اوساط رياضة الفروسية تواصل تفاعلها مع التكريم الملكي

تم نشره في الخميس 8 شباط / فبراير 2007. 10:00 صباحاً
  • اوساط رياضة الفروسية تواصل تفاعلها مع التكريم الملكي

الاردن يشارك في اجتماعات (الايكاهو)

 

    عمان- الغد- تفاعلت اوساط رياضة الفروسية كثيرا مع المكرمة الملكية السامية، بمنح سمو الاميرة عالية بنت الحسين رئيسة الاتحاد الملكي الاردني للفروسية، وسام الحسين للعطاء المميز من الدرجة الاولى، تقديرا لجهود سموها واعضاء مجلس ادارة اتحاد الفروسية وادارة مكتب الاتحاد في رعاية ودعم مسيرة الفروسية.

وجاء التكريمي الملكي لرياضة الفروسية تتويجا لتميز انجازات اتحاد الفروسية خلال السنوات الثلاث الاخيرة في العاب الفروسية المختلفة (القدرة والتحمل، عروض الجمال، القفز عن الحواجز)، وبلغ الاردن مرتبة البطل والوصيف في المباريات الدولية، وفي هذا الاطار تميز الجواد (هليل رمضان) العائدة ملكيته الى الاسطبلات الملكية، والذي برز في اكثر من بطولة عالمية في مختلف دول اوروبا، اضافة الى العديد من الانجازات التي حققها فرسان القدرة والتحمل وفرسان القفز، من خلال التأهل والمشاركة في البطولات العالمية والدورات الاولمبية.

واشارت الامينة العامة لاتحاد الفروسية الملكي الدكتورة سهى عيد الى ان تكريم جلالة الملك لرياضة الفروسية، جاء تقديرا للجهود الكبيرة والمميزة التي بذلتها اسرة اتحاد الفروسية الملكي الاردني بالتعاون مع اللجنة الاولمبية الاردنية، وهي الجهود التي افرزت العديد من الانجازات الخارجية على المستويين العربي والدولي.

وعبرت د. عيد عن املها ان تعمل اللجنة الاولمبية الاردنية على زيادة المخصصات المالية لاتحاد الفروسية، من اجل تمكينه من تنفيذ برامجه وتطوير المستوى العام لرياضة الفروسية الاردنية، للمحافظة على مسيرة انجازات الاتحاد وتعزيزها في المرحلة المقبلة.

المشاركة في اجتماعات (الايكاهو)

شاركت الامينة العامة لاتحاد الفروسية الملكي الدكتورة سهى عيد والمديرة الادارية لمكتب الاتحاد المهندسة غالية نور الدين، في اجتماعات المؤتمر الاوروبي لمنظمة الخيول العربية، التي عقدت مؤخرا في بابولنا بهنغاريا (تضم اسطبلات هي الاعرق في اوروبا)، حيث تم في الاجتماعات مناقشة امكانية تغيير النظام الاساسي للمنظمة بيد انه تم رفض ذلك، وتقررت الموافقة على انضمام البحرين بصفة مراقب، وتم انتخاب رئيس لجنة العروض ورئيس اللجنة الرياضية، وكذلك انتخاب بعض الاعضاء لملء الشواغر في اللجنة التنفيذية.

التعليق