مهمة منتخب السلة في تصفيات غرب آسيا تزداد صعوبة

تم نشره في الاثنين 12 شباط / فبراير 2007. 09:00 صباحاً
  • مهمة منتخب السلة في تصفيات غرب آسيا تزداد صعوبة

لبنان يستقدم لاعبا برازيليا بصفة "وطني"

 

حسام بركات

عمان- تزداد مهمة المنتخب الوطني لكرة السلة بالتأهل الآسيوي صعوبة يوما بعد يوم، في ظل استعدادات منتخبات المنطقة وتعزيز صفوفها قبل الدخول في غمار المنافسة للتأهل إلى نهائيات القارة، المؤهلة بدورها إلى دورة الألعاب الأولمبية المقبلة.

وبدأت الصعاب بقرار مجلس ادارة اتحاد غرب آسيا منح سورية حق استضافة التصيفات اوائل حزيران - يونيو المقبل، مما جعل للمنتخب السوري أفضلية على كل المنتخبات بسبب عاملي الأرض والجمهور، فضلا عن أن المنتخب السوري عزز قدراته بلاعب على سوية عالية قيل إنه ولد في البرازيل من أصول سورية.

وتزداد المصاعب بإعلان النادي الرياضي بيروت استقدام لاعب برازيلي من أصل لبناني يبلغ طوله 208 سم ومن مواليد عام 1983 ولعب سابقا لنادي فلامينغو البرازيلي، مما يعني أن قدرات المنتخب اللبناني ستصبح أفضل بوجود هذا اللاعب الى جانب الاميركي المجنس جو فوغل.

وسبق الإشارة إلى أن حظوظ منتخبنا بالتأهل عن التصفيات ستصطدم بتكافؤ المستوى مع 3 منتخبات هي ايران ولبنان وسورية صاحبة الضيافة، فيما تبدو فرص اليمن والعراق وفلسطين إذا شاركت ضعيفة لتحقيق نتيجة ايجابية، والمعروف ان 3 منتخبات فقط ستتأهل للنهائيات، مما يعني ان منتخبنا مطالب بالتفوق على أحد المنتخبات المنافسة خلال التصفيات.

نكهة برازيلية جديدة

يبدو أن تصفيات منطقة غرب آسيا ستصبح مشبعة بالنكهة البرازيلية، حيث سيستفيد المنتخب السوري من خدمات لاعبه البرازيلي الذي يحمل الجنسية السورية أندريه شويري، الذي يجيد صناعة الألعاب خلال مشاركته مع نادي الجلاء في بطولة دبي الدولية الأخيرة التي أحرز فيها الفريق الحلبي المركز الثاني، حيث أظهر شويري مستوى رائعا في قراءة الملعب وتسجيل النقاط على حد سواء.

وعلى ذات المنوال سيعزز المنتخب اللبناني من قدراته في المركز الذي يفتقر اليه بصناعة "برازيلية"، حيث وصل الى بيروت قبل ايام اللاعب أدريانو ابراهيم، وبعد التأكد من مستواه الفني الجيد في منطقة الارتكاز تقرر البدء بمعاملة استرداده للجنسية اللبنانية، إذ تبين أن أجداده غادروا الاراضي اللبنانية عام 1902 بحسب مصدر مسؤول في النادي الرياضي.

يذكر أن التصفيات ستؤهل 3 منتخبات إلى نهائيات آسيا في اليابان من 28 تموز- يوليو الى 5 آب - اغسطس المقبلين، والتي ستؤهل بدورها منتخبا واحدا إلى جانب الصين للمشاركة باسم القارة في الاولمبياد المقرر في بكين عام 2008، كما ستتأهل 3 منتخبات من بطولة آسيا إلى دورة دولية مع فرق أوروبية وأفريقية واميركية جنوبية لتأهيل 4 منتخبات إضافية للأولمبياد.

تطورات حول "وصل"

وعلى صعيد تصفيات الأندية لمنطقة غرب آسيا، فقد يغير النادي الرياضي- بيروت من توجهه بمقاطعة البطولة اعتراضا على اعتبار اللاعب فوغل أجنبيا، وذلك بسبب ضم ادريانو ابراهيم، بحسب ما ذكرت مجلة بلوك شوت اللبنانية، كما اشارت إلى أن الرياضي يدعم رئيس شركة وصل هنري شلهوب.

وعلى صعيد متصل ذكرت مصادر إعلامية أن هناك توترا بين شركة وصل وأمين عام اتحاد غرب آسيا بسبب اصرار وصل على إقامة تصفيات الأندية في عمان، ورغبة أمين عام الاتحاد إقامتها في حلب، علما بأن الأردن هو المرشح الأول لاستضافة التصفيات ولكن اتحادنا اعتذر بسبب مشكلة اللاعب جو فوغل وصعوبة التسويق بدون مشاركة الرياضي بيروت، وفي حال عاد الرياضي للمشاركة فإن عمان هي الأولى بالاستضافة.

يذكر أن تصفيات الاندية المقررة اواخر اذار - مارس المقبل ستؤهل لنهائيات آسيا للأندية الابطال، التي ستقام بإيران خلال الفترة من19 الى 27 نيسان- ابريل 2007، ويحمل فاست لينك لقبها.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »precuationary excuses (mazen abbadi)

    الاثنين 12 شباط / فبراير 2007.
    please don't put the excuses for the lose of the game before the turnament
  • »لا شيء صعب بوجود الاراده (عبدالله المدني( مشرف منتدى السله بمنتديات كووره))

    الاثنين 12 شباط / فبراير 2007.
    هو صحيح ان التصفيات صعبه ولكن بقدره وعطاء نجوم المنتخب ستكون كما عودتنا على تحقيق الانتصارات. منتخبنا يضم اسماء لامعه ليست في الاردن وحسب وانما في الوطن العربي
    كل امنيات التوفيق لمنتخبنا الوطني بقياده المدرب القدير ماريو بالما والذي من خلال متابعتي له يعرف كيف يتعامل مع ظروف المباريات اين كانت وهذا واقع وحصل في بطوله دبي الدوليه لكره الفاست لينك عندما قاد الفاست لينك للمركز الثالث على حساب الطاحونه الصفراء الرياضي اللبناني
    كل امنيات التوفيق لمنتخبنا الوطني الاردني لكره السله
  • »شدوا الهمة (عاشق الفاست لينك)

    الاثنين 12 شباط / فبراير 2007.
    في البداية يجب ان تكون استعدادات المنتخبات المنافسة لنا حافز لتطوير الاداء والتأكيد على الاداء المتطور الذي ظهر به الاردن في اسياد الدوحة بل وزيادة في ظل عودة نجم منتخبنا سام دغلس. ومما لاشك فيه ان الاختبار الحقيقي لقدرات مدرب منتخبنا الوطني ستبدا من هنا لذا فهو مطالب بالكثير لتأهل منتخبنا الاول وفي تصوري ان المنتخبات المنافسة لا تفوقنا قوة فنحن نملك من الامكانيات الكثير