أفنديتش يقر بأن حراسة المرمى كانت نقطة ضعف تونس

تم نشره في الجمعة 9 شباط / فبراير 2007. 10:00 صباحاً

يد العالم 2007

 

   تونس- اعترف الكرواتي حسن أفنديتش مدرب المنتخب التونسي لكرة اليد يوم امس الخميس بأن نقطة ضعف تونس خلال مشاركتها في بطولة العالم 2007 لكرة اليد بألمانيا كانت حراسة المرمى وقال إنه "استخلص العبرة" من البطولة.

ووعد أفنديتش خلال مؤتمر صحفي عقد بالعاصمة تونس بإعادة النظر في كيفية تدريب حراس مرمى فريقه وأكد أنه سيعيد تقييم مردود مواطنه الكرواتي "زلاتان" مدرب حراس المرمى بالمنتخب.

وأشار أفنديتش الذي يدرب تونس منذ عام 2004 إلى أن فكرة تجنيس حارس مرمى أجنبي للدفاع عن شباك المنتخب التونسي "راودته" إلا أنه تراجع لان "تكوين حراس مرمى تونسيين أفضل من الاتيان بأجانب".

واعترف أفنديتش بأن لاعبي المنتخب التونسي لم يظهروا في البطولة الماضية بمستواهم المعهود أو "بالروح الانتصارية التي عرفوا بها" موضحا أن تراجع أداء اللاعبين في الاشواط الثانية من المباريات وفقدانهم التركيز الذهني جعلهم يخسرون أغلب اللقاءات التي لعبوها.

وأوضح المدرب أن أول خسارة لتونس في البطولة أمام سلوفينيا أثرت على بقية مشوارها في المسابقة "إذ حكمت علينا بدخول الدور الثاني من دون نقاط حوافز وهو ما زاد في تعقيد مهمتنا".

وعبر أفنديتش عن تفهمه لخيبة الامل الكبيرة في صفوف التونسيين الذين كانوا ينتظرون قبل انطلاق البطولة أن يتأهل منتخبهم إلى المربع الذهبي وقال إن الرياضة "ليست علما صحيحا وفيها كل الاحتمالات واردة."

واعتبر المدرب أن خارطة كرة اليد العالمية شهدت بين بطولتي 2005 و2007 تغييرا جذريا إذ أخفقت بعض البلدان المتفوقة في هذه الرياضة في التأهل إلى نهائيات بطولة العالم 2007 ومن بينها صربيا والسويد.

كذلك تراجع ترتيب منتخبات عريقة مثل أسبانيا التي تراجعت من المركز الاول عام 2005 إلى السابع عام 2007 وكرواتيا التي تراجعت من المركز الثاني إلى الخامس بينما عادت منتخبات أخرى إلى المقدمة مثل ألمانيا حيث صعدت من المركز التاسع عام 2005 إلى الاول عام 2007 وذلك بعدما أحرزت اللقب.

وقال أفنديتش إن هدف فريقه الان هو المشاركة في الالعاب الاولمبية لعام 2008 حيث تقام الادوار التأهليلية لها بعد 11 شهرا. وأضاف المدرب أيضا "نرغب إحراز المركز الاول في البطولة الافريقية التي سترشحنا إلى الالعاب الاوليمبية بالصين عام 2008 وبطولة العالم بكرواتيا عام 2009".

التعليق