مؤتمر أطفال العرب السابع والعشرون يطلق فعالياته تموز(يوليو) المقبل

تم نشره في الثلاثاء 13 شباط / فبراير 2007. 10:00 صباحاً
  • مؤتمر أطفال العرب السابع والعشرون يطلق فعالياته تموز(يوليو) المقبل

 

    كوكب حناحنة

   عمان- من المتوقع لمؤتمر أطفال العرب االسابع والعشرين المقرر عقده في تموز(يوليو) أن "يحمل قضايا الطفولة ويعالجها ويمد جسور التواصل"، حيث سيطلب من الأطفال المشاركين الخروج "ببرامج تحقق التواصل بين شعوب العالم وتسهم في تغيير الصورة النمطية عن العرب والمسلمين".

وتحدثت مديرة مركز الفنون الأدائية ومديرة مؤتمر أطفال العرب لينا التل خلال اجتماع اللجنة التحضيرية للمؤتمر الذي عقد صباح أمس في مقر المركز للحديث عن خطة وبرنامج الدورة السابعة والعشرين.

وتشتمل الاستعدادات على اختيار شعار للدورة، حسب التل، والتي أضافت أن إدارة المؤتمر هذا العام تسعى لتحقيق مشاركة دولية واسعة، بعد أن استضافت العام الماضي وفودا من هولندا والدنمارك وألمانيا.

وبينت التل أن ضيف الشرف العربي لدورة هذا العام هي الفنانة المصرية يسرى، في حين سيتم الإعلان عن ضيف الشرف الأجنبي لاحقا.

وقالت " الدورة السابعة والعشرون والتي ستنطلق في الحادي عشر من تموز(يوليو) المقبل وتستمر حتى السابع عشر منه، ستكون حافلة بالنشاطات والفعاليات التي من شأنها تحفيز الأطفال للخروج ببرامج تحقق التواصل بين شعوب العالم وتسهم في تغيير الصورة النمطية عن العرب والمسلمين.

ولفتت إلى أن المركز قام بإنتاج مسرحية "عبر الرياح حكايا عربية"، التي تناولت عبر مشاهدها التراث والأساطير والأدب العربي وتم عرضها باللغتين العربية والإنجليزية، إلى جانب العمل المشترك مع السفارة الفرنسية(أوبرا ابو حسن) التي عرضت على المسرح الجنوبي لمدينة جرش الأثرية في الصيف الماضي شارك فيها 80 فنانا.

ونوهت إلى أن المؤتمر يسعى إلى ترويج الأردن سياحيا من خلال تنظيم زيارات للوفود المشاركة إلى مناطق مختلفة وعلى رأسها مدينة البتراء الوردية.

وتعتمد برامج وأنشطة المؤتمر سياسة مختلفة بعيدة عن إلقاء المحاضرات وأسلوب التلقين، ويكرس مفهوم النشاطات التفاعلية التي تستخدم نشاطات إبداعية في طرح قضايا تهم الطفولة كالعنف الموجه ضدهم، والحرية والتعصب.

وأشارت التل إلى أن المؤتمر يطلق فعالياته في حفل الافتتاح الذي سيقام على مسرح المدرج الروماني باستعراض مسرحي غنائي يقدمه طلبة مركز الفنون الأدائية. ويشمل الحفل تقديم الوفود العربية على أنغام موسيقى القوات المسلحة الأردنية، وفي الختام يقدم المشاركون نشيد المؤتمر(وطن واحد).

ويحتضن المؤتمر جولات ترفيهية وتثقيفية للمشاركين في مختلف محافظات المملكة ومسيرة كرنفالية يرتدي فيها المشاركون ازياءهم الشعبية ويعزفون على الات موسيقية مختلفة تدل عن تراث وفلكلور دولتهم.

ويتخلل المسيرة الاحتفالية نوبة المساء لفرقة موسيقات القوات المسلحة الأردنية واستعراض لخيول فرسان الأمن العام.

ويحتضن المؤتمر ورشات عمل في مجال الرسم والدراما والموسيقى والغناء والمسرح والحرف اليدوية والرقص تعقد تحت اشراف اختصاصيين.

ويختتم المؤتمر فعالياته في السابع عشر من تموز(يوليو) المقبل بعرض نتاج هذه الورشات من رسومات وحرف يدوية وعرض مسرحي نتاج لورشات الدراما والمسرح والموسيقى.

ولفتت التل إلى أن المؤتمر يقوم باختيار مجموعة من الأسر الأردنية داخل العاصمة عمان وضواحيها، تستضيف عدد من المشاركين بهدف الاطلاع على طبيعة المجتمع الأردني وعلاقاته الاجتماعية والتعرف على الأكلات الشعبية الأردنية.

ونوهت التل إلى أن مركز الفنون الأدائية اصبح يحمل اسم المركز الوطني للثقافة والفنون، والمظلة القانونية له هي مؤسسة الملك حسين.

التعليق