وضع المدرب الايطالي في موقف سيئ مع جماهير النادي، وهو موقف عادة ما يؤدي إلى إقالة في النهاية.

أما بايرن ميونيخ فقد أقال بالفعل مدربه فيليكس ماغات وعاد إلى مدربه القديم أوتمار هيتسفيلد ولكن حتى 30 حزيران/يونيو المقبل وحسب، بينما يفكر الكثيرون في برشلونة في بديل للهولندي فرانك ريكارد مدرب الفريق، فقبل بضعة أشهر انتشرت الشائعات حول احتمال انتقال ريكارد لتدريب ميلان الايطالي، وقد يساعد على تحويل هذه الشائعات إلى واقع ما يعانيه ريكارد في الوقت الراهن من مشاكل بين صفوف الفريق.

ومع ذلك مازال برشلونة هو النادي الوحيد الذي لم يعلن رسميا عن رغبته في التعاون مع شوستر بعكس ريال مدريد وبايرن ميونيخ اللذين أفصحا عن رغبتهما بالفعل.

وكان القيصر فرانز بيكنباور رئيس بايرن ميونيخ هو أكثر من تحدث بصراحة في هذا الامر، وقال بيكنباور:"بيرند شوستر مرشح دائما، لقد تطور مستواه بشكل كبير في السنوات الماضية، ويتمتع بسمعة طيبة".

ولكن يود بيكنباور أن يرى مدربا بافاريا لبايرن ميونيخ الذي يعد رمزا لاقليم بافاريا الالماني.

أما ريال مدريد فلم يعد يتحدث في الامر، ولكنه ليس شيئا مهما لانه تحدث كثيرا عنه بالفعل في الماضي، والحقيقة أن شوستر كان الاختيار الاساسي والاول لرومان كالديرون رئيس نادي ريال مدريد خلال حملته الانتخابية لرئاسة النادي في أوائل عام 2006، قبل أن ينجح بيا مياتوفيتش مدير الكرة بالنادي في إقناع كالديرون بالتعاقد مع كابيللو بدلا من شوستر، وهو ما قد يكون كالديرون نادما عليه الان.

ولا يبدو أن الرحيل عن خيتافي سيكون أمرا قاسيا على شوستر الذي أكد بنفسه على وجود بند في عقده مع النادي الاسباني يسمح له بالرحيل عنه دون أن يضطر لدفع أي تعويض للنادي إذا ما تقدم إليه ناد كبير بعرض لتدريبه، ولكن إذا استمر خيتافي في تحقيق المزيد من الانجازات التاريخية تحت قيادة شوستر فربما يواجه المدرب الالماني مشاكل أكبر، فأي فريق سيختار إذا واتته الفرصة للرحيل؟ وحتى الان لم يستبعد شوستر أي احتمالات برغم أنه لم يعلق بكلمة واحدة عن برشلونة، وقال شوستر: "إن بايرن ميونيخ وريال مدريد متساويان بالنسبة لي ولا مشكلة لدي في تغيير البلد الذي أعمل فيه". 

التعليق